كوكبيرن : على العالم أن يقلق من انتفاضة البصرة وجنوب العراق

الأحد 09 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / لندن – كتابات

الانتفاضة الرئيسية في البصرة وجنوب العراق هي ما ينبغي على العالم أن يقلق منه لتأثيراتها على عموم الشرق الأوسط، ومعها لقد سقط العراق مرة أخرى عن الخريطة الإعلاميةوهو يغرق في أزمة قد تزعزع استقرار البلاد كلها“، تلك البداية لمقال مهم آخر عن العراق يكتبه الصحافي البريطاني الشهير باتريك كوكبيرن، ونشره الجمعة في صحيفته “الأندبندنت”.

وذهب كوكبيرن إلى إن الاحتجاجات الحالية في العراق هي الأخطر التي تشهدها البلاد منذسنوات، وهي تحدث في قلب واحد من أكبر حقول النفط في العالم. وقد أضرمت النيران فيمقر الحكومة المحلية في البصرة، وكذلك مكاتب تلك الأحزاب والميليشيات التي يلقي السكانالمحليون باللوم عليها بسبب ظروفهم المعيشية البائسة. وقد قام المحتجون بحصار وإغلاقالميناء البحري الرئيسي في أم قصر، الذي تستورد منه معظم إمدادات الحبوب وغيرها منالإمدادات. وقد أطلقت قذائف هاون على المنطقة الخضراء في بغداد لأول مرة منذ سنوات. لقي 10 أشخاص على الأقل مصرعهم برصاص قوات الأمن خلال الأيام الأربعة الماضية فيمحاولة فاشلة لقمع الاضطرابات في البصرة.

ويعتقد الكاتب “لو كانت هذه المظاهرات قد حدثت في عام 2011 خلال الربيع العربي، فإنها ستتصدر جدول الأعمال الإخباري في جميع أنحاء العالم، ولكن الاحتجاجات لم تجد حتىالآن سوى تغطية محدودة للغاية في وسائل الإعلام الدولية، التي تركز على ما قد يحدث فيالمستقبل في إدلب، بسوريا، وليس على الأحداث التي تحدث الآن في العراق.

لقد سقط العراق مرة أخرى عن الخريطة الإعلامية في نفس اللحظة التي تغرق فيها أزمة قدتزعزع استقرار البلد بأكمله. إن عدم الاهتمام بالحكومات الأجنبية والمنافذ الإخبارية له أوجهتشابه سلبية مع مواقفهم الغائبة قبل خمس سنوات عندما تجاهلوا تقدم داعش قبل استيلائهاعلى الموصل.

إن أسباب الاحتجاجات واضحة بذاتها: فالعراق تحكمه طبقة سياسية مهلهلة تتعامل معجهاز الدولة العراقية كآلة نهب. وتمجيد البصرة باسم فينيسيا الخليج، لا معنى له مع تحولقنواتها المائية إلى مجار مفتوحة، وأصبحت إمداداتها المائية ملوثة إلى حد يجعلها سامة فيواقع الأمر.اندلعت الاحتجاجات في وقت سابق من هذا العام بسبب نقص الكهرباء والمياهوفرص العمل وكل الخدمات الحكومية الأخرى. كان الظلم أكثر فظاظة لأن شركات النفط حولالبصرة تصدر كميات من النفط الخام أكثر من أي وقت مضى. في شهر آب / أغسطس بلغإجمالي الإنتاج أربعة ملايين برميل يومياً ، مما رفع ايرادات الحكومة في بغداد إلى حوالي7.7 مليار دولار على مدار الشهر.

فشل الدولة العراقية

ثمة أشياء قليلة تجسد فشل الدولة العراقية بشكل صارخ مثل حقيقة أن البصرة، رغم ثروتهاالنفطية الهائلة، مهددة الآن بتفشي الكوليرا، وفقاً لمسؤولي الصحة المحليين. وعالجتمستشفيات البصرة بالفعل 17500 شخص بسبب الإسهال المزمن وأمراض المعدة خلالالأسبوعين الماضيين، بعد أن أصيبوا بالمرض بسبب شرب المياه الملوثة. يتم خلط المياه المالحةبالمياه العذبة، مما يجعلها معتدلة الملوحة وتقلل من فعالية الكلور الذي يمكن أن يؤدي إلى قتلالبكتيريا. هناك الكثير من البكتيريا المحيطة لأن نظام المياه لم يتم تحديثه لمدة 30 عاما،وتمتزج مياه الصرف الصحي بسبب الأنابيب المكسورة مع مياه الشرب.

إن الحكومات العراقية ليست جيدة في التعامل مع الأزمات المماثلة، وهذه الاحداث القاصمة جاءت في لحظة سيئة للغاية لأن الكتلتين السياسيتين الرئيسيتين فشلتا في تشكيل حكومةجديدة في أعقاب الانتخابات البرلمانية في 12 مايو / أيار.

ولكن حتى لو تم تشكيل حكومة جديدة في ظل رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، أوشخصية أخرى، قد لا يكون هناك فرق كبير. المشكلة ليست فقط الفساد الفردي بل الآليةالسياسية ككل: يتم تقاسم الوزارات بين الأطراف التي تستخدمها بعد ذلك كأبقار نقديةومصادر لوظائف المحسوبية. وأوضح مظهر صالح، المستشار المالي للعبادي، في بغداد فيوقت سابق من هذا العام كيف يعمل ذلك ، مضيفًا أنهما لم يتم تغيير النظام السياسي فإنهمن المستحيل محاربة الفساد“.

إن نظام الوظائف مصمم لخدمة الموالين، بغض النظر عن الجدارة الشخصية أو المؤهلاتالمهنية، وهو له عواقب وخيمة على العراقيين العاديين.

لكن لماذا يحدث هذا الآن؟ وقد حققت الحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة وإيرانوحلفاء آخرين أكبر انتصار لها العام الماضي عندما استعادت الموصل من داعش بعد حصاردام تسعة أشهر. ومن المفارقات، أن هذا النجاح يعني أن الكثير من العراقيين لم يعودوامنشغلين بالتهديد الذي تمثله داعش. فقد ركزوا بدلاً من ذلك على الحالة المتداعية لبلدهمعدموجود الطرق والجسور والمستشفيات والمدارس ، فضلاً عن نقص الكهرباء والماء ، في مكانتصل فيه درجات الحرارة في الصيف إلى 50 درجة مئوية.

يقول الكثير من العراقيين إنهم يفضلون تغييرًا جذريًا أو حتى ثوريًا ، لكن الوضع الراهنسيكون من الصعب اقتلاعه، غير أنه غير مرضٍ. والنخبة ليست هي الوحيدة هي التي تستفيدمن عائدات النفط. فيحصل حوالي 4.5 مليون عراقي على رواتب من الدولة وهم  لديهم حافزفي الحفاظ على الأشياء كما هي، مهما كانت تبدو رواتب غير مستحقة ومقابل لاشيء من الواجبات.

من المرجح أن يستمر العراق تحت يد حكومة ضعيفة مختلة، مما يفتح الباب أمام مخاطرمختلفة. إن داعش يمكنه أن يحشد قواته، ربما في مظهر مختلف، ويتمكن من تصعيدالهجمات. إن الانقسامات داخل المجتمع الشيعي تنمو بشكل أعمق وأكثر حزما، خذ الموقف من الصدريين مثلا فهم ظلوا بعيدا عن نقمة المحتجين عكس ما نالته القوى الشيعية الأخرى.

ويختم كوكبيرن مقاله بالقول “لن تقتصر الأزمة السياسية المزمنة على العراق. كان ينبغيللعالم الخارجي أن يتعلم هذا الدرس في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003. تسعى الأحزاب العراقية المتنافسة دائماً إلى الرعاة الأجانب من الذين تخدم مصالحهم. تعدالبلاد بالفعل واحدة من ساحات المواجهة الأمريكية الإيرانية المتصاعدة. وكما هو الحال معخطر انتشار وباء الكوليرا في البصرة ، تميل الأزمات العراقية إلى الانتشار بسرعة وتصيبالمنطقة برمتها“.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.