22 مايو، 2024 5:37 م
Search
Close this search box.

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في عام 1997 بمعنى إنني اتحدث عن قمة ازمات العراق الاقتصادية ( الحصار الاقتصادي) وقمة انعدام حالة التفائل والتأمل والشعور بغد أفضل. كل هذه العناوين لم تكن في حسابات اي فتى او … اقرأ المزيد

كيف تكون خاسرًا؟ وأنت مُنتصر!

في كُلِ معركة هُناك طرفان قد يختلفان بالعدةِ والعدد، ولكن بالنتيجة المعركة لا ترحم أحد، فأما أن تكون خاسرًا أو مُنتصرًا، ولا يشترط اللعب على أرض من، بقدر أشتراطها لمن يُجيد اللعب بقوةٍ وحزم، خصوصًا في الاماكن الوعرةِ التي لا تصلح للعب. في زمن الديمقراطية الديكتاتورية، أصبحت الممارسة الديمقراطية التي يُطلق عليها تسمية “الإنتخابات” تتميز … اقرأ المزيد