ملكة جمال العراق توجه من اسرائيل نداء للسلم الاقليمي

الخميس 14 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

وجّهت ملكة جمال العراق السابقة سارة عيدان من إسرائيل اليوم دعوة إلى التعايش والسلم الإقليمي خلال زيارتها الأولى للدولة العبرية بعد تعرضها لانتقادات إثر التقاط ونشر صورة “سيلفي” مع نظيرتها الإسرائيلية.
ونشرت سارة المولودة في بغداد، والبالغة من العمر 28 عامًا، الصورة على حسابها على إنستغرام مع أدار غاندلسمان، التي تعرفت إليها حديثًا خلال مسابقة ملكة جمال الكون 2017 في لاس فيغاس.

تسببت بهجرة عائلتها
على الأثر، دفع الغضب الذي أثاره نشر الصورة في بلدها العراق، الذي لا يعترف بإسرائيل، وهو رسميًا في حالة حرب معها، أسرة عيدان إلى الانتقال للعيش في الولايات المتحدة.
وخلال مؤتمر صحافي في القدس نظمه منتدى اللجنة الأميركية اليهودية العالمية، دعت عيدان إلى السلام بين العراق وإسرائيل.
وقالت وفق ما نقل عنها المنتدى: “سافرت لآلاف الأميال وعرّضت حياتي للخطر، ليس للتعبير فقط عن مدى شعورنا بالسأم من هذه الحرب التي لا نهاية لها بين بلدينا”.
أضافت أن زيارتها إلى إسرائيل كانت تهدف إلى الدعوة إلى “نهج جديد” لتحقيق السلام الذي يسعى إلى “إحكام العقل، والتسوية المتبادلة، و… الوحدة” بدلًا من “التأكيد على خلافاتنا وزرع الكراهية”.

الصداقة لحقن الدماء
وفي معرض تناولها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، قالت عيدان إنها تعتقد أن الشعبين “لهما الحق في التعايش في هذه الأرض الجميلة”، مضيفة أنها تأمل في رؤية اليهود والعرب يسافرون في المنطقة بحرية وبدون خوف.
وقالت خلال مؤتمر اللجنة الأميركية اليهودية إنها تأمل في “فصل جديد لإسرائيل وفلسطين، يجلب قدرًا أقل من الدماء ومزيدًا من الصداقة”.
وصلت عيدان إلى إسرائيل السبت، والتقت غاندلسمان قبل المؤتمر، ونشرت صورًا ومقاطع فيديو لهما على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأظهر تقرير على القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي عيدان، وهي تتجول في سوق محانيه يهودا في القدس، حيث رحّب بها السكان، ومن بينهم يهود من أصل عربي، تحدثوا معها بالعربية.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.