1 تريليون دولار هي البداية فقط .. لماذا يمكن لعمالقة التكنولوجيا مضاعفة تقييماتهم في السوق ؟

الاثنين 20 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

نظرًا لأن شركة “Alphabet” – الشركة الأم لشركة “غوغل”، أصبحت أحدث شركة تحقق سقفًا في السوق، فلا يزال المحللون يتوقعون سنوات من النمو في المستقبل.

أصبحت “Alphabet”، عملاق التقنية – الشركة الأم لشركة “غوغل”، مساء الخميس، رابع شركة في التاريخ تصل إلى تقييم بقيمة تريليون دولار، (776 مليار جنيه إسترليني). في أقل من 24 ساعة، كان بعض المحللين يتوقعون أن الشركة، التي تأسست في مرآب “سيليكون فالي” فوضوي، قبل 21 عامًا، يمكن أن تتضاعف قيمتها مرة أخرى لتصبح شركة تبلغ قيمتها 2 تريليون دولار؛ “في المستقبل القريب”.

ووفقًا لصحيفة (الغارديان) البريطانية، شهدت “Facebook” و”Amazon” و”Apple” و”Netflix” و”Google”؛ زيادة في القيمة السوقية المجمعة بمقدار 1.3 تريليون دولار، خلال العام الماضي – وهذا يعادل إضافة نصف قيمة جميع الشركات في مؤشر (فاينانشال تايمز 100)، أو إجمالي الناتج المحلي لـ”المكسيك”.

وقال “بول لي”، الرئيس العالمي لأبحاث التكنولوجيا في شركة “ديلويت”: “إنه عدد كبير بشكل هائل يصعب على معظمنا حتى تقدير القيمة، حتى لو وصفت ذلك على أنه نفس مقدار الاقتصاد في بلد كبير، فلا يزال من الصعب تحديد الرقم”.

وقال “لي” إنه على الرغم من مرور أكثر من 20 عامًا على إجراء بحث “Google” الأول، فإن جوانب التكنولوجيا لا تزال في مهدها النسبي. على سبيل المثال، تستند جميع عمليات البحث حاليًا تقريبًا إلى كلمات، لكن عمليات البحث القائمة على الصور والفيديو قد تكون أسرع بكثير وأكثر دقة.

وأشار “لي” إلى إنه من المتوقع أن تستثمر شركات التكنولوجيا كمية هائلة من البيانات التي تحتفظ بها على مليارات المستخدمين لديها لإحداث ثورة في كل جانب من جوانب حياتنا تقريبًا، من السفر والرعاية الصحية إلى الخدمات المالية والتسوق.

رغم اتهامها بخرق الخصوصية.. “غوغل” تتربع على القمة..

وقال “مايكل ليبيرت”، مدير محفظة لدى “Baron Capital”، الذي يحمل “Alphabet” بين أكبر استثماراته: “لا يمكنك تقريبًا أن تعيش حياتك بدون (غوغل)”. وقال لصحيفة (وول ستريت جورنال): “غوغل؛ هي واحدة من هؤلاء القادة المهمين في مجالات متعددة”.

وقال “برايان وايت”، المحلل في شركة “Monness “، “Crespi”، “Hardt & Co”، إنه يتوقع أن تستمر “Alphabet” في النمو؛ من حيث الحجم والقيمة على الرغم من تحقيقات خرق الخصوصية ومكافحة الإحتكار المقبلة من قِبل “الكونغرس” الأميركي، و50 محاميًا عامًا، ووزارة العدل.

وقال “وايت”، لـ (CNBC): “على الرغم من أننا نتوقع أن يصل خطاب مكافحة الإحتكار إلى مستويات صماء قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية هذا العام، إلا أننا لسنا خائفين من إنهيار محتمل لـ Alphabet”.

وأضاف: “ما زلنا نعتقد أن شركة، Alphabet، مقومة بأقل من قيمتها؛ بسبب آفاق نموها وموقعها الريادي في الإعلان الرقمي والميزانية العمومية الغنية بالنقد”.

لقد أصبحت كل من “Apple” و”Microsoft” و”Amazon” جزءًا من النادي، الذي يُبلغ حجمه تريليون دولار، على الرغم من أن “Amazon” قد تراجعت إلى أقل من تريليون دولار مرة أخرى، في الأشهر الأخيرة. أصبحت شركة “Apple” أول شركة تصل إلى تريليون، في آب/أغسطس عام 2018، وخلال 17 شهرًا، منذ أن ارتفعت قيمتها بنسبة 38%، لتصل إلى 1.38 تريليون دولار – أي ما يعادل ستة أضعاف قيمة شركة “رويال داتش شل”، أكبر شركة في “المملكة المتحدة”.

