مع (كتابات) .. “شريف سلامة” : “السهام المارقة” يكشف المستور عنه داخل غرف “داعش” !

السبت 08 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص: حاورته – بوسي محمد :

لا يحب الظهور لمجرد التواجد، فهو يتعامل مع الفن باعتباره مرآة واقعية لما يحدث في العالم الخارجي الذي لا يعرف عنه الناس شيئًا، بعيدًا عن ما يُكتب في الصحف والمجلات، لهذا وافق على المشاركة في بطولة مسلسل، (السهام المارقة)، الذي يُعد واحدًا من أفضل المسلسلات التي عرضت في الموسم الرمضاني 2019، هو الفنان المصري، “شريف سلامة”، الذي يفضل الغياب عن الساحة إذا فشل في العثور على عمل فني يحمل مواصفات الجودة.

يعتبر “سلامة”، شخصية “عمار”، التي يجسدها في مسلسل (السهام المارقة)؛ نقطة تحول في مشواره الفني، نظرًا لما يحمله العمل من عناصر الجذب، بالإضافة إلى تناوله قضية شائكة وبالغة التعقيد، وهي تدور حول معسكرات الجماعات المتطرفة، (داعش)، والتي تستغل الدين لتحقيق مكاسب سياسية.

لكل ذلك كان له هذا الحوار مع (كتابات)…

(كتابات) : ما الذي وجدته في (السهام المارقة) ودفعك لتقديمه ؟

  • العمل يتناول مجموعة من القضايا الساخنة، والتي من أهمها مشكلة الإرهاب، وخاصة تنظيم (داعش).. واستعراض كل ما يدور داخل هذه الدولة الإرهابية؛ وكيف يتم مناقشة هذه القضية، وهذا ما أبحث عنه؛ تقديم فكرة خارج الصندوق، وتكون في ذات الوقت واقعية.

(كتابات) : لماذا أنت مقل في أعمالك ؟

  • لأني أختار أعمالي بعناية، فلا أحب الظهور لمجرد التواجد.. فأنا مؤمن إلى حد كبير بأن الفن قوة ناعمة تؤثر في الناس، ولذا لا أحب تقديم أعمال فنية ضعيفة أو تروج لقيم وأفكار هدامة.

(كتابات) : هل ترى أنه بات من الصعب العثور على أعمال فنية قوية بسبب لجوء البعض للفورمات الأجنبية ؟

  • فكرة تمصير المسلسلات الأجنبية ليست جديدة، ولكن لا يمكن الإعتماد عليها بشكل أساس، هناك قضايا تعاني منها الدول العربية وتستحق من جانبنا تسليط الضوء عليها ومناقشتها بشكل حيادي حتى نصل لحل جذري لها.

(كتابات) : هل يوجد في أرشيف “شريف سلامة” عملًا ندمت عليه ؟

  • أفتخر بأرشيفي.. لأنني اخترته بكامل أرداتي وعن وعي وتفكير مني، فجميع الأعمال التي قدمتها قيمة وتحمل مضمون وهدف، ولا يوجد عمل فني أخجل منه أو أتمنى حذفه.

(كتابات) : ألم تخشى من تقديم عمل يمس الجماعات المتطرفة ؟

  • إطلاقًا.. لماذا أخشى، هؤلاء “إرهابيين”، ويجب أن نشير بذلك في أعمالنا، وسعيد بنجاح المسلسل لأنه عمل فني جيد ويناقش قضايا شائكة ويقترب من واقع الجماعات المتطرفة التي يعاني منها عالمنا العربي.

(كتابات) : وماذا عن ردود الأفعال التي جاءتك عن المسلسل ؟

  • تلقيت ردود فعل طيبة جدًا، وأشاد الجمهور والنقاد بمستوى العمل.

(كتابات) : دائمًا ما تفشل فكرة الأعمال التي تكون مكونة من جزأين، ألم تخشى من تقديم جزء ثانِ من المسلسل ؟

  • إطلاقًا، نجاح الجزء الأول منه حمسنا كفريق عمل على إنتاج جزء ثانِ، كما أن السيناريو يتطلب عمل جزأين، فنحن لا نماطل في الأحداث؛ وأنما الحبكة الدرامية وطبيعة السيناريو المكتوب أجبرنا على عمل جزأين.

(كتابات) : شخصية “عمار” تحمل تناقضات كبيرة.. كيف استعديت لها ؟

  • “عمار”؛ شخصية صعبة ومركبة وتحتاج أداء تمثيلي عالي؛ لذا تحمست لها وأجتهدت في تقديمها بصورة ترضي الجمهور والنقاد، فحضرت للشخصية بشكل جيد وأهتممت بتفاصيلها الصغيرة حتى استطع تجسيدها.

(كتابات) : مؤخرًا تهتم بالدراما العربية، ما سر غيابك عن الدراما المصرية ؟

  • لم أبتعد عن الدراما المصرية بمحض أرادتي، ولكن الورق يحكم، أنا أبحث عن ورق جيد، وعمل يستفزني و يدفعني للمشاركة.

(كتابات) : ما هي مشروعاتك الفنية القادمة ؟

  • أفاضل بين أكثر من عمل فني معروض عليّ، ولم أحسم قراري بعد.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.