” واشنطن بوست ” : الهدوء يعود إلى البصرة بعد أسبوع من الاحتجاجات العنيفة

الاثنين 10 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / واشنطن – كتابات

عاد شعور بالهدوء الى مدينة البصرة بجنوب العراق يوم الاحد بعد أسبوع من الاحتجاجات العنيفة على البطالة وسوء الخدمات العامة التي خلفت 15 قتيلا على الاقل وهددت الاستقرار في المنطقة الغنية بالنفط.

وتم تعزيز القوات التي أرسلت من بغداد الشرطة وأعادت فتح المكاتب الحكومية والأسواق بعد ليلة هادئة. وتم اخراج عمال البلدية بالقوة كي يقوموا بتنظيف الشوارع وإزالة الأنقاض من الاشتباكات.

وتعرضت المنطقة الغنية بالنفط ومدن أخرى في قلب العراق الشيعي في الجنوب للاحتجاج بسبب أخطر الاحتجاجات منذ سنوات وشكا سكانها من انقطاع الكهرباء ومياه الصنوبر المرتفعة والبطالة المتصاعدة.

في الأيام الأخيرة، هاجم المتظاهرون المكاتب الحكومية ومقر الاحزاب السياسية والقنصلية الإيرانية. ويلقي كثيرون باللوم على نفوذ إيران في السياسة العراقية ويطالبون بتغيير جذري.

وفي يوم السبت ، تعهد متحدث باسم تحالف من الميليشيات الشيعية القوية ، وكثير منها مدعوم من إيران ، بالرد ضد “أولئك الذين يقومون بأعمال الحرق والتخريب”. قال القائد المحلي في البصرة ، المعروف باسم أبو ياسر الجعفري ، لا ينبغي أن يؤخذ عدم استجابتناحتى الآن على أنه علامة على الضعف.

وبعد ذلك بساعات ، تم نشر قوات حكومية في ملابس قتالية في المدينة بجنود ملثمي الوجوه، وأقامت نقاط تفتيش وركبت وسط المدينة في شاحنات صغيرة سوداء محملة بأسلحة ثقيلة في الظهر. قوات الأمن في الهمفي تنتشر عند التقاطعات.

وقال ناشط محلي إن منظمي الاحتجاج قرروا تعليق المظاهرات بعد تلقيهم تهديدات بالقتل من ميليشيات مدعومة من إيران. وتتهمهم الميليشيات بالتواطؤ مع الولايات المتحدة ، التي عملت لفترة طويلة على كبح النفوذ الإيراني في العراق ، وهي مزاعم ينفيها الناشطون.

وقال “سنعلق الاحتجاجات الآن لتجنيب الدم وسنعود باتباع نهج جديد”. “لن نستسلم حتى يتم تلبية مطالبنا.”

البصرة ، التي كانت تعرف في السابق باسم “فينيسيا الشرق” بسبب قنوات المياه العذبة ، قد تعرضت لأزمة مائية حادة ، بما في ذلك ارتفاع مستويات التلوث والمياه المالحة. المدينة أيضا ، حيث درجات الحرارة في كثير من الأحيان تقترب من 50 درجة مئوية (122 درجة فهرنهايت) خلال فصل الصيف ، كما تم شلها بسبب نقص الكهرباء.

وقد سارعت الحكومة العراقية إلى تلبية الطلب المتزايد على الخدمات العامة والوظائف ، ولكنها عانت من سنوات من الفساد المستشري وأزمة مالية تغذيها عائدات النفط المتناقضة والحرب المكلفة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

والبصرة هي ثاني أكبر محافظة بالعراق وهي موطن لحوالي 70 في المئة من احتياطيات البلاد المؤكدة من النفط وتبلغ 153.1 مليار برميل، وهي المركز الوحيد في العراق لصادرات النفط.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.