ليندسي لوهان .. الممثلة الفاتنة تركب الأمواج وتثير الجدل

السبت 08 نيسان/أبريل 2017
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كتبت – بوسي محمد :

“ليندسي لوهان” الفاتنة الشقراء.. اقتحمت عالم الشهرة والنجومية من باب مجال الأزياء وهي طفلة صغيرة، ثم شاركت في فيلم من أفلام الحركة من إنتاج شركة “ديزني” وهي في الحادية عشر من عمرها عام 1998.

حادث سير يغيبها عن مسيرة نجوميتها..

اكتسبت شهرتها بين عامي 2003 و2005 بالأدوار الرئيسة في أفلام مثل Freaky Friday، Mean Girls، Herbie Fully Loaded.

رغم صغر سنها.. وضعت “لوهان” نفسها في دائرة كبيرة من الجدل بدأت في عام 2007، وهو العام الذي توقفت فيه حياتها المهنية، وذلك بعد أن تم القبض عليها بتهمة قيادة سيارة وهي في حالة سُكر، وغابت عن الشاشة والإعلام، لتستأنف مسيرتها مرة اخرى عام 2008 بحلولها ضيفة في المسلسل التليفزيوني ugly betty، ولعبت دور البطولة في عدد من الأفلام , وخلال عام 2004 اقتحمت مجال الغناء لتسطر اسمها ضمن نجوم “موسيقى البوب” الأميركية بألبوم speak.

تثير الشائعات حول ديانتها..

نجحت “لوهان” في أن تكون محط انظار الإعلام، حيثُ برز اسمها الفترة الأخيرة في عناوين الصحف العالمية بالجدل الكبير التي اثارته بشأن ديانتها، بدأت بصورة لها قامت بنشرها عبر حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستغرام” ظهرت فيها وهي تحمل نسخة من “القرآن الكريم” مترجمة للغة الإنجليزية أثناء وجودها في حي بروكلين بمدينة نيويورك، مما أثار تساؤلات حول اعتناقها الإسلام.

ولم يقف الأمر عند ذلك الحدّ، إذ قامت بزيارة مخيم “نيزيب”، وهو أحد المخيمات للاجئين تديره الحكومة التركية بالقرب من الحدود مع سوريا، وألتقطت صورة مع أحد اللاجئات بدت فيها وهي بالحجاب، وهو الأمر الذي اثار العديد من التكهنات حتى خرجت “لوهان” عن صمتها وقالت أنها لا تعتنق الإسلام وكل ما في الأمر أنها أعجبت بشكل الحجاب التي كانت ترتديه اللاجئة السورية فطالبتها بواحد مثله وبالفعل احضرته لها وقررت ان ترتديه وتلتقط صورة تذكارية معها بالحجاب.

وما أن هدأت النيران التي فتحها عليها معجبيها.. إلا أن عادت تثير الجدل من جديد بعد أن قامت بزيارة الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” وزوجته أمينة والطفلة السورية “بانا”، في زيارة للقصر الرئاسي في تركيا من أجل مناقشة جهود مساعدة اللاجئين، مما اثار تساؤلات حول اعتناقها للإسلام خاصة بعد أن قامت بحذف صورها بالكامل من حساباتها الاجتماعية مكتفية بعبارة “وعليكم السلام” بالعربية.

وقد كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن هذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيها “لوهان”، التي تنحدر من أصول إيطالية وأيرلندية وتلقت تعاليم الكاثوليكية في صغرها، اهتمامها بالديانات الأخرى، حيث أشارت في حديث أجرته مع الإعلامية الأميركية “أوبرا وينفري” إلى أنها تعتبر نفسها “شخصية روحانية”.

جنون الشهرة..

اتهم نشطاء الشبكات الاجتماعية “لوهان” بـ”جنون الشهرة”، أي أنها تستغل الإسلام من أجل الشهرة حتي تصبح حديث الساعة بين الناس والصحف العالمية، وألتزمت لوهان الصمت ولم ترد على تلك الاتهامات.

ويبقى السؤال.. هل “لوهان” اعتنقت الإسلام؟.. الذي حيرّ معجبيها والصحف العالمية التي لم تجد إجابة لها، نظراً لأن صاحبته تركت الإجابة مفتوحة ولم تحدد بعد إذا كانت اعتنقت الإسلام أم لا، حيثُ صرحت في أحد اللقاءات التليفزيونية في برنامج بريطاني أنها لا تستطيع أن تعتنق ديناً جديداً بين يوم وليلة، وأفصحت عن دراستها للإسلام، بأنها وجدت في دراسة القرآن أُنساً لحياتها، بعد وصولها لسن الثلاثين.

ويظل الجدل يرافق “لوهان” إينما ذهبت، فقد نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية صوراً للممثلة الأميركية وهي على إحدى الشواطئ في تايلاند وهي ترتدي “البوركيني” وهو نوع من ملابس السباحة التي ترتديها المحجبات، على شاطئ جزيرة “فاكيت”، الوجهة السياحية المفضلة للمشاهير في تلك البلاد.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية