27 فبراير، 2024 4:23 م

اتفقنا اننا مانتفق!!!

اليس وضعنا شبيه لعنوان هذه السطور اختلافنااليوم ليس له سقف زمني ومهما يحدونا الامل الى عودة أمتنا العربية إلى دائرة الاتفاق إلا أن الأفعال والمواقف تأتي مخيبة للامال لم نتفق على قضية واحدة من عموم قضايانا الشائكة العربية العربية .. تنامت هذه الاختلافات بفعل مواقف وروئ واطروحات وليس ثمة منها مايؤكدانها تستحق الاختلاف فقط هوالتعالي … اقرأ المزيد