وبدأت الخلافات داخل أفغانستان .. اشتباكات وشجار يتطور داخل القصر الرئاسي بين “بردار” و”حقاني” !

    18

    وكالات – كتابات :

    نقلت (بي. بي. سي)؛ عن مسؤولين رفيعي المستوى في حركة (طالبان) الأفغانية؛ أن خلافًا كبيرًا اندلع بين قادة الحركة بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة.

    وقال المسؤولون إن مشادة بين المؤسس المشارك للجماعة، الملا “عبدالغني بردار”، وأحد أعضاء مجلس الوزراء، وقعت في القصر الرئاسي، في “كابول”، نهاية الأسبوع الماضي.

    وكانت هناك تقارير غير مؤكدة عن خلافات داخل قيادة (طالبان)، منذ اختفاء “بردار” عن الظهور العام، في الأيام الأخيرة.

    وقال مصدر من (طالبان)، لخدمة (بي. بي. سي. باشتو)؛ إن “بردار” و”خليل الرحمن حقاني”، وزير شؤون اللاجئين وشخصية بارزة في (شبكة حقاني) المتشددة، تبادلا كلمات قوية، بينما تشاجر أتباعهما في مكان قريب. وقالت المصادر إن المشادة اندلعت لأن “بردار”، نائب رئيس الوزراء الجديد، غير راضٍ عن تشكيلة الحكومة المؤقتة.

    وقيل إن الخلاف نابع من الانقسامات حول من يجب أن يُنسب إليه الفضل في انتصار (طالبان) في “أفغانستان”.

    وحسب ما ورد؛ يعتقد “بردار” أن التركيز يجب أن ينصب على الدبلوماسية التي يقوم بها أشخاص مثله، بينما يقول أعضاء من جماعة (حقاني)، التي يُديرها أحد كبار شخصيات (طالبان) – وداعموهم، إن ذلك تحقق من خلال القتال.

    والإثنين؛ نفت (طالبان) ما أشيع حول إصابة أو مقتل “بردار”؛ جراء حادث نجم عن تصاعد الخلافات الداخلية بين قادة الحركة.

    وأكدت (طالبان)، عبر نشر مقطع صوتي منسوب لـ”بردار”؛ وتغريدات لناطقين باسم الحركة؛ أن التقارير عن مقتل “برادر” مجرد: “دعاية كاذبة للعدو”؛ وأن الملا يقوم بجولة في البلاد ولم يتعرض لأي حادث.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا