لا تصالح.. الصدر يرد على مزاعم الضغوط اللبنانية الإيرانية للتقارب مع المالكي

الأربعاء 27 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

لا تصالح.. هكذا جاء رد زعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر بعد نحو 72 ساعة من تصريحات زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي حول استعداده التقارب مع زعيم التيار الصدري.

وهو ما أكدته مصادر مقربة من الصدر نفسه، بحسب تقارير إعلامية الأربعاء 27 شباط / فبراير 2019، إذ قالت إنه لا تحركات من قبل حزب الله اللبناني أو إيران لإعادة المياه لمجاريها وإنهاء الخلافات بين المالكي والصدر.

التقارير قالت إنه لا رغبة لدى الصدر للتصالح مع المالكي، وهو ما يتضح من الشروط التعجيزية التي وضعها زعيم التيار الصدري أمام رئيس ائتلاف دولة القانون.

إذ إن موقف الصدر في هذا الشأن معلن من خلال تصريحات سابقة أكد فيها أنه لا تصالح مع المالكي إلا إذا وافق أهالي الموصل والأنبار والمناطق التي تضررت من الإرهاب، فضلا عن موافقة أسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الإرهاب، بالإضافة إلى إعادة الأموال المنهوبة والحقوق العامة.

وهي أمور من الصعب تحقيقها، خاصة أن الصدر طالب كذلك بتقديم المسؤول عن تلك الفترة إلى المحاكمة العادلة، ما يعني محاكمة المالكي.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.