هل يستطيع “وادي السيليكون” إصلاح الرعاية الصحية العقلية ؟

الخميس 01 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

أثرت التكنولوجيا على عدد كبير من المجالات، فقد باتت جزءً لا يتجزأ من روتين حياتنا اليومي، فلم تترك مجالًا واحدًا إلا وطرقت بابه. فقد ظهر مؤخرًا اصطلاح “الطب التكنولوجي”، الذي غير مفهوم الطب التقليدي وطرق العلاج المتعارف عليها.

فقد تحولت “سماعة الطبيب”، التي إبتكرها الفرنسي، “رنيه ليناك”، عام 1816، والتي تعتبر التكنولوجيا الأولى المستعملة، إلى تطبيقات لقياس مستويات الضغط والقلق؛ وكذلك داء السكري. ويرجع الفضل في هذا لعدد كبير من شركات التقنية القاطنة في “وادي السيليكون”، بـ”الولايات المتحدة”، فقد استخدمت هذه الشركات عددًا من الخوارزميات والأتمتة لإمكانية تشخيص الحالة بشكل دقيق.

فلم يُعد يقتصر دور “الهاتف المحمول” على إجراء المحادثات فحسب، إذ بات يستهدف صحتنا العقلية والنفسية، حيثُ تم إطلاق آلاف من تطبيقات الهواتف الذكية التي تقيس مستوى القلق والإجهاد من خلال تقنيات الذهن والتأمل وتتبع الحالة المزاجية – كل ذلك يمكن الوصول إليه في راحة يدك بدلاً من الشروع في عملية باهظة الثمن مثل البحث عن معالج أو الذهاب إلى المستشفيات، كما أن العديد من تطبيقات الصحة العقلية الأكثر شعبية موجهة نحو تحسين الرفاهية اليومية دون رؤية المعالج.

أبرز تطبيقات الصحة العقلية..                          

هناك عدد من تطبيقات التأمل التي تم اإطلاقها، وحققت نجاحًا كبيرًا نظرًا لجودتها وموثوقيتها ومراجعاتها الرائعة. يمكنك تحميلها على “iPhone” أو “Android”؛ لبدء تعلم تقنيات التنفس العميق، وإتباع التأمل الموجه، والاستمتاع بالعديد من فوائد الذهن.

من أبرز هذه التطبيقات؛ تطبيق (Meditation and Relaxation Pro)، يرشد هذا التطبيق، التأمل والإسترخاء، تأملاتك مع أبسط التقنيات وأكثرها فعالية. تم تصميم برامج وجلسات التأمل لمساعدتك على تخفيف التوتر والتركيز والنوم بشكل أفضل وتعزيز احترام الذات وإيجاد المزيد من السعادة، كل ذلك في تنسيق سهل الاستخدام ومتابعته.

وكذلك تطبيق (Calm)، الحائز على جوائز عدة، فهو يحتوي على تمارين مهدئة وتقنيات التنفس لمساعدتك على الإسترخاء، وهناك قسم للأطفال من 3 إلى 17 عامًا.

وهناك تطبيق (Happier 10%)، تم تصميمه للمتشككين؛ لمساعدتك على الاستمرار، تعلمك مقاطع الفيديو اليومية والتأملات الموجهة ما يمكنك القيام به بأبسط الطرق الممكنة، بينما توضح لك مجموعة من المحتويات؛ كيفية التعامل مع الضغوطات مثل القلق والضغط السياسي.

ويوجد تطبيق (Breath)، يعلمك كيفية التخلص من التوتر، والنوم بشكل أفضل في خمس دقائق فقط في اليوم مع مدرب الذهن الشخصي. ستساعدك سلسلة تأملات (Breethe) الموجهة، والمحادثات الملهمة، ودروس الماجستير من مدرب الذهن، “Lynne Goldberg”، على تحسين تحديات الحياة والاستمتاع براحة البال. تعلمك قوائم تشغيل الموسيقى أثناء النوم والأصوات الطبيعية وقراءات النوم أثناء النوم عن كيفية الاستمتاع بنوم أكثر راحة.

وتم تصميم تطبيق (simple Habit)، لتخفيف حدة التوتر للأشخاص، وتمنح المستخدمين تركيز محسّن، ونوم أفضل، وتنفس أسهل. كما تعلمك ميزة “On-the-Go” كيفية تهدئة أعصابك بسرعة وتحسين الذهن.

ويمكنك ممارسة المزيد من التأمل على تطبيق (Insight Timer)، الذي يحتوي على 10 أو أكثر من التأملات المجانية الموجهة يوميًا. استعرض آلاف التأملات الموجهة للبدء في بناء عادة يومية بسيطة، والانتقال إلى مجموعات المناقشة وميزات المجتمع، واستخدام المقطوعات الموسيقية والأصوات المحيطة لتهدئة العقل وتشجيع النوم.

ويعمل تطبيق (Stop, breath, think) للمساعدة في تحديد ما تشعر به، ثم تهدئة قلقك، أو تقليل التوتر، أو التنفس بعمق، أو النوم بشكل أفضل مع التأمل القصير الموجه، ومقاطع فيديو “اليوغا”، ومقاطع الفيديو للعلاج بالإبر. يمكنك أيضًا تتبع حالتك المزاجية والتقدم العام.

