22 مايو، 2024 4:35 ص
Search
Close this search box.

فجرتم الرؤوس لكن بقيت الفكرة

بوسع أعداء ثورة تشرين ان يكيلوا لها الاتهامات المعيبة والظالمة، او يشتموها بكلمات بذيئة وسوقية، او يشوهوا سمعتها او يطالبوا بإنهائها، سواء من قبل مرتزقة السلطة، او من قبل الساقطين أخلاقيا واجتماعيا. لكن ليس بوسعهم، مهما استخدموا من وسائل العنف والقتل، ان يوقفوا مسيرتها او يحدوا من انتشارها او يفتوا في عضدها. فالثورة دخلت، دون … اقرأ المزيد