مدير يونامي السابق في بغداد: مبعوثو الامم المتحدة الى العراق فاسدون ومسيرون !

الجمعة 08 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

موسكو  / كتابات
كشف الموظف الاممي طاهر بومدره المدير السابق لمكتب حقوق الانسان التابع لبعثة الامم المتحدة (يونامي) في العراق؛عن ان البعثة واقعة تماما تحت سيطرة وتأثير السفارة الامريكية والحكومة العراقية في المنطقة الخضراء.
وقال بومدرة في مقابلة مع برنامج
” قصارى القول” على قناة RTARABIC “روسيا اليوم” ان بعثة الامم المتحدة ومنذ افتتحت مكاتبها بعد الاحتلال تقيم في مبان معزولة وبحراسة الدبابات الامريكية، والقوات الخاصة العراقية؛ ولا يمكن الوصول اليها؛ لا من قبل النواب ولا من قبل ممثلي منظمات حقوق الانسان الا بعد سلسلة طلبات ومواعيد واجراءات معقدة.
وقال” اما وصول المواطنين الى البعثة فشبه مستحيل”.
ووفقا لطاهر بومدرة الذي عمل مديرا لمكتب (يونامي) للفترة بين 2008-2012؛فانه كان ينصح الشخصيات العراقية الوطنية المطالبة بانهاء خدمات البعثة الاممية لانها فاسدة وتخدم أهداف السفارة الامريكية والحكومات العراقية المتعاقبة.
واشار الى ان الحكومة العراقية والحكومة الأمريكية اشترطتا على الامم المتحدة ان تعمل البعثة تحت عهدتهما.
ويكشف الدبلوماسي السابق عن الدور الخطير الذي لعبه مبعوث الامم المتحدة السابق في العراق مارتن كوبلر وقال” كان كوبلر يلبي طلبات نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية السابق ويجتهد في إرضائه لمصالحه الخاصة”.
ويزيد بومدره” اختلفت مع كوبلر لانه تواطأ مع المالكي ومنع فتح ملفات الانتهاكات وكان يؤجج الصراع الطائفي في العراق”.
ويقول” كل المبعوثين يعملون بأمرة حكومة العراق والسفارة الامريكية في المنطقة الخضراء”.
ويتحدث الدبلوماسي الاممي عن جملة من الخروقات الخطيرة لعمل بعثة الامم المتحدة ، ومن بينها منع التحقيق في تفشي السرطان داخل العراق بفعل استخدام ” قوات التحالف”للاسلحة المحرمة.
المزيد في الرابط
https://youtu.be/h9EO_HvOdYU



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.