وأحصل على الهدوء والعافية والتوازن في حياتك من خلال تقنيات التأمل والعقل المصحوبة بمرشدين لتطبيق (Headspace) للاستخدام أثناء النهار. قبل النوم، جرب أيًا من المقطوعات الموسيقية العشر الجديدة للنوم أو 16 صوتًا طبيعيًا. يبني التطبيق خططًا مخصصة بناءً على القليل من المدخلات منك، حتى تتمكن من معرفة أساسيات التأمل والبناء من هناك.

وفي فئة اللياقة البدنية، تقدم عددًا من الشركات التقنية بديلاً رقميًا لتجربة الاستشارة الشخصية. فيمكنك التحدث مع (chatbot) المدعوم من الذكاء الاصطناعي عبر هاتفك وإخطاره بكل ما يجول بخاطرك.

ووفقا لصحيفة (واشنطن بوست) الأميركية، بلغت قيمة سوق برمجيات الصحة السلوكية والعقلية، 1.32 مليار دولار في عام 2017، ومن المتوقع أن تزيد عن الضعف بحلول عام 2026، وفقًا لـ (MarketWatch).

وفي شباط/فبراير 2019، أصبحت الشركة التي تصدر تطبيق (guided meditation)، والتي تتخذ من “سان فرانسيسكو” مقرًا لها، والذي يستخدم التأمل والموسيقى لمساعدة الناس على النوم بشكل أفضل، أول صحة عقلية، “وحيد القرن”، تبلغ قيمتها مليار دولار. لكن الشركات الناشئة مثل: “Reflect” و”Two Chairs” و”Kip”، في “سان فرانسيسكو” – أسسها شباب محبطون من صعوبات خاصة بهم أو مع ذويهم واليأس في الوصول إلى العلاج – تتبع نهجًا مختلفًا.

وفي هذا السياق؛ قال “أليكس كاتز”، مؤسس شركة “Two Chairs”؛ وهي مهمتها تحسين الصحة العقلية للأشخاص مع الأطباء الخبراء، والتكنولوجيا المدروسة، والتصميم المتمحور حول المستخدم، لجعل الرعاية الصحية العقلية استثنائية متاحة للجميع: “الصحة العقلية لها جانبان: النظام القديم في الممارسات الخاصة وغيرها من النظم الصحية، أما الشق الثاني هو التطبيقات المنسوبة لعدد من الشركات في وادي السيليكون، والتي تحتوي على الكثير من التطبيقات والكثير من العلاج عن بُعد والكثير من التقنيات المتقدمة”.

وتابع: “لدينا عيادات في جميع أنحاء منطقة خليج سان فرانسيسكو؛ ونعمل على توسيع نطاق رؤيتنا بسرعة للعلاج الشخصي المستند إلى البيانات. شهد كل عضو من أعضاء فريقنا التأثير الضار لنظام الصحة العقلية المجزأ – واستفاد شخصيًا من العلاج، لقد قدمنا الرعاية في (Stanford) و(UCSF) و(Kaiser). لقد بنينا التكنولوجيا في (Nerdwallet) و(Palantir). وقمنا بتصميم تجارب رائعة للعملاء في (Lyft) و(Everlane) و(Virgin America). الآن، نحن نركز بشكل فردي على شيء واحد وهو رفع مستوى الصحة العقلية”.

فوائد للمعالجين..

“Two Chairs”، أحد مكاتب الرعاية الصحية العقلية ومقره، “سان فرانسيسكو”،  تم إطلاقه في عام 2016؛ ولديه الآن خمس عيادات في منطقة خليج “سان فرانسيسكو”، يقدم خدمته لأولئك القادرين على تحمل تكاليف خدمات العلاج المدعوم بالتكنولوجيا. حيثُ يقوم المستخدمون بملء إستبيان عبر الإنترنت، يليه اجتماع شخصي لمدة 45 دقيقة مع أخصائي استشارة.

يقوم الطبيب الاستشاري بإدخال هذه البيانات في برنامج الشركة، الذي تم تطويره داخليًا من قِبل المهندسين والأطباء على حد سواء، والذي يولد مجموعة من المعالجين الذين يعتقد كل من التكنولوجيا والبشر أنه مناسب.

يتقاضى رسومًا بقيمة 149 دولارًا للاستشارة الشخصية الأولية؛ و180 دولارًا لكل جلسة علاج.

وقال “مايكل ميلازو”، وهو اختصاصي علاج خاص في “سان فرانسيسكو”، يعمل مع “ريفليكت”: “العميل الذي يتعامل مع الأمر بشكل بسيط يجعل عملية العلاج سهلة بالنسبة للمريض”.

وقالت “كاترينا راوندفيلد”، عالمة نفسية إكلينيكية مرخصة ومديرة إكلينيكية إقليمية: “تعمل الشركات الناشئة على تخفيف الأعباء اللوجيستية والإدارية عن المعالجين”.

وتابعت: “يستمر جمع البيانات طوال عملية العلاج. في Two Chairs، يستخدم المعالجون لوحة معلومات يتم ملؤها ببيانات العميل المبلغ عنها ذاتيًا للتأكد من أنهم على المسار الصحيح”.

يمكن للشركات أن تستخلص بعض الإتجاهات من البيانات التي تجمعها، مثل ما الذي يدفع الناس إلى العلاج في أغلب الأحيان. وقال “غوناثان ترانبام”، مؤسس شركة “Reflect”، إنها مسألة تتعلق بالتوتر الوظيفي وقضايا العلاقة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.