20 مايو، 2024 3:09 م
Search
Close this search box.

الحسين يرعب طغاة العصر..

العنوان الأبرز للعراقيين وهويتهم الحقيقية؛ خدمة زوار الحسين(عليه السلام)، وكرامة الإنسان ترتبط بالحسين، إذن الحسين لا تحدهُ حدود، ولا يحسب لطائفة، ولا يقف عند كتاب سماوي، ولا يفرق بين الجنس البشري ولونه وقوميته، الحسين أنشودة الأحرار، ومبادئ الدين الحق، وأنصاف العدل في الأرض، أراده ألباري أن يكون سيف على الظالم، ورحمة للفقراء، ونقمة على الطغاة، … اقرأ المزيد

اليوم وغدا يا طغاة العصر

الثورة بدأت ولم تنتهي بعد,,ولن تنتهي,,فنحن مصممون على ازالتكم وازاحتكم ,,حتى لو قتلتمونا او اعتقلتمونا او خطفتمونا او هددتمونا وعوائلنا بالكواتم والعبوات الناسفة ,,ولن تنفعكم بعد اليوم خطابات الزيغ والمكر والخداع للكاهن الاعظم القابع في سراديب النجف ” السستاني” على لسان معتمديه في كربلاء الذين حولوا سراديب العتبات المقدسة الى مخازن ومراتع للحرس الثوري الفارسي … اقرأ المزيد