مطالبة شعبية بضبط عبد المهدي وجميع أركان حكومته وسائرون تتخلى عن اختيار رئيس الوزراء

الأحد 01 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

طالبت اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين جهاز مكافحة الإرهاب باعتقال من وصفتهم بـ “المجرمين” رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي وجميع أركان حكومته وكذلك “جميل الشمري” المسؤول عن مجزرة الناصرية.

اللجنة قالت في بيان لها تحت عنوان “مطلب جماهيري”، الأحد 1 ديسمبر / كانون الأول 2019، إنه يجب ضبط كل من سبق بحسب المادة 4 إرهاب؛ لقتلهم الشعب العراقي وعدم تقديمهم للقضاء الحالي والتحفظ عليهم لحين تشكيل حكومة وطنية يقع على عاتقها إصلاح القضاء.

في تلك الأثناء، قالت وسائل إعلام محلية إنه تم تكليف عبد المهدي بتسيير أعمال الحكومة لمدة 30 يوما لحين تشكيل حكومة جديدة.

بينما ألمحت تقارير إلى صدور أمر ضبط بحق محافظ النجف لؤي الياسري؛على خلفية الأحداث الدامية التي شهدتها المحافظة.

بدورها أعلنت كتلة “سائرون” التي يتزعمها مقتدى الصدر تنازلها عن حقها في ترشيح رئيس الوزراء الجديد، مؤكدة أنها باعتبارها الكتلة الأكبر ستوافق على المرشح الذي يختاره الشعب.

وهو ما رأى فيه محللون، أن كتلة “سائرون” باتت على يقين من أن مجلس النواب الحالي قد يُحل في أي وقت إذا ما استمر العراقيون في تظاهراتهم وضغطهم من أجل الانتخابات المبكرة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.