11 فبراير، 2024 9:56 ص

رسائل غرام (حسوني ابو العنبة ) المنسية

حسوني كغيره من ابناء مدينة الثورة، ورثوا مهن آباءهم ،فقد فتح عينيه على رائحة العنبة وهي تفوح من البيت. ولم يكن باختياره ان يحمل ثقل الحياة مبكراً. كانت احلامه لاستوعبتها مخيلة الشباب الحالمة في غد اجمل . ولكن فشله في الدراسة هو الذي جعله يقع ضحية سهلة للحروب وتنهار احلامه في ان يكون معلما كأستاذه … اقرأ المزيد

مذكرات ( أبو خليل ) على مقاعد سيارات (الإيفا) و(الزيل)

الخشونة ديدن العسكرية من أجل خلق جيل قادر على تحمل الاعباء في اعتى الظروف، وهناك مقولة دائما ما رددها العرفاء في معسكرات التدريب، وهم يقدمون أول درس للعسكريين الجدد في حياتهم ” العسكرية مصنع الرجال”. فقد كانت اغلب اليات الحقبة الزمنية السابقة تمتاز بالمتانة والقوة دون النظر إلى الجوانب الرفاهية كما هي اليوم. حيث ان … اقرأ المزيد

فريد شوقي وصورة الأب المثالي في الأفلام الاجتماعية

تلعب الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية دورا كبيرا في توجيه بوصلة الحياة العامة نحو وجهة معينة تتناسب، وعوامل التأثير المتداخلة والمشتركة. شهد العالم في عقدي السبعينيات والثمانينيات القرن الماضي نوعا من الرخاء الاقتصادي مع عوامل تبدد الركود المالي ؛ الأمر الذي انعكس على جميع مفاصل الحياة، ومنها السينما العربية فقد سادت في هذه الفترة موجة من … اقرأ المزيد

(الطنطل) من إبداعات ذاكرة الأجداد الخصبة

الإنسان بتكوينه صاحب مخيلة واسعة، يطلقها لتفسير بعض الظواهر الطبيعية والخارقة التي عجز عن تحليل ماهيتها في ذلك الوقت؛ فيطلق العنان لهذه المخيلة في إيجاد تفسير يتناسب وتوجهاته النفسية والفكرية والدينية. لذا ظهرت الأساطير كي تحقق هذه الرغبة الجامحة في تجاوز العقل والمنطق وسبح في متخيلات أوسع تراد لها أن تكون لها سحر الخوارق المطعم … اقرأ المزيد

من (دمعة ساري) إلى ( حريم السلطان)

الأقمشة تفقد بريقها وزبائنها طالما أبدعت أيدي الخياطين(أطوال) القماش، وحولتها إلى لوحات فنية يتباهى بها أصحاب الذوق الرفيع وطلاب الأناقة، ولكن اليوم بعد فترة الازدهار هذه لم تعد مكائن الخياطة تدور كما في السابق، ولم يعد يسمع العابرون (طقطقات) المقص وهي تخترق الأقمشة شرقا وغربا. شهد عالم الأقمشة روجا منذ القدم حتى اخذ الباعة هذا … اقرأ المزيد

(خياط الفرفوري ) يصلح الأواني الخزفية وهموم نساء الحي

تمتاز أم البيت بحرصها على أثاث المنزل، لأنه ثمرة سنوات طويلة من التعب والمعاناة، والتفريط في أي جزء منه هو ضياع وإهمال قد تلام عليه دون غيرها في زمن ندرة الأشياء فضلاً على الحصول هكذا مواد ليس بالأمر الهين. لعل أكثر الأشياء التي تعتز بها المرأة، وتعمل على المحافظة عليها هي الزجاجيات لأنها مواد قابلة … اقرأ المزيد

تقاليد الزواج على أهازيج الماضي

كان عندما يريد احد الشباب إكمال نصف دينه، فان الأقارب أولى من غيرهم، وكما جرت العادة في الزيجات التقليدية تكون ابنة العم لابن عمها، وفي حال تقدم غريب لخطبتها فـ(النهوة) هي التي يأخذ دورها في إفشال هذا الزواج، وقد أعطى العرف العشائري حق (الفيتو) للأولاد العم في جعل الفتاة معطلة أو رهينة حتى يجعل الله … اقرأ المزيد

مجنون المنطقة ماركة مسجلة

عالم الجنون يحتاج إلى فيلسوف كي يغور في أعماقه، لان بعض عوالمه تقترن بتجليات روحانية يصعب على البشر العاديين أن يحلل ماهيتها. كل حركة وإيماءة لها تفسيرها الخاص تمدد إلى طقوس ما بعد الطبيعة (الميتافيزيقية ). الوصول إلى هذا العالم الخاص تكون عن طريقين، أما الانتماء إليه أو دراسته بصورة معمقة قادرة على القيام بتأويل … اقرأ المزيد

الحدائق المنزلية والعامة صراع من اجل البقاء

اضطرت أزمة السكن محمد نهاد (29) عاماً من أهالي منطق المشتل ببغداد إلى قطع النخلة التي زرعها جده بمناسبة ولادته كما جرت العادة في السابق،ويقول وليد ” اشعر أنني تجاوزت على شيء غالي على نفسي، ويذكرني بأيام طفولتي، ولكن ماذا افعل ؟ أزمة السكن جعلتني أضحي بجزء من حديقة المنزل، ولابد من قطع أشجارها وان … اقرأ المزيد

(لنكة) الأمس و(بالة) اليوم ماركات وأسعار مناسبة وأمراض ومفاجآت وأشياء أخرى

أبستم الحظ هذه المرة لمحمد خلف (35) عاما بعد أن عثر على مبلغ مالي من فئة المئة دولار في جيب البدلة الرجالية التي اشتراها من بالة باب الشرقي. ويقول خلف ” اسمع عن مثل هذه الحكايات ولكنها أصبحت حقيقة ومفاجأة سعيدة غير متوقعة لي ” ويضيف ” برغم من أني اشتري أشياء كثيرة من البالة … اقرأ المزيد

درس مدرسي يومي على أنغام الباعة الجوالين

تحت تأثيرات الأغاني التطريبية التي أطلقها بائع المرطبات الجوال (هاي الموطا الموطا ، برد برد، هاي الموطا أم الالوان..الخ )؛ أصيب التلاميذ بالشرود الذهني مما جعلهم يسبحون في عالم الأطفال الجميل دون اكتراث للمعلم الذي انتظر حتى تمر العاصفة. هكذا هو حال اغلب المدارس، ولاسيما في المناطق الشعبية حيث يعاني اغلب المعلمين والمدرسين من الضوضاء … اقرأ المزيد

السينما والدراما العربية تفقد سحرها الأنثوي

يعد مقياس الجمال في اختيار نجمة التلفزيون أو السينما، من الأمور المسلم بها عند اغلب مكتشفي المواهب الجديدة فضلاً على الموهبة التي تبرز قدرة الفنان وبراعته. هذان العنصران يكاد يكونان متلازمين ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض ؛حيث لا يستطيع الجمال وحده أن يصنع فناناً، والموهبة وحدها قادرة على هذه المهمة بالنسبة للعنصر النسوي خصوصاً. … اقرأ المزيد