الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
23 C
بغداد

    “هاآرتس” .. ترصد 5 أفلام تحدثت عن “الهولوكوست”

    كتبت – بوسي محمد :

    تزامناً مع الانتخابات الرئاسية الفرنسية، رصدت صحيفة “هاأرتس” الإسرائيلية عدداً من الأفلام التي تحدثت عن “الهولوكوست”، وهو اصطلاح يطلق على الإبادة الجماعية التي تعرض لها اليهود على أيدي النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، في اشارة منها إلى الظلم والاضطهاد الذي يتعرض له اليهود، وجاء ذلك في الوقت الذين أبدى فيه اليهود الفرنسيين ذعرهم وقلقهم من أن تفوز مرشحة اليمين المتطرف “مارين لوبان” برئاسة فرنسا كونها خطر على اليهود.

    دينيال.. ليبستاد تخوض معركة قانونية لإثبات محرقة اليهود..

    أسم الفيلم بالإنكليزية: DENIAL

    تاريخ إنتاجه : 2016

    إخراج: ميك جاكسون

    تركز هذه الدراما البريطانية – الأميركية، حول الكاتبة والمؤرخة ديبورا ليبستاد (راشيل وايز) في معركتها القانونية لإثبات حقائق تاريخية ضد ديفيد إرفينغ (تيموثي سبال)، والذي اتهمها بالسب والقذف بعدما قامت بإعلانه واحد من ناكرين أحداث المحرقة، ووفقًا لمنظومة القانون الإنكليزي، فعبء الإثبات يقع دومًا على المتهم، وبهذا يصبح لزامًا على ليبستاد وفريقها القانوني إثبات الحقيقة الأساسية بأن المحرقة قد حدثت بالفعل.

    العمل مقتبس من كتاب المؤلفة “ديبورا ليبستاد”، افردها السيناريست “ديفيد هار” على شكل سيناريو وحوار.

    ذي ريدر.. الحب بعد الموت..

    أسم الفيلم بالإنكليزية: THE READER

    تاريخ إنتاجه: 2008

    إخراج: ستيفن دالدري

    ضغط فيلم “القارئ”، المأخوذ عن رواية للكاتب الألماني “بيرنهارد شلينك”، على الجوانب العاطفية في مشاعر المشاهدين لاسيما اليهود، وهو يدور في إطار رومانسي حول فتى في الخامسة عشر من عمره، يقع في حب إمرأة في عقدها الثالث يرتبطان بعلاقة عاطفية غريبة تبدأ أحداثها في ألمانيا بعد أنتهاء الحرب العالمية الثانية بأكثر من عشرة سنوات، وتستمر حتى منتصف تسعينيات القرن الماضي.

    ومع مرور الوقت، يكتشف الفتى أن المرأة التي يحبها حاولت ارتكاب جرائم حرب في وقت متأخر من الحياة لدورها كحارس في معسكر اعتقال النازية، ليشاء القدر أن يصبح المحامِ الموجود في المحكمة لمحاكمتها. يمكننا القول بأن الفيلم ليس حقاً عن المحرقة، بل عن الجيل الذي نشأ في ظله.

    الفيلم بطولة “كيت وينسلت”، التي حازت على أوسكار أفضل ممثلة عام 2009، و”ديفيد كروس”، و”رالف فاينس”.

    سون أوف سول.. قصة مأساوية تحمل جانب عاطفي..

    اسم الفيلم بالإنكليزية: SON OF SAUL

    تاريخ إنتاجه: 2015

    إخراج: لازلو نمس

    الفيلم يروي قصة مأساوية، إذ تدور حول “شاول أوسلاندر” وهو نزيل يهودي في “أوشوفيتز” وهو معتقل سيئ السمعة الذي تخصص في احتجاز اليهود، يتم إجباره داخل المعتقل على إحراق جثث من ماتوا من بني قومه، لكنه يجد شيئًا من النجاة الروحية حين يحاول إنقاذ جثة صبي ميت من الحرق لكي يحملها إلى ابنه.

    وقد حاز الفيلم على إشادة نقدية من الجدار إلى الحائط والعديد من الجوائز، بما في ذلك “الغولدن غلوب” لأفضل فيلم للغات الأجنبية.

    والعمل تأليف “لازلو نمس كلارا روير”، بطولة “أورس ريشين”، “تود شارمونت”، “لافينتي مولنار”.

    يوروبا يوروبا.. الخوف يدفع الآخرين لإنكار هويتهم الحقيقية..

    اسم الفيلم بالإنكليزية: Europa Europa

    تاريخ إنتاجه : 1990

    اخراج: أغنيسكا هولاند

    تدور قصة الفيلم حول صبي يهودي يحيا مع عائلته اليهودية في ألمانيا النازية، هربت العائلة إلى بولندا ولكن بعد غزوها من ألمانيا انفصل الصبي الذي يدعى “سوليك” عن عائلته وتم إيداعه في دار للأيتام، ومن أجل أن يخفي أصوله وعائلته ويهوديته، انضم إلى “مدرسة هتلر للشباب” في محاولة لإخفاء هويته، وخاصة بعد ليلة الزجاج المكسور في ألمانيا.

    فاز الفيلم بجائزة “الغولدن غلوب” لأفضل فيلم للغات الأجنبية، والعمل بطولة “سومولن سولومون بيريل”، “ماركو هوفشنيدر”، تأليف “بول هينغي”.

    إيدا.. تبرز معاناة ضحايا الهولوكوست..

    اسم الفيلم بالإنكليزية: IDA

    تاريخ إنتاجه: 2015

    إخراج: باول باوليكوسكي

    هو فيلم بولندي، تدور قصته حول فتاة يتيمة تقطن داخل دير بعد الحرب العالمية الثانية، ويشتد عودها داخله وتصير راهبة، لكن روح والدتها دائمًا ما ترافقها وتطلب منها التواصل مع من تبقى من أقاربها. بالفعل تلبي “آنا” النداء وتتعرف على عمتها واندا، وتُفاجأ بشخصية عمتها الغريبة والفريدة، إلا أن ذلك اللقاء يفتح الكثير من الأسرار العائلية التي طال طيها في صفحات الماضي.

    فاز فيلم “إيدا” بأوسكار أفضل فيلم في عام 2015. ومن المؤكد أنه فيلم يستحق المشاهدة.

    والعمل بطولة “أغاتا كولسزا”، “أغاتا ترزبوشكسا”، تأليف وإخراج “باول باوليكوسكي”.