28 فبراير، 2024 10:11 ص

ليلة الوداع الأخير

ليلة موجعة، مكفهرة بسحابها. في الأفق ضوء مصباح صغير، وسط مقبرة موحشة، يمد خيوطه يداً صفراء، نحو الشجر والحجر والقبور فيرسم لوحة الاشباح. الصمت يعم الأطراف، إلا من من طنين وأصوات وإنفعالات، تهز جذع الروح. هكذا كان غزير الدمع، يعيش تلك اللحظات مع نفسه. وما طال الوقت حتى أرخى الظلام سدوله، كجنح طير يحتضن ما … اقرأ المزيد