الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

    مسؤولية ذلك يتحملها 3 أحزاب .. كتل وأحزاب كُردية تُندد بتأجيل انتخابات “كُردستان” !

    وكالات – كتابات :

    نددت جماعة (العدل) الكُردستانية الإسلامية، و(الاتحاد الإسلامي) الكُردستاني، اليوم الأربعاء، بالمضي في تمديد “برلمان كُردستان” وإرجاء الانتخابات التشريعية عن موعدها المحدد في الإقليم.

    جاء ذلك في مؤتمر صحافي؛ عقده رئيس كتلة (الاتحاد الإسلامي)؛ “شيركو جودت”، مع رئيس كتلة جماعة (العدل)؛ “عبدالستار مجيد”، مع أعضاء كتلتيهما وبرلمانيين رافضين لتمديد عمر البرلمان؛ من بينهم: “علي حمه صالح”، عن كتلة (التغيير).

    وقال “جودت” في المؤتمر، إن ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق؛ “جينين هينيس-بلاسخارت”، حذرت في إحاطتها أمام “مجلس الأمن”؛ يوم أمس، بشكلٍ صريح بأن تمديد عمر البرلمان وتأجيل الانتخابات ستكون له تداعيات صعبة “إقليم كُردستان”.

    وأضاف أنه في ظل هذه الظروف العصيبة نُحمّل الأحزاب الثلاثة: (الديمقراطي الكُردستاني، والاتحاد الوطني، وحركة التغيير)، مسؤولية تداعيات تمديد عمر البرلمان وتأجيل موعد إجراء الانتخابات عن موعدها المحدد.

    بدوره؛ قال “علي حمه صالح” خلال مؤتمر، إنه من المقرر تمديد عمر البرلمان عامًا وأربعة أشهر، وذلك لعدم توصل الأحزاب الثلاثة إلى اتفاق في إجراء الانتخابات.

    ورأى أنه لا يوجد أي مسوغ قانوني للبرلمان في مسألة تأجيل الانتخابات، مشيرًا إلى أنه كان ينبغي إجراء انتخابات مبكرة في الإقليم وليس تأجيلها عن موعدها المحدد.

    يأتي هذا في وقت قدمت فيه كتلة الحزب (الديمقراطي الكُردستاني)، وكتلة (الاتحاد الوطني الكُردستاني) وحركة (التغيير)؛ في مطلع الشهر الجاري، طلبًا رسمًيا إلى رئاسة برلمان الإقليم طالبت فيه بتمديد عمر الدورة البرلمانية الحالية.

    وتُعد هذه الدورة هي الدورة الخامسة لـ”برلمان كُردستان العراق”، وقد أعلنت رئيسة البرلمان؛ “ريواز فائق”، في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، في تصريح صحافي، تمديد الدورة الحالية للبرلمان.