15 قتيلا بينهم شرطي منذ تظاهرات الثلاثاء في العراق وعبد المهدي يأمر بإضعاف الإنترنت

الخميس 03 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

ذكرت تقارير ميدانية لوسائل إعلام عراقية ارتفاع حصيلة جرحى تظاهرات أمس الأربعاء  في محافظة ذي قار وحدها إلى 110 أشخاص على الأقل ليرتفع إجمالي العدد منذ  بداية تظاهرات يوم الثلاثاء، فيما سجلت 7 حالات بين صفوف القتلى بينهم شرطي من إجمالي 15 قتيلا بين صفوف المتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات بحسب ما أعلنت مفوضية حقوق الإنسان.

فيما كشفت التقارير، الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2019، اتباع السلطات الأمنية سياسة جديدة بمواجهة التغطيات الإعلامية الميدانية للتظاهرات بتوقيف ومنع طواقم عمل بعض الفضائيات على الأرض مثل اعتقال القوات الامنية في بغداد كوادر فضائية الرشيد في ساحة الطيران بتهمة تغطية التظاهرات، فضلا عن إصابة مراسلي بعض الفضائيات والوكالات.

التقارير ألمحت إلى إصدار رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي تعليماته بحجب الإنترنت بعد نجاح المتظاهرين في تجاوز حجب مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك، تويتر و واتس آب”، أو على الأقل تقليل السعات إلى أقل من الربع عن ملايين المستخدمين وهو ما تسبب بشلل شبه تام في عمل أغلب وسائل الإعلام القليلة التي قررت تقديم تغطيات للتظاهرات عبر بث مقاطع لفيديوهات مباشرة من أرض الحدث.

وبحسب ناشطين عراقيين، فإن خيبة أمل أصابت المتظاهرين بعد إصرار الحكومة وعلى رأسها عبد المهدي على تجاهل طلباتهم وعدم تقديمهم مبررات مقنعة لاستخدام العنف المفرط والرصاص الحي في مواجهة المتظاهرين.

إلى ذلك، قالت فضائية الحدث العربية إن ملثمين قتلا ناشطا وزوجته في البصرة جنوب العراق، دون مزيد من التفاصيل.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.