الشركة الأم لـ”Google تتجاوز الآن 1450 دولارًا..

أعلنت (فاينانشال تايمز)، الأسبوع الماضي، أن عام 2010 كان “عقد الأنياب”، وقالت إن معظم الخبراء توقعوا أن تواصل شركات التكنولوجيا “السيطرة على العقد القادم”.

أما “آمازون”، التي حولت رئيسها التنفيذي ومؤسسها، “غيف بيزوس”، إلى أغنى رجل في العالم، فقد وصلت لأول مرة إلى مستوى تاريخي بلغ تريليون دولار، في صيف عام 2018. تبلغ قيمة الشركة الآن حوالي 930 مليار دولار. أما الشركة الأم لـ”Google” تتجاوز الآن 1450 دولارًا.

لقد أحدث “Facebook”، الذي ارتفعت أسهمه بنسبة 50%، في العام الماضي، علامة فارقة بقيمة 632 مليار دولار.

وارتفعت الأسهم في جميع الشركات تقريبًا، في الأسابيع الأخيرة، حيث يتوقع السوق منها أن تعلن عن أرقام قوية عندما تعلن عن أرباحها المالية للعام بأكمل. تُشكل الشركات الخمس الكبرى – “Apple” و”Microsoft” و”Alphabet” و”Amazon” و”Facebook” – 19 % من مؤشر (S&P 500)؛ لأكبر الشركات الأميركية. يتم تسليط الضوء على الهيمنة سريعة النمو للتكنولوجيا من خلال حقيقة أن أكبر خمس شركات، في عام 2015، كانت تُشكل 12% فقط من المؤشر.

ارتفاع القيمة السوقية للشركات الخمس الكبرى بنسبة 45%..

أشارت الصحيفة البريطانيه، إلى أنه في العام الماضي، ارتفعت القيمة السوقية الإجمالية لكل من “Facebook” و”Amazon” و”Apple” و”Netflix” و”الفابيت” من “غوغل”؛ بنسبة 45%، أو 1.3 تريليون دولار تقريبًا، حتى مع انخفاض تقديرات الأرباح المجمعة للإجماع، لعامي 2019 و2020، بنسبة 7%.

ووقال “روس مولد”، مدير الاستثمار لدى البورصة (إيه. جيه. بيل): “في الوقت الحالي، يتسامح المستثمرون كثيرًا مع الرأي القائل بأن إصدارات المنتجات أو الخدمات الجديدة ستُطلق نمو الأرباح؛ العملاء أكثر تسامحًا مع استخدام البيانات من المنظمين؛ وتلك الاستثمارات ستؤتي ثمارها على المدى الطويل من خلال فتح أسواق جديدة أو زيادة العوائد من القائمة”.

وقال “دان مورغان”، وهو مدير محفظة كبير يُركز على شركات التكنولوجيا في “Synovus Trust”، إن شركة “Alphabet”، التي يقودها “سوندار بيتشاي”، واصلوا بثبات تحقيق نمو يتراوح بين 15% و20%، وهو أمر مذهل للغاية.

ويعتقد “كريستوفر روسباخ”، كبير مسؤولي الاستثمار في (جي ستيرن آند كو)، مدير الاستثمار في “نايتسبريدغ”، والذي يساعد في تقديم المشورة للأسر ذات القيمة العالية، أن شركة “Alphabet” قد تضاعف قيمتها السوقية على الرغم من التهديد الذي تواجهه بتدقيق شديد من الساسة والمنظمين في جميع أنحاء العالم.

وقال: “مع إنضمام شركة (Alphabet) إلى (Apple) و(Microsoft)، فإن ذلك يُمثل مجرد بداية للشركة”.

وتابع: “لا يزال أمامها مجال إضافي كبير للنمو، سواء في أعمالها الأساسية للإعلان عبر الإنترنت أو أثناء إبتكارها في تسييل الإعلانات وتنسيقاتها، وفي أعمال الحوسبة السحابية”.

وقال “روسباخ” إنه على الرغم من الزيادة، بنسبة 27%، في سعر سهم شركة “Alphabet”، في الأشهر الـ 12 الماضية، إلا أن السهم كان في تقييم جذاب للغاية، يمكن أن تكون شركة “Alphabet” شركة تبلغ تكلفتها ملياري دولار في المستقبل القريب، وهي فرصة رائعة للمستثمرين على المدى الطويل.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.