“The Great Hack” .. يكشف كواليس فضائح الـ”فيس بوك” !

الاثنين 22 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

يلقي الفيلم الوثائقي، (The Great Hack)، من “Netflix”، عن “Cambridge Analytica”، الضوء على واحدة من أكثر الفضائح تعقيدًا في عصرنا، وهي قضية شركة “Cambridge Analytica”، والتي حصلت على بيانات أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع (فيس بوك)، واستغلالها لأهداف سياسية، التي ربما أثرت على نتائج استفتاء خروج “بريطانيا” من “الاتحاد الأوروبي”، وانتخاب “دونالد ترامب”، رئيسًا لـ”الولايات المتحدة”، كما كان لها تأثيرًا على نتائج أكثر من 200 عملية انتخابية في أنحاء العالم.

وهي القضية التي فجرتها الصحافية والناشطة، “كارول كادوالادر”، وظهرت في الفيلم، تنظر إلى الآثار المترتبة – وتجد “رأسمالية المراقبة” خارجة عن نطاق السيطرة .

تفاصيل الفضيحة..

ربما تكون “Cambridge Analytica”؛ هي المُعبر عن الفضيحة، لكن ليس من الواضح تمامًا أن أي شخص يعرف بالضبط ماهية تلك الفضيحة.

لقد إنطلقت عاصفة إعلامية، لم يتم إخمادها، بعد عام من اكتشافات المخبر، “كريستوفر ويلي”، في مجلة (الأوبزرفر) ووضحيفة (نيويورك تايمز)؛ حول كيفية حصول الشركة على البيانات الشخصية لعشرات الملايين من مستخدمي موقع الـ (فيس بوك) بهدف استهدافهم في الحملات السياسية.

يشهد هذا الأسبوع؛ إصدار فيلم (The Great Hack)، وهو فيلم وثائقي من إنتاج شركة “Netflix”، وهو أول محاولة طويلة لجمع كل خيوط القضية في نوع من السرد.

ويقول “غوليان ويتلاند”، الرئيس التنفيذي السابق للعمليات في شركة “كامبردغ أناليتيكا”: “صحيح أنه منذ اندلاع الفضيحة، اكتشفنا أن الـ (فيس بوك) يسرب البيانات في كل مكان طوال سنوات عديدة. لكن في الفيلم، تظهر، ويتلاند، يقوم بتقديم (خدمات انتخابية) تشمل الخداع باستخدام المومسات الأوكرانيات والإعتراف برشوة المسؤولين في الانتخابات الكاريبية”.

يصف “ويتلاند” كيف كان الوضع داخل تسونامي للأخبار في ذروته، كما يقول، كانوا يتعاملون مع حوالي 35000 قصة إخبارية خيالية في اليوم.

(The Great Hack)؛ هو عمل “غيهان نغيم” و”كريم عامر”، اللذان صنعا فيلم (The Square)، وهو فيلم رشح لجوائز الـ”أوسكار” عن الربيع العربي.

هنا، يروون القصة من خلال الرحلات الشخصية لشخصين متناقضين: “ديفيد كارول”، أستاذ الإعلام في “نيويورك”؛ الذي يحاول القيام برحلة دائرية وصعبة وغير ناجحة في نهاية المطاف عبر النظام القانوني الإنكليزي لمعرفة البيانات التي تحتفظ بها “كامبريدغ أناليتيكا”. و”بريتاني كايزر”، الموظفة السابقة في جامعة “كامبردغ” التحليلية، التي تحولت إلى “المبلغين عن المخالفات”.

وأشار “ويتلاند” إلى أن محاولة “كارول” الفاشلة لرفع الحجاب عن مجمع صناعة البيانات، الذي كانت تقوم عليه “كامبردغ أناليتيكا”، هي قلب الظلام للفيلم. لأنه على الرغم من أنها أثبتت أن الشركة قد عالجت بياناتها بطريقة غير مشروعة، إلا أن محاولتها لاسترداد تلك البيانات قد تم إحباطها في النهاية بقرار “Cambridge Analytica” بالتصفية.

جوانب مازالت غامضة..

ووفقًا لصحيفة (واشنطن بوست) الأميركية، تجربة “كارول” هي مجرد واحدة من العديد من الأشياء المجهولة التي لا تزال تحيط بهذه القصة. ما زلنا نعرف القليل جدًا عن ما فعلته الشركة بالفعل مع البيانات. من المستهدف نوعية الإعلانات المستخدمة ؟، فقد تبين أن “كارول” لا تعرف شيئًا عن طبيعة نقاط البيانات، البالغ عددها 5000 نقطة، والتي أدعت الشركة، في تسويقها الخاص، أنها تضم 230 مليون ناخب أميركي.

وقالت الكاتبة الانكليزية، “كارول كادولادور”: “ما زلنا لا نملك صورة واضحة لما فعلته (كامبريدغ أناليتيكا) من أجل ترامب، أو ما فعلته في أي من عشرات الانتخابات في جميع أنحاء العالم”، التي زعمت “كارول” أنها عملت عليها، كل ما نعرفه هو أن كلًا من “Cambridge Analytica” و”Facebook” بذلوا جهودًا استثنائية لمنع ظهور الحقائق.

وأضافت أن ما يحاول الفيلم القيام به، من خلال رسومات إبداعية وغير عادية، هو جعل المرئي غير مرئي.

يُعد فضح هذا العالم الخفي للتلاعب والقوة؛ أحد الأهداف الرئيسة للفيلم، وفقًا لما قاله “عامر” و”نغيم”.

يقول “نغيم”: “رأينا بشكل مباشر كيف كانت هذه التكنولوجيا أداة رائعة للتغيير.. لقد بدأنا في النظر في اختراق سوني، (الهجوم الإلكتروني على رسائل البريد الإلكتروني في سوني بيكتشرز في عام 2014)، لكن سرعان ما شعرنا أن الاختراق الذي كان أكثر إثارة للاهتمام لم يكن الاختراق الجسدي بل العقلي: التلاعب الذي كان يحدث لعقولنا”.

تحور المشروع، حيث انتقل تركيزه أولاً إلى الانتخابات الأميركية؛ ثم إلى صناعة البيانات التي تبلغ قيمتها تريليون دولار، واستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى أنجبوا ثلاثة أطفال، (بما في ذلك التوأم)، أثناء تصويره، عبر ثلاث قارات. حسبما صرح “نغيم”.

يروي الفيلم محاولة “كارول” لتأكيد حقوقها في بياناتها بموجب قانون “المملكة المتحدة”، وبالنسبة لها، كان الأمر يتعلق بإخبار أجزاء القصة، التي فشلت الصحافة الأميركية تقريبًا في فهمها.

تدور القصة حول أكثر من مجرد بيانات (فيس بوك) مختلة. في الواقع، هذا هو الجزء الأقل إثارة للقلق من الرواية الكبرى، التي يطرحها (The Great Hack).

هناك الكثير مما يثير القلق في الفيلم، كما أشارت “كارول”، والشخصية المركزية الأخرى في الفيلم، “بريتاني قيصر”، التي تبلغ عن المخالفات في الشركة تبدو معقدة ومتناقضة، وتظهر “قيصر”، وهو مدير أول سابق في الشركة، بعيدة المنال ومراوغًة.

“رواية الخلاص”.. غير موثوقة !

يتعامل “نغيم” و”عامر”، مع “بريتاني قيصر”، الموظفة السابقة لدى “كامبريدغ أناليتيكا”، والتي غادرتها منذ شباط/فبراير الماضي، وكشفت أن “كامبريدغ أناليتيكا” استخدمت أكثر من برنامج “كويز”، لـ (فيس بوك)، لجمع بيانات شخصية عن المستخدمين، مؤكدة أن عدد المستخدمين المتضررين يفوق ما تتداوله وسائل الإعلام حاليًا، أي أكثر بكثير من 87 مليون مستخدم، بحسن نية، ويصفان قصتها بأنها “رواية الخلاص”. لكن بالنسبة للآخرين – بمن فيهم “ويلي”، مديرة أبحاث “كامبريدغ أنالتيكا” السابقة، و”كارول” – فهي راوية غير موثوقة.

وتأمل “كارول”، من خلال الفيلم، أن يرى الناس الفرق بين أولئك الذين ينتقدون قصة “كامبريدغ” التحليلية وأولئك الذين يقومون بالعمل.

وإغفال الفيلم لأجزاء من قصة “قيصر” عار، حسبما أوضحت “كارول”؛ التي أوضحت أنها أمضت شهورًا في تعقب الموظفين السابقين الذين زعموا أنهم تعرضوا للخطر، بعد أن جلبت “قيصر” فريقًا من عملاء المخابرات الإسرائيلية من أجل الحملة الانتخابية النيغيرية، التي اخترقت رسائل البريد الإلكتروني للرئيس الحالي.

يُشار إلى أنه، في الأسبوع الماضي، تم تغريم (Facebook)، خمسة مليارات دولار، بسبب دورها في الفضيحة من قِبل “لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية”، وهي واحدة من عشرات التحقيقات الجارية في الشركة حول العالم. لكن يبقى دور “كامبريدغ أناليتيكا” الرئيس في الانتخابات الأميركية؛ ودورها المتنازع عليه في خروج “بريطانيا” من “الاتحاد الأوروبي” يشكل لغزًا كبيرًا.

ماذا اكتشفت التحقيقات عندما حققت مع “كامبردغ أنالتيكا” ؟

أسفرت ملفات “Cambridge Analytica” عن إجراء تحقيق، متعدد السنوات، من مكتب مفوض المعلومات في “المملكة المتحدة”، وهو “الأهم على الإطلاق”، وفقًا لـ”إليزابيث دينهام”، مفوضة المعلومات.

في تقرير مؤقت، نُشر في تموز/يوليو 2018، أعلنت (ICO)؛ عن عدد من إجراءات الإنفاذ ضد مجموعة كاملة من الجهات السياسية الفاعلة، بما في ذلك :

  • غرامة قدرها 500000 جنيه إسترليني؛ على (Facebook)، بسبب خرق قانون حماية البيانات.
  • رسائل تحذير إلى جميع الأحزاب السياسية، الإحدى عشرة، مع نواب في “مجلس العموم”، وإشعارات تجبرهم على الموافقة على مراجعة ممارساتهم المتعلقة بحماية البيانات.
  • إشعار تنفيذي لـ”SCL Elections Cambridge Analytica” الأصل؛ لإجبارها على التعامل بشكل صحيح مع طلب الوصول إلى الموضوع من البروفيسور، “ديفيد كارول”، الذي أحتفظت ببياناته، مما أدى بالفعل إلى محاكمة جنائية لفشلها في التعامل مع الإشعار بشكل صحيح.
  • إشعار إنفاذ لشركة الخدمات الانتخابية الكندية، “Aggregate IQ”، يأمرها بالتوقف عن معالجة البيانات المحتجزة التي تخص مواطني “المملكة المتحدة”، والتي تم توفيرها بواسطة إجازة التصويت.
  • إشعار نية لإتخاذ إجراء تنظيمي ضد وسيط البيانات إيما يوميات، الذي باع بيانات عن الأمهات الجدد إلى الأحزاب السياسية التي تم جمعها بطريقة “مثيرة للقلق”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.