زيارة بابا الفاتيكان للعراق بين ترقب المسيحيين وتجاهل المكون السني

الجمعة 26 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

زيارة بابا الفاتيكان للعراق من أهم الفعاليات التي تشهدها البلاد خلال الفترة المقبلة، حيث تعتبر زيارة البابا للعراق رسالة سلام في وجه كافة الجماعات الإرهابية الهدامة، وتعمل الحكومة على تنطيم زيارة بابا الفاتيكان للعراق بالشكل الذي يليق بالحدث، وحرصًا من موقع “كتابات”، على تقديم كل ما هو جديد، نقدم لكم آخر مستجدات زيارة بابا الفاتيكان للعراق.

زيارة بابا الفاتيكان للعراق

زيارة بابا الفاتيكان للعراق يترقبها مسيحيو العراق بشكل كبير، وفي هذا الصدد قال جوزيف صلو، النائب السابق في البرلمان العراقي، في تقرير نشرته “روسيا اليوم”، إن زيارة البابا غير منظمة، وليس لها أي علاقة بدعم المسيحيين في العراق، متسائلًا حول ما إذا كان البابا أن يضمن حقوق المسيحيين في التشريعات العراقية، وحمايتهم من العنصرية، مردفًا “بكل تأكيد لا”.

وحول النتائح المتوقعة من زيارة البابا للعراق أوضح جوزيف أن البابا غير قادر على إيقاف هجرة المسيحيين من العراق، فالمسيحيون مستمرون في الهجرة من البلاد لأوربا وأمريكا وأستراليا، موضحًا أن المسيحيين في العراق ما زالوا يفكرون بالهجرة وينتظرون الفرصة المناسبة، فهم يعيشون في خوف وقلق من الحكومات التي أعقبت عام 2003 بصفتها حكومات طائفية وعنصرية، ولا تشجع على المواطنة والتعددية.

وأكدت مصادر حكومية حول زيارة بابا الفاتيكان للعراق أن طائرة البابا فرانسيس ستطهبط يوم الجمعة بعد المقبل في مطار بغداد الدولي، وذلك وفقًا لرغبة البابا بأن تكون الطائرة التي تقله عراقية، موضحة أن أجهزة أمنية إيطالية انتشرت وراقبت منذ أكثر من أسبوعين المناطق التي سيتواجد فيها البابا؛ لتأمين زيارته.

زيارة البابا للعراق

زيارة البابا للعراق من المقرر أن تشمل اجتماعات مع كافة طوائف المجتمع، وفي هذا الصدد تساءل النائب مثنى السامرائي، عن أسباب تجاهل المكون السني خلال زيارة البابا للعراق.

وقال السامرائي في تغريدة عبر حسابه عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “اطلعت على برنامج زيارة سماحة البابا الى العراق المقررة في شهر آذار والتي نرحب بها كما نرحب بكل ضيف كريم،، لكن البرنامج تجاهل وجود مكون أساسي هم أهل السنة، ولديهم المجمع الفقهي لكبار علمائهم في العراق”، موضحًا أنه”كان جدير بمن وضع برنامج الزيارة أن ينتبه لهذه الحقيقة ولا يجب تجاهلها”.

زيارة البابا فرانسيس للعراق

زيارة البابا فرانسيس للعراق تعمل الحكومة على تأمينها، وفي هذا السياق فرض الحشد الشعبي، مؤخرًا اجراءات مشددة لتأمين كنيسة الطاهرة الكبرى في سهل نينوى؛ استعدادا لزيارة بابا الفاتيكان للعراق.

وفي هذا الصدد ذكر إعلام الحشد في بيان أن “قوات الحشد الشعبي انتشرت لتأمين الكنيسة في منطقة الحمدانية، والتي تستعد لاستقبال البابا مطلع الشهر المقبل”، ومن المقرر أن يزور البابا فرانسيس محافظتي ذي قار ونينوى، كما أنه سيلتقي المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني في النجف، ويلتقي بالعديد من الطوائف الأخرى في مناقشة حوارية.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية