20 مايو، 2024 8:10 ص
Search
Close this search box.

كيف ابكى سلمان المنكوب كوبنهاكن على سمفونية (امرن بالمنازل)؟

العلاقات الاجتماعية باردة كثلج المتساقط على شوارع كوبنهاكن ، لا يمنحها سوى مزيداً من الغربة منبعثة من تلك الوجوه البيضاء. هنا لابد للمغترب العراقي من طرد هذه الرتابة المكانية المفروضة، والعودة بالروح الى درابين الثورة وحكايات العشق الاولى وسياح ساحة 55 وحزن الامهات على فراق فلذات اكبادهن ،وهم ينتشرون على اقصاء المعمورة بعيداً عن احضانهن … اقرأ المزيد

كيف جثمت طائرة يعقوب الحربية على سطح الدار؟

يميز بعض الاطفال بقدرتهم على خلق حكايات من مخيلة افكارهم الواسعة. هذه الصفة يحتاج إلى سارد مبدع يستطيع أن يشد الاسماع إليه بحلو حديثه وتلاعبه بألفاظ بشكل مبدع وسلس. وقد يفسر علماء النفس لجوء بعض الاطفال إلى اعتماد هذا السلوك إلى مشكلاتٍ نفسيةٍ يعاني منها الشخص الذي يعتمد هذه السلوك؛ ومنها عقدة النقص التي يشعرها … اقرأ المزيد

أول مسلسل عراقي يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

يعيش العراقيون (حيرة) في فهم الكثير من الالغاز التي تحتاج إلى تفسير كالكهرباء والاموال التي انقفت عليها ، والسرقات المليارية دون معرفة الجهات المتورطة بها وغيرها من الاحاجي التي تدور في رأس بعض العراقيين التي جعلتهم يصابون بـ(الدوخة) من كثرة التفكير في هكذا امور التي لا نهاية لها. وليس السياسة وحدها من دوخت العراقيين. ربما … اقرأ المزيد

قحطان العطار .. صوفية الاعتزال المبكر

يحتاج الإنسان إلى التأمل والتفكير في السر الذي وضعه الله سبحانه وتعالى في إن يكون الجنوب مهداً للحضارة والألم والثورة والجوع والحنين والفرح المُداف بحزنٍ سرمدي لا يريد إن يفارق هذه البقعة من الأرض. ربما تكون عوامل عديدة هي من أوجدت هذه المعادلة العجيبة والمتفردة في نفس الوقت؛ هي عندما يُجتمع تضاد في بودقة واحدة … اقرأ المزيد

فراسة (عذافة الحوّاف) وفطنة (شارلوك هولمز)

الفقر داءٌ لا يرحم الإنسان؛ وأغلبُ البشر منذ القدم هزتهم ازلته، ونالوا حقهم من كرمهِ حتى التخمة. برغم أن الأنبياء والمصلحين حاولوا محاربة هذا الفاتك كل ما أتوا من القوة، فإنه حتى يومنا هذا نجده يسرح ويمرح، يحرك الدنيا كيفما يشاء مقسماً العالم إلى مناطق غنية وأخرى فقيرة. العربُ من الشعوب التي حاول بعض رجالها … اقرأ المزيد

عندما يَسرقُ الجفافُ من ميسان اسمها

ثنائيةُ الماء والإنسان تتحول إلى أبهى صورها، وهي تعانق ارضَ الخضراء في مشهدٍ تتناغم فيه كل المشاعر والأحاسيس البشرية، لتكوَّنَ معها ضدية الحقيقيةِ المطلقةِ: الحياة والموت ، الليل والنهار في مقابلةِ قدّ نلمسُ بعضَ إرهاصاتِها، وهي تُلهبُ المكانَ وجداً وحماسةً وتحدي، وتعطيه قدسيته التي يتغنى بها أهله، ويحسده أعداؤه على الهبةِ الإلهيةِ من دون غيرهِ … اقرأ المزيد

محاولة القفز على جمالية السينما

استرعى انتباهي طفل صغير أصحبته أمه في أول يوم له في المدرسة .حاولت ألام أن تفرض عليه دخول صف دراسي معين، لكنه قال لها بكل ثقة ” أريد إن أكون في صف هذه المعلمة الحلوة “. استطاع هذا الناقد الصغير أن يختزل نظريات الجمال بعبارة قصيرة. ربما من شدهُ إلى هذا المعلمة الحلوة سلوكه الفطري، … اقرأ المزيد

كيف انتصرت الأغنية الشعبية لحقوق المرأة؟

تعد فترة سبعينيات القرن الماضي، مرحلة زاهرة بالغناء الشعبي العراقي؛ حيث لعبت الثقافة السائدة والذائقة المجتمعية دوراً كبيراً في بروز هذا النوع من الغناء. واعتلى المطربون الشعبيون مسارح الأفراح ،لتكون دنيا تشع ألقاً وغناءً يعكس لسان حال فئة معينة من المجتمع تريد أن يكون لها خصوصية تعزز هويتها كي تناطح بها التقدم التكنولوجي الذي يعد … اقرأ المزيد

جيمس دين وناظم الغزالي وعبدالحليم حافظ

الفن ومغازلة أحلام الشباب تُعرف الظاهرة الفنية بأنها تلك الموهبة الفذة التي تركت أثرا في الوجدان الإنساني دون النظر إلى عامل الزمن، لان الذي يهم المتذوقون للفن وعشاقه هو المنجز الفني وأثره في النفوس. كثير هي المواهب الفنية التي ظهرت في بلد العم سام وروج لها الإعلام الأمريكي المؤثر، ولكن يبقى جيمس دين( 1921- 1955) … اقرأ المزيد

