من “القاعدة” إلى “داعش” .. “والي الفلوجة” يعترف بمشواره الإرهابي بعد القبض عليه في العراق !

الثلاثاء 04 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات – كتابات :

أعلنت وكالة الاستخبارات العراقية، الإثنين، إلقاء القبض على عضو بارز في تنظيم (داعش) الإرهابي؛ عينه التنظيم: “واليًا للفلوجة”، وذلك بالتعاون مع قوات (الأسايش).

وذكرت خلية الإعلام الأمني، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية، (واع)، أنه: “بمتابعة وإشراف ميداني، من قبل وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، تمكنت مفارز الوكالة وبجهد استخباري وفني؛ من إلقاء القبض على الإرهابي المكنى: (أبوعلي الجميلي)، ما يسمى والي الفلوجة”.

وأوضحت أن: “ما يسمى: (والي الفلوجة)؛ مطلوب وفق أحكام المادة (4 إرهاب)، لإنتمائه لعصابات (داعش) الإرهابية”.

وأضافت أنه: “اعترف، خلال التحقيقات الأولية معه؛ بإنتمائه إلى تنظم (القاعدة)، عام 2005، وعمل ضمن الأوكار الخاصة بإيواء العناصر الإرهابية من الذين يحملون الجنسية العربية، وكان محكومًا عليه بالسجن 15 سنة، وتم الإفراج عنه سنه 2011”.

وتابعت: “وبعدها جدد ما تسمى بالبيعة، لعصابات (داعش) الإرهابية، وعمل ضمن أوكار الأسلحة. كما هرب إلى سوريا، بعد عملية تحرير الأنبار، ثم عُيِّن بما يسمى نائب (والي الموصل) وبعدها، عُيِّن في منصب (والي الفلوجة)”.

وكشف البيان أن: “الجميلي؛ كان يرتدي حزامًا ناسفًا شخصيًا، واعترف بقيامه بعشرات العمليات الإرهابية ضد القوات الأمنية والمواطنين الأبرياء”، لافتًا إلى أنه: “تم تدوين أقواله ابتدائيًا وقضائيًا بالاعتراف. وقرر قاضي التحقيق اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه”.

وكان “العراق” قد أعلن، قبل سنوات، قضائه على تنظيم (داعش) الإرهابي، إلا أن إرهابييه يظهرون بين الحين والآخر في مناطق نائية، وأحيانًا ما يشنون هجمات على أهداف عسكرية أو مدنية.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية