احتجاجات ذي قار| ارتفاع أعداد الضحايا يشعل تظاهرات في المحافظات

الأحد 28 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

احتجاجات ذي قار من أهم الأحداث التي شهدتها العراق بشكل عام ومحافظة ذي قار بشكل خاص خلال الساعات الماضية، حيث تصاعد نشاط الثوار في المحافظة على إثر اشتباك بين المتظاهرين وقوات الأمن مما أسفر عن سقوط العديد من الشهداء والجرحى، وأدانت العديد من الهيئات الأحداث التي تبعت احتجاجات ذي قار، مناشدين بضرورة رأب الصدع، ويقدم لم موقع “كتابات”، آخر أخبار احتجاجات ذي قار اليوم.

احتجاجات ذي قار

احتجاجات ذي قار ما زالت مشتعلة حتى الآن، وفي هذا الصدد كشف مصدر عن ارتفاع حصيلة الإصابات إلى 16 إصابة بصفوف الطرفين، مشيرًا إلى ارتفاع حدة مظاهرات ذي قار خاصة بعد أن اغلق المتظاهرون جسر النصر وتجمعوا امام مبنى ديوان المحافظة، لافتًا إلى أن الشرطة حاولت فض التجمعات ما تسبب بتجدد الصدامات والتراشق بالحجارة.

 

مظاهرات ذي قار حاولت قوات الأمن احتوائها، وفي هذا السياق ناشدت مديرية شرطة ذي قار، نداءً إلى المتظاهرين على خلفية الأحداث الدامية التي حصلت في مدينة الناصرية، مذكرة إياهم بالروابط الكبيرة بينهم وبين القوت الأمنية، موضحة استمرارها في تنفيذ واجباتها بحفظ الأمن في الإحياء والسيطرات وانتشار شرطة النجدة ومسك مداخل المحافظة للحفاظ على أمن ذي قار إحيائها ومناطقها التجارية والعامة.

ودعت المديرية الطرفين إلى تسجيل المواقف المشرفة للحد من مظاهرات ذي قار التي قد تتسبب بفقد الأحبة أو إلحاق الضرر والتعبير عن المطالب المشروعة بالطرق السلمية بعيدًا عن الاحتكاك مع القوات الأمنية، وذلك حفاظًا على أرواح المواطنين.

أحداث ذي قار

أحداث ذي قار على صفيح ساخن، وفي هذا السياق أصدرت الشرطة بيان قائلة: “أهالي محافظة ذي قار أهلنا في الناصرية
على الرغم من تعرض قواتنا للضغوطات من خلال تعرضها للأذى إثناء محاولتها الحفاظ على امن المحافظة واستقرارها وحماية المال العام والبنى التحتية إلى جانب الحفاظ على أرواح أبنائنا المندفعين تجاه القوة للاعتداء بالرشق بالحجارة وبأساليب استفزازية عديدة”.

وتابعت “إخوتنا أبنائنا رغم كل الظروف التي يعلمها الشارع الذيقاري لا ندخر الجهود ولا نعز التضحيات وانتم تستحقون الكثير منا في سبيل توفير لكم الأمن والأمان ، ومؤكدة على أن أهل ذي قار تربطهم صلة الرحم مع منتسبي القوات الأمنية، وأنه بالاعتداء عليهم يتحقق أمل المغرضين.

وأردفت “ندعو الجميع إلى تسجيل المواقف المشرفة للحد من هذه الإحداث التي قد تتسبب بفقد الأحبة أو إلحاق الضرر والتعبير عن المطالب المشروعة بالطرق السلمية بعيدًا عن الاحتكاك مع القوات الأمنية أملنا كبير بكبار القوم بكل مسمياتهم للوقوف حفاظا على الأرواح الزكية”.

واختتمت بيانها حول احتجاجات ذي قار قائلة: “نطمأن الجميع ستبقى ذي قار آمنة وسنواصل واجباتنا الاعتيادية اليومية للحد من ارتكاب الجريمة والمخالفات القانونية رغم جراحنا من أبناء جلدتنا وسنتحمل كل ظرف من اجل امن مدينتنا العزيزة …… ( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا إن الله شديد العقاب) ( الأنفال 25 )”.

احتجاجات الناصرية

احتجاجات الناصرية اشتعلت منذ أيام، وكان آخر الأحداث التي شهدتها المحافظة طرد المحتجين لرئيس حركة امتداد، علاء الركابي، بعد محاولته سحبهم من أمام مبنى ديوان محافظة ذي قار.

وفي سياق حادثة طرد الركابي، من قبل المتظاهرين، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يوثق لحظة طرد الناشط البارز في تظاهرات تشرين، ورئيس حركة امتداد على هامش احتجاجات ذي قار، وذلك بعد أن تعهد بالنزول إلى الشارع والوقوف حائط صد بين المحتجين والقوات الأمنية، بعد صدامات حادة بين الطرفين اسفرت عن استشهاد وإصابة العشرات.

مظاهرات الناصرية

مظاهرات الناصرية اعربت بريطانيا عن قلقها من تصاعد أحداث العنف التي تمت خلالها، وفذ هذا قال السفير البريطاني في بغداد ستيفن هيكي في تغريدة على تويتر، “‏اشعر بقلق عميق تجاه العنف المتصاعد في الناصرية”.

واضاف “ادين قتل المتظاهرين – اذ لا مبرر لاستخدام الرصاص الحي بهذه الطريقة”، مرحبا بـ”اعلان رئيس الوزراء اجراء التحقيقات وهي جوهرية لتؤدي بسرعة الى العدالة”.

بابل وكربلاء تلتحق بذي قار

أدت تصاعد احتجاجات ذي قار إلى اشتعال المظاهرات في العديد من المدن، وفي هذا السياق قطع محتجون، اليوم السبت، عدد من الطرق الرئيسة في محافظة بابل للمطالبة باقالة الحكومة المحلية، حيث أفاد مصدر أن محتجين قاموا بقطع عدد من الطرق في بابل، وطوقوا مبنى الحكومة المحلية للمطالبة باقالتها، وفي كربلاء، قام محتجون بحرق الاطارات في سريع حي رمضان بكربلاء تضامنًا مع تظاهرات ذي قار.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية