كوكبيرن عن العراق المضطرب : الفوضى تسود بلاداً حتى صدام حسين وجد صعوبة في حكمها

الخميس 12 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / لندن – كتابات

في الجزء الرابع من مسلسله الصحافي الأخير (تابع موقع كتابات الأجزاء الثلاثة منه)، يجد الصحافي والكاتب البريطاني الشهير باتريك كوكبيرن بلداً لا يزال يعاني من الانقسام السياسي، ويكافح من أجل إيجاد الاستقرار.

ففي اللحظة التي احتاج فيها العراق إلى أن يكون أقوى ما يمكن، لمواجهة التأثير المزعزع للاستقرار في المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران، أضعفت انتخابات غير حاسمة قبل شهرين أسس الحكم.

فقد كان من المتوقع أن يؤدي رئيس الوزراء حيدر العبادي أداءً أفضل في الانتخابات البرلمانية في 12 أيار/مايو الماضي بسبب الفضل الذي اكتسبه عندما استعاد الجيش العراقي الموصل، عاصمة داعش الفعلية ، في تموز/يوليو من العام الماضي.

وبعد بضعة أشهر، حقق العبادي نجاحاً أكبر عندما ردت قوات الأمن العراقية على استفتاء كردي بشأن الاستقلال، بإعادة احتلال إقليم كركوك النفطي. يبدو أن العراق بدأ يخرج أخيرا من 40 سنة من الأزمة والحرب.

لكن تحسن الوضع الأمني ​​- انخفاض العنف في العراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003 كان له نتائج متناقضة تتمثل في السماح للعراقيين بالتركيز بشكل أقل على الأعمال اليومية للبقاء على قيد الحياة وأكثر على الإخفاقات المزمنة في العراق التي تمثلها حكومتهم الفاسدة وغير الفعالة” يقول كوكبيرن في مقالته بصحيفة “الأندبندنت” أمس الأربعاء.

وبحسب الكاتب “يسأل العراقيون عما حدث لمئات المليارات من عائدات النفط التي أنفقت، لكنهم ما زالوا يفتقرون إلى الماء والكهرباء والعمل والبيوت“.

وحيال هذا “لا يزال العبادي في منصبه، لكن الخبراء السياسيين في بغداد يقدرون فرصه فيالبقاء كرئيس للوزراء بنسبة 30 في المائة فقط ، رغم أنهم يضيفون أنه ليس لديه خليفة واضح. إنه سعيد بالبقاء حيث هو، في حين أن الأحزاب السياسية تساوم على من يحصل علىالوظيفة العليا والسيطرة على الوزارات، على الرغم من أن هذه العملية قد تأخرت حيث يتمسرد الأصوات في معظم أنحاء البلاد، بعد مزاعم واسعة النطاق حول تزوير الأصوات“.

هزيمة داعش قد لا تكون دائمة

ويؤكد الكاتب “من غير المستغرب أن تتلاشى ثقة الجمهور في أن حكومة جديدة ستنشأ فينهاية المطاف أفضل أو مختلفة عن تلك القديمة، فالعراقيون يشعرون بالقلق من الوضعالسياسي. إنهم قلقون، من بين أشياء أخرى كثيرة، من أن هزيمة داعش قد لا تكون دائمة كماتدعي الحكومة“.

عندما اختطف داعش وقتل ثمانية من رجال الأمن على طريق بغدادكركوك في الشهرالماضي، كان هناك رد فعل شعبي غاضب. حاولت الحكومة تهدئة الوضع بإعدام 13 سجينامن داعش محكومين بالإعدام على الفور، لكن الخوف من داعش كان هو حقيقة الحدث.

فصل جديد : الصراع بين أمريكا وإيران

الكاتب يرى إن إرث الإرهاب الذي تركه داعش ليس هو العامل الوحيد الذي يزعزع الاستقرار.لقد كانت الولايات المتحدة وإيران متنافسينوفي بعض الأحيان متعاونينفي العراق لعقودمن الزمن، لكن الصراع بين الاثنين يزداد سخونة وهذا يؤدي إلى تفاقم الانقسامات القائمةداخل العراق.

ما الذي يحدث للسيادة العراقية في كل هذا؟ سأل أحد السياسيين العراقيين ، متوجها إلىوحدات قوات الأمن العراقية الخاضعة للنفوذ الأجنبي.

ويعتبر الحشد الشعبي مؤيدا لإيران، فيما تم النظر إلى القوات العسكرية التي تدربهاالولايات المتحدة على أنها مؤيدة لأمريكا، على الرغم من أن الولاءات الحقيقية هي أكثر دقةمما توحي به هذه العلامات.

وفي أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني في أيار/مايو، تحاول إدارةترامب إجبار إيران على الخضوع السياسي من خلال فرض عقوبات صارمة تصل إلى حصاراقتصادي.

يُوصف العراق، الذي يبلغ طول حدوده مع إيران 900 ميل، في بعض الأحيان بأنهرئتيإيران ، ويُعد فتحة هجرة واضحة للواردات والصادرات الإيرانية، لكن الولايات المتحدة تحاولجاهدة إغلاقها.

إنها (واشنطن) تدين شخصيات سياسية عراقية ينظر إليها على أنها قريبة من إيران علىأنهاإرهابيةوتستهدف البنوك التي تتعامل مع إيران. هذه أخبار سيئة للعراق لأن الولاياتالمتحدة وإيران لديها العديد من نقاط الضغط والوكلاء داخل البلاد ولن يتم ضبطها“، يشير كوكبيرن.

يحتاج العراق إلى زعيم قوي وحكومة قوية للتعامل مع هذه الضغوط المتعددة، لكن لا يبدوالأمر كما لو أنه سيحصل على أي منهما، فيقول هادي العامري، زعيم تحالف “الفتح، الذيسيكون ثاني أكبر تحالف سياسي في البرلمان الجديد عندما يجتمع أخيرًا، في مقابلة معصحيفةالإندبندنت“: “في كل الأنظمة البرلمانية ، الحكومة ضعيفة“.

ويستدرك الكاتب ” هذا أمر مشكوك فيه ولا ينطبق على العالم بشكل عام، لكنه بالتأكيدصحيح في العراق في الوقت الحاضر لأن السلطة مجزأة“.

ويصف العامري النظام العراقي بأنه أقرب إلى النظام اللبناني، حيث تم توزيع المناصبالعليا باستخدام نظام الحصص الذي يعتمد بشكل كبير على النجاح في استطلاعات الرأي والانتماءات الدينية.

لكن الموازاة ليست دقيقة أو ميزة العراق، حيث يتفق أحد المراقبين العراقيين بشكل قاطع علىوجودأوجه تشابه بين الأنظمة السياسية ، لكن في لبنان لا يعينون دائمًا أغبياء غير أكفاء فيالمناصب العليا كما نفعل في العراق بشكل متكرر“.

المناصب اقطاعيات خاصة للأحزاب

يسود العجز المؤسسي والفساد لسبب ما: فالعراق لديه نظام رعاية أوغنائممثلما كان سائداً في نيويورك منذ مائة عام عندما كانت الأموال والوظائف والعقود مكافأة على دعمالحزب وولائه.

تصبح الوزارات في العراق إقطاعيات خاصة للسياسيين والأحزاب التي تتحكم بهم وتستغلهم. وقد استمر هذا النظام منذ فترة طويلة ، حيث أن قوائم الرواتب الحكومية محشورة بموظفينمعروفين بعدم قدرتهم على القيام بعملهم“.

يقول العراقيون إن هناك أربع سلطات في البلاد: الحكومة نفسها، والمرجعية الدينيةالشيعية، والعشائر وقوات الحشد الشعبي.

إذا كان لديك حادث مروري فلا يهم ما إذا كنت على صواب أو خطأ، ولكن ما هي القبيلةالتي تنتمي إليها، تقول امرأة من بغداد للكاتب مؤكدة “على الطرق الرئيسية، يتم تشغيلنقاط التفتيش من قبل ميليشيات مختلفة ووحدات من قوات الأمن كمراكز مخصصة خاصة بهالجني الأرباح“.

قد يتمكن القائد الصحيح الذي يدعمه حزب قوي من تغيير الدولة العراقية إلى الأفضل. يجبأن تكون المهمة أسهل لأن داعش مهزوم والخوف من التفجيرات الانتحارية والاغتيالات لم يعدالشغل الشاغل الرئيسي.

لكن إصلاح نظام، مهما كان اختلال وظيفته، والذي كان سائداً منذ فترة طويلة لن يكون سهلاًفي أي بلد ، وبالتأكيد ليس في العراق، يقول كوكبيرن موضحا “بعد فترة وجيزة من احتلالالقوات الأمريكية لبغداد في عام 2003 ، قال لي جراح أعصاب عراقي، وهو يراقب الفوضى،إنه ينبغي على المرء أن يتذكر دومًا أنه حتى الدكتاتور الشرس مثل صدام حسين وجد صعوبةفي حكم العراق“.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.