” واشنطن بوست ” تتساءل : هل يمكن أن تتصاعد الاحتجاجات العنيفة في العراق ؟

الخميس 13 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / واشنطن – كتابات

في مشاهد بدا أنها تعكس انفجار الاحتجاجات في جنوب العراق في يوليو/ تموز الماضي، تعرض مقر الحكومة المحلية ومكاتب الكثير من الأحزاب السياسية والميليشيات العراقيةلهجمات وأضرم النيران من قبل المحتجين في محافظة البصرة الجنوبية الغنية بالنفط. كما تعرضت القنصلية الإيرانية في البصرة للنهب والحرق يوم الجمعة الماضي. في الوقت الذي تستمر فيه كتل إسلامية شيعية متشظية في الصرراع على السلطة بعد أشهر من الانتخابات الوطنية في أيار/مايو الماضي، فإن دائرتها الأساسية في الجنوب الشيعي تمر بثورة علنية.

لقد كنت أراقب نشاط الاحتجاج وغيره من الحوادث الأمنية في المنطقة خلال العام الماضي، يكتب الباحث المختص بالشأن العراقي، بينيديكت روبن دكروز والمقيم حاليا في جامعة ادنبرهفي المملكة المتحدة، مقالة في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الشهيرة هذا أبرز ما فيه:

لقد رسمت انحسار وتدفقات الاضطرابات المدنية التي أصبحت سمة نظامية لسياسة العراق المختلة. لكن هذه المرة، كانت الاحتجاجات تتمحور حول البصرة. وعلى النقيض مما حدث في تموز/يوليو، لم تكن هناك سوى احتجاجات صغيرة ومتقطعة في المقاطعات الجنوبية القريبة.

لكن في البصرة، الأمور أكثر فوضى من ذي قبل. خلال أكثر فترة أسبوعين من الاضطرابات في تموز/يوليو، سجلت 46 حادثة احتجاج في محافظة البصرة، 15 منها في داخل مدينة البصرة. على النقيض من ذلك ، في الأسبوع الأول من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري وحده، كان هناك 75 احتجاجًا في جميع أنحاء المحافظة، حيث وقعت 43 منها في عاصمة المحافظة. هذا هو نمط مزعج من الاضطرابات المدنية المتصاعدة.

وعلاوة على ذلك، فقد ضرب المتظاهرون مجموعة أوسع من الأهداف هذه المرة. ووقعت المظاهرات داخل المدينة في حوالي 30 موقعًا. يضاف إلى ذلك احتجاجات عبر المقاطعة الأوسع: في المدن الصغيرة الواقعة على طول الطريق السريع الرئيسي إلى بغداد وفي مرافق قطاع الطاقة، وميناء أم قصر، ومعابر الحدود. بينما تكافح قوات الأمن العراقية لاحتواء الطيف الواسع من الاضطرابات.

ما الذي يكمن وراء الاضطرابات الأخيرة؟

كانت شرارة الاحتجاجات الحالية أزمة صحية في البصرة. أدت مياه الشرب الملوثة إلى تفشيحالات الاسهال وما يليه من دخول ما يقدر بـ 14 إلى 17 ألف نسمة. لكن المتظاهرين أوضحواأن مظالمهم تشمل مجموعة من القضايا، من الخدمات الأساسية إلى الوظائف والفساد.

في الواقع، إن العديد من الأزمات المتداخلة تقود الاضطرابات. فقد أدت الحرب ضد تنظيمالدولة الإسلامية المتشددة إلى انكماش القطاع غير النفطي في الاقتصاد العراقي منذ عام2014 والذي يشكل 20 بالمائة، حسب أرقام البنك الدولي). هذا، جنبا إلى جنب مع انخفاضأسعار النفط، مما قوض سوق العمل التي تعتمد بشكل كبير على وظائف الدولة.