رقعة المشاكسة على دشداشة وبجامة (البازة)

لا يحلو لعب الاطفال (الدعابل)و(التختيلان) و(التوكي) الا مع دشداشة وبجامة (البازة) القطنية المقلمة، لان هذا القماش دون غيره له القدرة على تحمل الشقاوة والمشاكسة وشق الزيج وانفراط الازرار كما قال ياس خضر” لاتدور ازار للزيجه هدل”. هذه نتيجة طبيعية بعد كل معركة حول غنائم (التصاوير) و(الدعابل) و(الجعاب)التي يكون مصيرها خزانة (قوطية النيدو)،ولعل (خرخشتها) في الاذن … اقرأ المزيد

الألعاب الشعبية تودع ذاكرة الأطفال

تعزز الألعاب الجماعية مفهوم الوحدة والتماسك، وتزرع روح التعاون بين الأطفال فضلا على تنشيط الجهاز الحركي وتقليل البدانة التي تصاب بها الاعمار الصغيرة لقدرتها على النمو والاستجابة السريعة. تمتاز اغلب الألعاب الشعبية بكونها تجمع بين الذكاء والحركة ،وهذه الصفة هي التي تساعد الأطفال على النمو الصحي بشكل جيد، ولكن هذه الألعاب أصبحت من الماضي الجميل، … اقرأ المزيد

أفلام كارتون من ( السندباد ) إلى (غامبول )

أنها الساعة السادسة والربع مساءً بتوقيت بغداد، الفترة المخصصة لبرامج الأطفال في تلفزيون العراق. يسود الهدوء وتقل حركة الأطفال، وتصاب ساحات اللعب بالشلل المؤقت حيث (مغامرات السندباد) المشوقة. ربما تكون هذه السلسلة أول الرسوم المتحركة على شكل حلقات متتابعة ومدبلجة إلى العربية بعدما كانت على شكل حكايات روسية قصيرة وأخرى غير مترجمة . الأطفال تفاعلون … اقرأ المزيد

عيون زبيدة ثروت وغمزة سميرة توفيق

عندما أتابع الفضائيات اليوم، اشعر بالضنك والضيق يجثم على صدري، وأنا أرى كيف تغيرت أذواق الجمال عند المخرجين والمنتجين عن ذي قبل. انه تحول ذوقي لا يمكن تفسيره سوى عن وجود خلل في منظومة ومقايس وقواعد الجمال المتعارف عليها، والتي لا تختلف عليها الأجيال. ربما يكون التأكيد أن يكون عنصر الجمال المؤثر حاضراً في العنصر … اقرأ المزيد

مقاهي الثورة ومقرات فرق كرة القدم الشعبية

تختلف مقاهي مدينة الثورة (الصدر حالياً) عن بقية أخواتها البغداديات، بكونها تتميز بصفة قد لا تكون موجود عند الأخريات، فهي تعد مقرات للفرق الكروية الشعبية الكروية. وعادة ما يكون مقهى القطاع هو مقر الفريق الخاص بهذا القطاع كما تشير لافتة تعلق على بوابة المقهى مثلا ( شباب الأمل ،أمجاد الثورة، الانتصار) وغيرها. ولعل اتخاذ المقهى … اقرأ المزيد

النوم على السطح .. ذكريات الطفولة الباحثة عن صيد نجوم السماء

تتذكر الحاجة أم سلام (74) عاما من أهالي باب الشيخ ببغداد، كيف كانت تتسابق مع أخواتها الأخريات على إعداد سطح الدار ليكون مُهيئاً للنوم في زمن كانت وسائل التبريد الحديثة غير متوفرة، والناس في ذلك الوقت يعتمدون على ما متوفر من وسائل لتخفيف حر الصيف. وتضيف ” رش السطح وكنسهُ قبل غروب الشمس من الأعمال … اقرأ المزيد

سينما علاء الدين وتسريحة أميتاب باتشان

تشكل دور السينما فيما مضى محطات استقطاب وجذب لمختلف شرائح المجتمع العراقي، ولعل الأفلام الهندية كان لها النصيب الأكبر من الحضور لدرجة أن بعض الدور اختصت بهذا النوع من الأفلام. ويعد نجم السينما الهندية أميتاب باتشان من أكثر الممثلين في نفوس الشباب في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، وأكثر ما يثير اهتمام تسريحة شعره التي ينز … اقرأ المزيد

الدراما العراقية والبحث عن الذات

تعيش الدراما العراقية اليوم بعد سنوات من التألق والازدهار، حالة من التشظي في ظل غياب رؤية حقيقية لمعالجة قضايا المجتمع والابتعاد عن الواقعية. ولعل عدم حسن اختيار الموضوع جعل بعض المسلسلات العراقية تسير في ركب تقليد الآخرين دون إضافة مسحة محلية واضحة إلى سجل العراقي الحافل بالانجازات التي مازالت عالقة في أذهان المتلقي رغم مرور … اقرأ المزيد

الاغنية وتاريخ الصلاحية

اختلاف الاجيال حركة لابد ان تدور رحاها في الزمن، وان تلقي بتأثراتها على جميع نواحي المجتمع. فلكل جيل مؤيد ومعارض ينطلق وفق مقايس يؤمن بها، ويريد أن يعممها على الآخرين تحت سطوة المغايرة أو المحافظة على التراث. هذا الصراع السرمدي يلقي بظلاله على مفاصل الحياة ، ولعل الاغنية كونها أداة للتعبير الذوقي من الحتمي أن … اقرأ المزيد