لماذا يحصل مكتب “خامنئي” على 35 مليار دينار عراقي من العملات الحكومية ؟

الثلاثاء 11 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – محمد بناية :

أصدر مساعد الدراسات الاقتصادية بـ”الغرفة التجارية والصناعات والتعدين والزراعة” الإيرانية، تقريرًا اقتصاديًا تحدث عن حصول مكتب، آية الله “علي خامنئي”، على مبلغ 35 مليار دينار عراقي من العملات الحكومية بـ”البنك المركزي”.

وكان “البنك المركزي” قد سلم، في الفترة من شهر نيسان/أبريل 2018 وحتى أيار/مايو 2019، أكثر من 54 مليار دينار عراقي، بقيمة 4 آلاف و200 طومان، إلى 10 شخصيات اعتبارية، حصل شخص من مكتب “مرشد الجمهورية الإيرانية” على نسبة 66% من هذه الأموال. بحسب موقع (إيران واير) المعارض.

أكثر من 9 آلاف يحصلون على عملات أجنبية !

ويقول التقرير؛ إن مكتب “خامنئي” حصل، خلال الفترة المذكورة، على مبلغ 35 مليار دينار عراقي، أي ما يعادل 30 مليون دولار.

ولم يتطرق التقرير إلى مصادر إنفاق هذه الأموال. ويثبت التقرير، كذلك، حصول “مكتب أمير المؤمنين” الخيري للدراسات العلمية والدينية على ما يعادل 6 مليون 670 ألف دولار من العملات الحكومية بـ”البنك المركزي”.

وهذه المؤسسة؛ محسوبة على المرجع الشيعي، “عبدالكريم موسوي أردبيلي”، رئيس جامعة “مفيد” سابقًا، وهي مؤسسة “بحثية-تعليمية” وأحد المراكز الجامعية الحوزوية، تأسست عام 1989؛ في مدينة “قم” بجوار أحد أكبر حوزات العلوم الإسلامية.

وقد نفى، آية الله “عبدالكريم موسوي أردبيلي”، الذي توفي عام 2016، صحة هذه الأخبار. وكان عضوًا بـ”مجلس الثورة”، وعضو “مجلس خبراء القيادة”، وأحد المساهمين في كتابة الدستور.

واستنادًا للتقرير المنشور، فقد نفى “البنك المركزي”، أيضًا، حصول الجامعة على عملات أجنبية، وأن “المبالغ المنشورة هي تسوية جزء من تسهيلات المؤسسة في حسابها المصرفي بالعملة الأجنبية”. في حين تثبت التقارير الرسمية، التي إستند إليها التقرير، حصول أكثر من 9 آلاف شخصية حقيقة واعتبارية على مبلغ 4 آلاف و200 تومان؛ في شكل عملات أجنبية متنوعة.

“اليورو” يتصدر العملات المدفوعة..

لكن الإقبال، كان في الغالب، على عملة “اليورو”، حيث تم سحب ما يعادل 15 مليار دولار؛ أي أكثر من نصف مبلغ 4 آلاف و200 تومان.

وقد أشتمل التقرير على أسماء 6 شخصيات وكيانات، علاوة على شركة “بهستان دارو”، التي حصلت على نسبة 1.3%. وكان المبلغ الأكبر من نصيب إحدى شركات صناعة السيارات؛ بقمية 1.6% من المبلغ المذكور.

بخلاف توزيع 25.4% من عملات “الدولار” المدفوعة، خلال الفترة المذكورة، على عدد 20 شركة منها: “مجمع ماهي دشت كرمانشاه للزراعة والصناعة والسمن النباتي” و”آوا تجارت صبا”.. كما حصل أكثر من 4 آلاف و400 شخص وكيان على أكثر من 43 مليار “يوان” صيني، كانت النسبة الأكبر من نصيب “شركة خدمات الدعم الزراعي”؛ بنسبة 1.8%، يليها شركة “پارس للسيارات”؛ بنسبة 1.5% من المبلغ المذكور.

بالإضافة إلى حصول 1384 شخصية حقيقية واعتبارية على أكثر من 198 مليار “روبية” هندية؛ حصلت شركة “وطن أخضر” على حوالي 10%، وشركة “آريا للتجارة” على نسبة 9%.. وفي تموز/يوليو الماضي؛ نشر “البنك المركزي” قائمة شملت أسماء 1500 شركة وشخص حصلوا على عملات حكومية، وهو ما أثار الكثير من الجدل آنذاك.

وبحسب قوائم “البنك المركزي”، خلال العامين 2018 – 2019، فقد شملت الشركات التي حصلت على عملات أجنبية، شركات توريد الإطارات وحتى المواد الغذائية؛ مثل الزبدة أو أصناف أخرى مثل الثلاجات، وكذلك مكتب المرشد “علي خامنئي”.

وقد أنطوت قائمة العام 2018؛ على حالات عجيبة أحدها فقد ورد اسم شركة “ماموت” لصناعة السيارات، ضمن القائمة، وهي مندوب شركة “فولكس فاغن” في “إيران”. كذلك ورد اسم نادي “البدر” لكرة القدم؛ ضمن اللائحة تحت مسمى، “مؤسسة البدر الرياضية”، بميناء “کُنگج” بمحافظة “هرمزجان”. وقد حصل هذا النادي على مبلغ مليون و682 ألف يورو.

كذلك فالحالات العجيبة في قائمة “البنك المركزي”، للعام 2019، ليست قليلة، ويعزو المحللين السبب إلى إنعدام الشفافية وتعديل اللوائح التأسسية للشركات التي تحصل على العملات الحكومية.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.