” نيوزويك ” الأمريكية تتساءل : هل ستضرب إسرائيل أهدافًا إيرانية في العراق ؟

الثلاثاء 04 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / واشنطن – كتابات

تساءل الكاتب ديفيد برينان في موقع مجلة “نيوزويك” الأمريكية، عن مدى جدية التحذيرالذي اطلقه وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، من أن إسرائيل قد تضرب أهدافاًإيرانية خارج سوريا، وذلك في أعقاب تقارير تفيد بأن طهران قد نشرت صواريخ باليستيةلدى الميليشيات الشيعة في العراق.

ويلفت الكاتب إلى إن إسرائيل أجرت العديد من الضربات الجوية في سوريا في محاولةلتقويض النفوذ الإيراني في البلد الذي مزقته الحرب، لكن يبدو الآن أن الحكومة الاسرائيلية تدرس توسيع نطاق عملها ليشمل العراق، حيث تتمتع إيران أيضًا بسلطة كبيرة.

ووفقًا لصحيفة تايمز أوف إسرائيل، فقد قال ليبرمان: بالنسبة للتهديد الإيراني، فإننا لانحصر أنفسنا بسوريا. يجب أن يكون هذا واضحاً”، وعندما سئل عما إذا كان تحذيره يشيرإلى العراق تحديدًا، أوضح: “أقول إننا سنتعامل مع أي تهديد إيراني، بغض النظر عنمصدره. نحن نحافظ على الحق في التصرفوأي تهديد أو أي شيء آخر يتم طرحه يتمالتعامل معه“، وأضاف:“ حرية إسرائيل كاملة. نحن نحتفظ بحرية التحرك هذه “.

لقد قيل إن إسرائيل كانت وراء غارة جوية على الميليشيات الشيعية العراقية في شرق سوريافي حزيران/يونيو الماضي، بالقرب من الحدود العراقية. تقع معظم هجمات إسرائيل في سوريافي الجزء الغربي من البلاد، وتستهدف البنية التحتية والمواقع العسكرية القريبة من الحدودالإسرائيلية. لا تؤكد إسرائيل أو تنفي العمليات العسكرية بشكل عام، ولكن إذا كانت قواتهاوراء هذا الهجوم، فإنها ستكون علامة على تركيز معادٍ لإيران.

وأشارت “نيوزويك” الى عدة مسؤولين ايرانيين وعراقيين وغربيين قالوا جميعا ان طهرانأرسلت عشرات من الصواريخ الباليستية لميليشيات ايران الشيعية في العراق. وإن إيران توفرمنشآت لتصنيع الصواريخ والتدرب على اطلاقها. وأفادت إن الأسلحة الصاروخية مصممة لتكون قادرة على ضرب أهداف في إسرائيل والمملكة العربية السعودية السنية العدوة الأكبر لإيران.

وباعتبارها القوة الشيعية العليا في العالم، فإن إيران تتمتع بنفوذ كبير بين أتباع المذهب فيالعراق. و قامت بتمويل وتسليح وتدريب المقاتلين الشيعة المناهضين للولايات المتحدة عبرالحدود خلال الاحتلال الأمريكي للعراق. وأصبحت هذه الميليشيات في وقت لاحق حيوية فيمعركة طرد داعش من العراق، لتشكيل الجزء الأكبر من قوات الحشد الشعبي ، مما زاد منقوة إيران.

وبحسب التقرير فإن الصواريخ التي نقلتها إيران إلى العراق وضعت كل من العاصمةالإسرائيلية تل أبيب والعاصمة السعودية الرياض ضمن نطاقها التدميري، إذا كانت متمركزةفي جنوب العراق أو غربه.

إلى ذلك تدهورت العلاقات بين إيران والغرب وحلفائه الإقليميين نتيجة لتضارب السياسات فيالحروب في سوريا واليمن ، فضلاً عن انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النوويالشامل مع إيران.

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، تقارير نشر بلاده للصواريخفي العراق واصفا إياها بأنهاكذبة نشرتها بعض وسائل الإعلام، ووصفها بأنهاغير ذاتصلة على الإطلاق ولا أساس لها من الصحة“. واقترح أن تكون التقارير مصمّمةلمجردالتسبب في حالة من الذعر بين البلدانوتكشف عنسياسة لنشر الخوف من إيران “.

أمريكا تحذر اسرائيل؟

إلى ذلك أورد موقع بلومبيرغ إن الولايات المتحدة أرسلت رسالة إلى إسرائيل تحذرها منمهاجمة أهداف إيرانية فى العراق، لكن الموقع لم يورد كيفية توجيه الرسالة التحذيرية ومتى تم ذلك.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.