السبت 23 أكتوبر 2021
19 C
بغداد

    لأنها تواجه عدوًا شرسًا .. “كربلاء” تستعين بقوات الأمن لفرض الإجراءات الاحترازية ضد “كورونا” !

    0

    وكالات – كتابات :

    في ظلّ التصاعد الخطير بإصابات (كورونا)، في “العراق”، وتحذيرات “وزارة الصحة” من تفشِ للوباء، أقدمت محافظة “كربلاء” العراقية على الاستعانة بقوات أمنية لإجبار المواطنين على تطبيق الإجراءات الوقائية.

    وتتراوح أعداد الإصابات اليومية في البلاد، بين 08 و09 آلاف إصابة، وهي أرقام غير مسبوقة، منذ دخول الجائحة إلى البلاد، قبل عامين، فيما تشكو “وزارة الصحة” من وصول أغلب مستشفياتها إلى الحدّ الأقصى من طاقاتها الاستيعابية للمصابين.

    الاستعانة بقوات أمنية لفرض الإجراءات الاحترازية..

    اتخذت محافظة “كربلاء”، جنوبي “العراق”، خطوات متسارعة للسيطرة على الوباء، وهي تُعدّ من المحافظات التي تُسجّل تصاعدًا خطيرًا بأعداد الإصابات اليومية بالفيروس، وقد شكت من خطورة الموقف وعدم قدرتها على استيعاب المصابين.

    المتحدّث باسم خلية الأزمة الصحية في المحافظة، “عدي السلامي”، قال إنّ: “صحة المحافظة بدأت تنفيذ حملة لمتابعة المطاعم والمولات والمتنزهات لرصد أي خرق بشأن عدم الإلتزام بإجراءات الوقاية، كما تمّ نشر فرق صحية على مدار الساعة في المحافظة؛ لرصد أيّ حالات أو خروقات صحية”.

    وأضاف في تصريح صحافي، أنّ: “الحملة تُنفذ بالاستعانة مع قوات أمنية من المحافظة؛ تُرافق الفرق الصحية، لإجبار المواطنين على الإلتزام بالإجراءات”.

    دائرة صحة المحافظة، وجّهت نداءً إلى أهالي المحافظة، دعتهم إلى الإلتزام بالإجراءات الوقائية، لمنع تفشي الوباء.

    “كربلاء” تواجه عدوًا شرسًا !

    وفي بيان لمدير الصحة، “صباح الموسوي”، أكّد فيه أنّ: “المحافظة تواجه وباءً شرسًا وخطيرًا، وعلى المواطنين الإلتزام بالإجراءات الوقائية”، داعيًا الأهالي إلى: “الإلتزام بإرتداء الكمامة في الشارع وفي العمل وفي كلّ مكان، والإبتعاد عن أيّ تجمّع مهما كان سببه، والاستمرار بتعقيم أو غسل اليدين، والتوجّه لأخذ اللقاح في المراكز الصحية التي تمّ الإعلان عنها”.

    في الأثناء، انتقد عضو لجنة الصحة البرلمانية، النائب “فارس البيرفكاني”، عدم تنفيذ الجهات المسؤولة أيّ خطوات عملية وقائية للسيطرة على الجائحة، وقال إنّ: “لجنة الصحة تتابع ملف الجائحة وتعمل على تحديد أسباب الانتشار والحلول المطلوبة، وقد رفعنا توصيات عدّة إلى الجهات التنفيذية، ومنها مجلس الوزراء واللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، ولكن للأسف لا يوجد تنفيذ”.

    ودعا، تلك الجهات؛ إلى: “تنفيذ تلك التوصيات المهمة، والتي تتضمّن مقترحات وحلولاً، نحن اليوم بأمسّ الحاجة لتنفيذها”، مشددًا على ضرورة أن يكون هناك: “تمثيل للجنة ضمن الجهات التنفيذية”.

    وحذّر من: “خطورة تفشي الجائحة في البلاد، الأمر الذي يستدعي التعجيل باتخاذ الإجراءات الوقائية”.

    وكانت “وزارة الصحة” العراقية قد أكّدت، قبل يومين؛ أنّ الموجة الثالثة لـ (كورونا) سبّبت ضغطًا شديدًا على المستشفيات ومراكز علاج (كورونا)، التي تشهد إكتظاظ المرضى الراقدين، وزيادة الحالات الحرجة، ومنها حالات ضمن فئة الشباب، وأطلقت الوزارة مناشدة للعراقيين للتعاون معها ومساعدة كوادرها في وقف انتقال فيروس (كورونا)، من خلال إتّباع الإجراءات الوقائية.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا