20 مايو، 2024 3:55 م
Search
Close this search box.

لأجلِ حقنِ الدماء الزكية ، يصبح تدخل الجيش ضرورة وطنية عاجلة

تُجابهُ حكومة الإحتلال السادسة ورأسها المجرم عادل عبدالمهدي بآلتها العسكرية الفجه منذ تَفَجُر إنتفاضة تشرين أول الجاري ، صموداً واستبسالاً شعبياً منقطع النظير يرتقي الى أسمى ما تختزنهُ الذاكرة الجمعيّة والخيال الإنساني من ضروب البطولة والفداء ، وأصبح المنتفضون البواسل اليوم رقماً عصيّاً يُهدد بقلبِ معادلة الصراع على رؤوس المشتركين في العملية السياسية (جاسوسيّة المنشأ) … اقرأ المزيد