29 فبراير، 2024 12:46 ص
Search
Close this search box.

البصريون يستنجدون بالبارزاني

تعود العلاقات الأخوية التاريخية بين البصريين والشعب الكوردي الى ما قبل ستين عاماَ عندما خرج عشرات الألاف من البصريين في إنتظار وإستقبال حافل للأب الروحي للكورد الملا مصطفى البارزاني ورفاقه خلال عودتهم من الإتحاد السوفيتي بعد أن دخل العراق من ميناء البصرة عام 1959مرحبين بعودته الميمونة ولحد يومنا هذا يكن البصريون للكورد المحبة والود والإحترام … اقرأ المزيد

البصريون يعلمون ان الاقليم ليس بالعصا السحرية لإنقاذهم

الاقاليم خطوة متقدمة جدا في ادارة الدول ، وهي خطوة تأتي بعد النجاح في الادارة اللامركزية ، لانها ستكون قد اكتسبت الخبرة وكونت تصورات تواجه بها الصلاحيات المفتوحة للاقليم بما لايتعارض والسلطات الحصرية للحكومة الاتحادية ، وقد اتخذت الكثير من دول العالم بنظام الاقاليم ، ونالت البلديات فيها صلاحيات واسعة لادارة شؤون الناس وتقديم الخدمات … اقرأ المزيد

البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المتشدقون؛المفسدون ؛بياعوا الشعارات الرنانة والوعود العرقوبية كلما رأوا انفجار جماهير البصرة بعد صبر طويل حتى انبروا لعقد جلسة طارئة للحكومة المحلية والبرلمان للتشويش على هذا الانفجار وتمييع المطالب في حدها الادنى .جلسات حظيت بكم كبير من تبادل الاتهامات والتلاسن والقاء اللوم على المقابل – وخرجت بخفي حنين وبشعارات زائفة لاتفيد البصرة التي سرقوا اموالها السنوية … اقرأ المزيد

البصريون .. من طباخات الرطب .. إلى مشاعل النفط

الزائر للبصرة عبر الخط السريع وللوهلة الاولى تشخص امام ناظريه نيران مشاعل ابار النفط وهي تنير الدنيا بانتاجها ولكن ابناءها الذين يعيشون فوقها .. بيوتهم .. دورهم .. مصانعهم … كلها يلفها الظلام من كل جانب و صوب وهي محسودة على انها عاصمة العراق الاقتصادية لما تمتلكه من قدرات هائلة مكنتها من هذه التسمية ولكن … اقرأ المزيد

البصريون مابين طلب مؤدب وجواب صلف

الإعلام الذي تمتهنه الحكومة العراقية على لسان رئيسها يبقى في دائرة الزيف والخداع والممطالة والإستهانة وإمتصاص نقمة الجماهير والتوهيم وذر الرماد في الأعين وإعطاء الوعود بإبتسامات النفاق وكلمات الحزم التي لاتتعدى الترقوة من على المنصات وفي القاعات المغلقة .. هذا مادأبت عليه وإعتادت تمارسه ضمن سلوكيتها في جميع المواقف وإن أعلنت خلاف ذلك على لسان … اقرأ المزيد