واشنطن تكشف عن تفاصيل استجواب صدام حسين

الخميس 12 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قام جورج بيرو، نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي باستجواب الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
وعلم جورج بيرو أنه سيجري تحقيقا مع صدام حسين فقط بعد أن قررت الإدارة تعيينه لهذه المهمة.
وكشف بيرو عن تفاصيل الاستجواب، في مؤتمر للصحفيين الأجانب في واشنطن.
وفي الوقت الحالي، بيرو نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، ويرأس قسم العمليات الدولية لهذه الخدمة الأمريكية الخاصة والتي من أهم وظائفها مكافحة التجسس والإرهاب. وبيرو من أصل لبناني ولكنه أصبح أمريكيا في عام 2004، وولد في بيروت، واستجوب صدام لعدة أشهر بعد تغيير النظام في بغداد.
وقال بيرو: “لم أكن لأتوقع أن الإدارة ستكلفني بمهمة استجوابه. اتصلوا بي وقالوا لي لقد تم اختيارك للتو لاستجواب صدام حسين فهل يمكنكم أن تتخيلوا صدمتي ودهشتي”.
ووفقا له، عندما قررت الإداراة هذا الأمر أخذت بعين الاعتبار “عدة عوامل رئيسية”. وكان صدام حسين يتكلم فقط باللغة العربية، لذلك كان يجب على الشخص الذي سيستجوبه أن يعرف العربية لكي يكون هناك فرصة للنجاح”.
وأضاف بيرو أن: “كنت في ذلك الوقت واحدا من 12 موظفا يعرفون اللغة العربية في المكتب، والعوامل الأخرى هي أنني كنت في العراق ضمن الفريق الأول لمكتب التحقيقات الفيدرالي الذي بعث إلى العراق خلال الحرب ولذلك كنت على علم بتاريخ النظام الذي كان يحكم في ذلك الوقت حزب البعث، صدام حسين وربما كان هناك عوامل أخرى، ولكن كما قلت فقط جاءتني مكالمة هاتفية وذهبت للمباشرة بالعمل”.
وكان قد أعلن في مقابلة مع قناة “سي بي إس” في يناير كانون الثاني عام 2008 أن صدام حسين قييم نوايا الرئيس جورج بوش الأصغر بشكل غير صحيح واعتقد أن الولايات المتحدة لن تقوم بعملية برية. “وقال لي أنه كان مخطئا بخصوص نوايا الرئيس بوش وكان يعتقد أن الولايات المتحدة ستشن ضربة ردا على تلك التي قام بها في عام 1998 ضربة لمدة أربعة أيام من الجو”.
وأضاف أن حركة المقاومة التي ظهرت بعد غزو الولايات المتحدة للعراق لم تكن من تنظيم صدام حسين. وأن صدام حسين رفض إثبات أن بلاده لا تملك أسلحة دمار شامل عمدا من أجل خلق انطباع عن العراق بأنها دولة قوية بما في ذلك لردع إيران.
وأعدم صدام حسين في ديسمبر/ كانون الأول عام 2006.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.