مع فوضى حلفاء أمريكا في سوريا .. داعش ينوي العودة إلى العراق

الثلاثاء 13 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

واشنطن – خاص
حاول مقاتلون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إعادة إحياء الخلافة التي أعلنوها بأنفسهم من خلال الاستفادة من انسحاب القوات الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة قرب الحدود العراقية، وفقاً لتقارير محلية، أبرزتها مجلة “نيوزويك” الأميركية ضمن تقرير بثته على موقعها مساء الأحد بتوقيت واشنطن.
وبحسب ما ورد في التقرير، فقد حاولت مجموعة من مقاتلي داعش كانوا ينشطون في أحد آخر معاقل الجماعة المتبقية في شرق سوريا العبور إلى العراق المجاور يوم الأحد، لكنهم هزموا بسرعة من قبل مقاتلي الحشد الشعبي، وهي جماعة مدعومة من إيران غالبيتهم من المسلمين الشيعة في العراق، ويشكلون الميليشيات التي تم إدخالها رسميا إلى الجيش العراقي يوم الجمعة.
وقال قائد فرقة اللواء الأولى للحشد أبو جنان البصري أن “قوات اللواء أحبطت هجوما إرهابيا نفذته عصابات داعش في مركبات مسلحة كانت تسير باتجاه منطقة الجغيفي الحدودية”.
وقال القائد شبه العسكري إن قواته تمكنت من تدمير أحد الأرتال القادمة، مما تسبب في هرب الجهاديين المتبقين إلى منطقة الحسكة في شمال شرق سوريا. كانت المنطقة في الغالب تحت سيطرة الأكراد السوريين الذين يقاتلون داعش نيابة عن تحالف تقوده الولايات المتحدة ، لكن أعدادهم انخفضت بشكل كبير في أعقاب غزو تركي لمنطقة أخرى يسيطر عليها الأكراد في شمال غرب سوريا.
في الوقت الذي خفضت فيه الولايات المتحدة مساعداتها للمعارضة العربية السنية العربية لنظام الأسد، بدأت في رعاية المقاتلين الأكراد، وأقامت قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية لمحاربة داعش في تشرين الأول/أكتوبر 2015، بعد أن بدأت روسيا في قصف داعش دعماً للأسد قبل شهر.
وأدت الحملات المنفصلة التي قامت بها الحكومة السورية وقوات سوريا الديمقراطية إلى هبوط نفوذ داعش وتقليص جيوبه في الشرق الأقصى من سوريا، لكن الأحداث الأخيرة حالت دون هزيمة كل الجهاديين مرة واحدة وإلى الأبد.
فقد قامت تركيا، وهي حليف لأمريكا وزميلتها في حلف الناتو العسكري الغربي، بعملية عسكرية في كانون الثاني/يناير الماضي لإزاحة القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة من منطقة عفرين الشمالية الغربية. واعتبرت تركيا الميليشيات الكردية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، مثل وحدات حماية الشعب (YPG) ، منظمات إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني الناشط في الداخل التركي.
ومع رفض التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دعم الأكراد أو تركيا، حدثت هجرة جماعية للقوات الكردية التي حاولت صدّ العملية التركية المدعومة من قبل جماعة متمردة تابعة للجيش السوري الحر مدعومة من قبل الولايات المتحدة. واعترف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان أرسل إلى مجلة نيوزويك في وقت سابق من هذا الشهر بأنه “على علم بخروج بعض مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ” من المعركة ضد داعش.
بعد أيام، قال المتحدث باسم البنتاغون، الكولونيل روب مانينغ ، الثلاثاء الماضي، إنه في الوقت الذي تستمر فيه الضربات الجوية ضد داعش، فإن العمليات البرية ستتخذ “وقفة تكتيكية” ، كما ذكرت وكالة أسوشيتد برس. كما أدى الهجوم التركي إلى سعي الرئيس الأسد إلى التحالف مع الأكراد ضد تركيا ومتمردي الجيش السوري الحر في عفرين.
ومع اقتراب تركيا وحلفائها من وضع حصار شامل على مدينة عفرين اليوم الاثنين، غادرت جموع من المدنيين المدينة بينما سلم المقاتلون الأكراد السيطرة على نقاط التفتيش القريبة إلى قوات موالية لحكومة السورية كانت قد وصلت إلى عفرين في وقت سابق، ومن المحتمل أن ينتظروا شن هجوم مضاد.
لقد انصب تركيز المقاتلين في شمال غرب سوريا من المعركة ضد داعش في الشرق، حيث واجهت قوات سوريا الديموقراطية العناصر المتبقية من داعش قرب الحدود مع العراق التي تحرسها قوات الحشد الشعبي و تلعب دورا أكبر في تأمين جانبي الحدود على حد سواء.
في حين ساعد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قوات سوريا الديمقراطية على هزيمة داعش عبر أجزاء من شمال وشرق سوريا، فقد ساعد أيضا القوات العراقية والمقاتلين الأكراد في محاربة الجهاديين عبر الحدود. في العراق، مع ذلك ، اضطرت الولايات المتحدة للعمل جنبا إلى جنب مع حليف إيران المحلي، أي الحشد الشعبي الذي وضع تحت قيادة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
حاولت الولايات المتحدة القضاء على نفوذ طهران في بغداد، لكن إيران ذات الأغلبية الشيعية قد رسخت جذورها العميقة هناك منذ أن أطاحت الولايات المتحدة بالرئيس العراقي صدام حسين، سنة 2003، كما استفادت قوات شيعية من ضعف الدولة في العراق، وهددت اليوم بشن حرب جديدة ضد ما يرونه كقوة احتلال جديدة.
“بصفتنا ضيوف مدعوّين في العراق، نعمل بشكل وثيق مع الحكومة العراقية وقوات الأمن التابعة لها. لأسباب أمنية عملية ، لا يمكننا تقديم معلومات عامة حول أي تهديدات أو معلومات استخباراتية محتملة تتعلق بمرافق أو أفراد التحالف. ما يمكن أن نخبر به هو إن التحالف ملتزم بهزيمة داعش”، بحسب بيان لقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وصل لمجلة نيوزويك أول من أمس السبت.
ولتحقيق هذه الغاية، “نحن نستخدم جميع الموارد لتحديد أو قتل أو القبض على جميع إرهابيي داعش المتبقين. علاوة على ذلك، نحن نعمل مع قواتنا الشريكة في العراق لضمان اتخاذ التدابير نفسها إذا حاولت منظمات متطرفة أخرى عنيفة تعطيل استقرار الحكومة الشرعية للعراق”.
لكن مرسوم العبادي الصادر يوم الجمعة يعني أن جماعة “كتائب حزب الله”، والتي كانت تقاتل داعش أيضًا وتعتبر منظمة إرهابية من قبل وزارة الخارجية ، أصبحت الآن جزءًا رسميًا من الجيش العراقي المدعوم من الولايات المتحدة.



الكلمات المفتاحية
العراق امريكا داعش سوريا

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.