“ميشال بارنييه” : “الاتحاد الأوروبي” على استعداد للتنازل إذا قامت لندن بتخفيف “الخطوط الحمراء” !

السبت 07 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

عقب اجتماع دام 12 ساعة يوم الجمعة في “لعبة الداما”، أعلنت فيه رئيسة الوزراء البريطانية، “تيريزا ماى”، تعلن العلاقة المستقبلية مع “الاتحاد الأوروبي” بعد “البريكسيت”، قال “ميشيل بارنييه”، السياسي الفرنسي، إن “الاتحاد الأوروبي” مستعد لتغيير موقفه من خروج “بريطانيا” من الاتحاد الأوروبي إذا ما خففت “تيريزا ماي” من الخطوط الحمراء والشروط التي وضعتها لمغادرة الاتحاد الأوروبي.

وأضاف: “يمكن النظر إلى العرض المقدم من كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، باعتباره فرعًا إستراتيجيًا لغصن الزيتون، في الوقت الذي يحاول فيه رئيس الوزراء التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المتحاربة لحكومتها في لعبة الداما”.

وقال “بارنييه”، في خطاب ألقاه أمام معهد الشؤون الدولية والأوروبية في “بروكسل”: “أنا مستعد لتكييف عرضنا إذا قامت المملكة المتحدة بتخفيف الخطوط الحمراء التي وضعتها”.

وأكد أنهم كان هدفهم دائمًا هو التوصل إلى اتفاق مع المملكة المتحدة، وليس الوقوف ضدها، حسبما أفادت صحيفة (الغارديان) البريطانية.

ودعا جميع الأطراف إلى الكف عن الجدال حول الحدود الأيرلندية، داعيًا الجميع إلى “إزالة الطابع الدرامي” من هذه القضية.

السوق الواحدة ليست “سوبر ماركت”..

لفت “بارنييه” إلى إن “الاتحاد الأوروبي” لن يغير خططه في “السوق الواحدة”، موضحًا إنه: “لا ينبغي أبدًا أن ينظر إليه باعتباره سوبر ماركت كبير، إنها حياة اقتصادية وثقافية واجتماعية، ويجب تطويرها بكل أبعادها”.

وأضاف: “السوق الواحدة هي سلعتنا الاقتصادية العامة الرئيسة، نحن لن نضر به، ولن نضيع ما حققناه مع المملكة المتحدة، يجب أن نجد حلولاً تحترم سلامة السوق الواحدة”.

قد يخفف هذا من الآمال في أن تخرج رئيسة الوزراء من “لعبة الداما”، ليلة الجمعة، بحزمة توحد الحكومة في نفس الوقت وتكون مقبولة لدى “الاتحاد الأوروبي”، الذي طالما قال إن الوصول إلى “السوق الموحدة” مشروط بقبول “المملكة المتحدة” لحرية حركة الأشخاص.

صُدم الإخوان المتشددون؛ عندما علموا أن “ماي” كانت تستعد لتلطيف خطوطها الحمراء من خلال طلب الوصول إلى “السوق الموحدة” للسلع، ولكن ليس الخدمات، وترى تعليقات “بارنييه” كتأكيد على أن “الاتحاد الأوروبي” لن يقبل تسوية خاصة لـ”بريطانيا” بشأن الهجرة.

ومع ذلك؛ فإن النبرة التصالحية لخطاب “بارنييه” كانت ملفتة للنظر، وقد تساعد في نقل المفاوضات إلى المرحلة التالية.

وأضاف: “نحن في أمس الحاجة لإعادة صياغة الدعم، والحاجة إلى التوافق التنظيمي للماشية والأغذية الزراعية”. موضحًا إن هذا ضروري لسلامة الأغذية وصحة الحيوان عبر الحدود وسيسمح باستمرار الزراعة كما هي.

وقال “بارنييه”: “يجب علينا جميعًا إلغاء هذا الدعم، ونحتاج إلى توضيح كيف وأين تتم هذه الضوابط”.

واستطرد حديثه قائلاً: “اعني بحل الدعم الخاص بنا أن المجموعة المحدودة من قواعد الاتحاد الأوروبي ستظل سارية في أيرلندا كما هي اليوم، مما يعني أنه لن تكون هناك حاجة لإجراء عمليات فحص على الحدود”.

وحذر مرة أخرى من أن الساعة كانت تدق، وأن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى رؤية “حلول واقعية وقابلة للتطبيق” من المملكة المتحدة.

ولأول مرة أقر بأنه لا يزال هناك عمل يجب القيام به لحماية حقوق المواطنين البريطانيين، الذين يعيشون في بقية أوروبا ومواطني الاتحاد الأوروبي غير البريطانيين في المملكة المتحدة. موضحًا أن هناك أربعة أو خمسة ملايين مواطن يعتبرون البريطانيون مصدر قلق دائم بشأن ما إذا كانوا يستطيعون الاستمرار في العيش مع نفس الحقوق لبقية حياتهم بعد “البريكسيت”.

خطة “تيريزا ماي” بعد “البريكسيت”..

أكدت “تيريزا ماي”، في الاجتماع الذي عُقد أمس الجمعة في “لعبة الداما”، أن العلاقات التجارية المستقبلية بينها وبين “الاتحاد الأوروبي” سوف تستلزم “التوافق” مع القواعد التجارية للكتلة، حيث سيكون لدى البرلمان البريطاني سلطة تقرير أي من القواعد يتم إدماجها في التشريع الوطني. وفيما يتعلق بالترتيب الجمركي الجديد، يتعين على الجانبين التحرك نحو “منطقة جمركية موحدة”.

ووفقًا لإستراتيجية التفاوض، سيكون لدى “لندن” أيضًا السلطة على التعريفات الجمركية وقيادة سياسة تجارية مستقلة. وتم التأكيد على أن المقترحات ستنشر، الأسبوع المقبل، في ورقة بيضاء.

وقالت الحكومة إنها في طور الاستعداد لسيناريو عدم التعامل؛ مع الأخذ في الاعتبار ندرة الوقت الذي تواجهه، عندما يتعلق الأمر بالمفاوضات مع “الاتحاد الأوروبي”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.