وقدرت بعض التقديرات معدل البطالة في البصرة بنسبة 30 في المئة. وقد أثر هذا بشكلخاص على الشباب في المحافظة، وكثير منهم من خريجي الجامعات ويتهمون الحكومةبالفشل في توفير الوظائف. رداً على التظاهرات في تموز/يوليو ، وعدت الحكومة بخلق 10 آلاف فرصة عمل جديدة في البصرة. في غضون أسبوع من الإعلان، بينما تلقى المسؤولون60 ألف طلب للوظائف الموعودة. وقال المسؤولون إنهم يتوقعون أن يصل المجموع النهائيللطلبات إلى نصف مليون.

يضاف إلى ذلك ندرة الموارد، لا سيما نقص المياه والكهرباء، الأمر الذي يغذي السخط بينمايزيد من تفاقم النزاع القبلي المتجذر في البصرة. كما أن القتال القبلي يؤدي إلى تآكل الأمن،مما يسمح لأشكال أخرى من العنف الإجرامي بالازدهار. وقد تفاقمت كل هذه العوامل بسببالفساد وعدم كفاءة السلطات المحلية والاتحادية والارتباك الإداري الذي يسود بين الاثنين.

كما يعكس استهداف القنصلية الإيرانية، المظالم المحلية. ففي الأشهر الأخيرة، قطعت إيرانإمداداتها من الكهرباء إلى العراق، وتساهم إيران في نقص المياه الذي يعاني منه العراق وخصوصا البصرة. وبينما يرى البعض أن يد الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية وراءحرق القنصلية ونهبها، هناك الكثير من الأسباب الحقيقية التي تجعل السكان المحليينغاضبين من جارهم إلى الشرق.

قد يتصاعد العنف

يمكن أن تتصاعد التوترات في البصرة ، مما يجذب الميليشيات والقبائل وقوات الأمن إلىمواجهة ثلاثية. وأثارت الهجمات على مكاتب تابعة لبعض أكثر الميليشيات شهرة في العراقبيانات تنذر بالسوء من جانب هذه الجماعات التي تشير إلىمتسللينمفترضين ومخططأمريكي سعودي يوجه الاحتجاجات. أصيب تلميذ في مدرسة ثانوية من البصرة بالرصاصيوم السبت أثناء احتجاجه خارج أحد مكاتب المجموعة في المدينة. ويبدو أن الميليشياتمستعدة لنشر قواتها في شوارع المقاطعة رداً على ذلك واستخدام العنف لقمع المظاهرات.

وفي غضون ذلك، هددت القبائل القوية في البصرة بحمل السلاح للدفاع عن ابنائها إذااستمر تعرض الاحتجاجات للقوة المفرطة. في إحدى الحالات، ظهر شريط فيديو لحشد منالشبان من قبيلة بني كعب يعلنون استعدادهم للموت من أجل قضيتهم. جاء ذلك بعد مقتلأحد رجال القبائل، مكي ياسر الكعبي، على أيدي قوات الأمن أثناء احتجاجه بالقرب من مبنىالحكومة المحلية في 3 أيلول/سبتمبر الجاري.

ولعدة أشهر، عانت البصرة من الخصومات بين القبائل، وكثيراً ما كانت قوات الأمن المحليةعاجزة عن التدخل. والآن، فإن معاملتهم المتشددة للمتظاهرين تخاطر باستفزاز القبائللتحويل ترساناتها (التي تشمل أسلحة كلاشنيكوف AK-47 المنتشرة في كل مكان، وبنادقآلية بي كي سي PKM ، وقذائف الآر بي جي، والقنابل اليدوية وقذائف الهاون) على قواتالأمن نفسها.

لا حركة موحدة

هذا الوضع ليسانتفاضة كبرىأوثورةضد النظام السياسي. هذه ليست حركةاجتماعية موحدة تقودها أجندة سياسية واضحة. إنه مزيج فوضوي من المجموعات الغاضبة المتصلة مع بعضها بشكل فضفاض مع مظالم ودوافع وأهداف مختلفة. لكنها أيضا تعبر عنغضب الشباب المهمش. هناك أيضًا أشكال محلية من التنظيم المدني التي تحاول توجيهالشكاوى والفوضى إلى شيء يشبه الحركة الاجتماعية. ومع ذلك، ليس من الواضح كيفيمكن تحويل هذا الاضطراب المتصاعد إلى حركة إيجابية من أجل التغيير.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.