كشف عنه عضو برلمان إيراني .. قلق “طهران” من تبعات توقف العراق عن استيراد الكهرباء !

    وكالات – كتابات :

    قال عضو لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني، “حسين حسين زادة”، يوم الأربعاء، إن “العراق” سيستغنى قريبًا عن استيراد الكهرباء الإيرانية.

    وحث النائب، “حسين زادة”؛ خلال مقابلة مع وكالة أنباء (إيلنا) الإيرانية، حكومة بلاده؛ على التفكير بوضع خطط لتصدير الكهرباء.

    وأضاف أن: “العراق سيستغنى عن الكهرباء الإيرانية، خلال السنوات المقبلة، لذلك يجب التفكير في تغيير عملية إنتاج الكهرباء لهذا البلد والمساهمة في إمداد البلاد بالكهرباء من خلال إنشاء قاعدة خاصة حتى نتمكن من الاستفادة”.

    وتحدث البرلماني الإيراني عن صادرات طاقة بلاده إلى “العراق”، وقال: “يسعى العراق إلى تطوير الاستثمار في النفط والغاز، والكهرباء، وتطوير بنيته التحتية للسنوات العشرين المقبلة”.

    وتوقع “حسين زادة” أن يتمكن “العراق”، خلال السنوات الثماني المقبلة؛ من توسيع وتطوير “قطاع النفط” إلى درجة أنه يمكن أن يستغني عن الغاز الإيراني، وسيفعل الشيء نفسه في مجال الكهرباء.

    وذكر أنه: “إضافة إلى عقود استيراد الكهرباء مع دول مثل: تركيا، يعتزم العراق توسيع شبكته الكهربائية على شكل دورة مركبة، وتوليد الطاقة النووية، والآن لديه أكبر عقود لتوليد الكهرباء مع: تركيا، والسعودية، وألمانيا، في مجال الطاقة الكهرومائية والمتجددة”. بحسب شبكة (إرم).

    وفي إشارته إلى خطورة أن تفقد “إيران” عقود تصدير الكهرباء لـ”العراق”؛ والغاز إلى “تركيا” في المرحلة المقبلة، قال: “في هذا الصدد يجب أيضًا إيلاء اهتمام خاص بالنسبة للكهرباء والغاز للعراق وتركيا، والفرق بينهما هو أن تركيا تستهلك الغاز، ولكن العراق سينتج الغاز، خلال السنوات القليلة المقبلة، لذا الدبلوماسية يجب أن تُغيّر غازنا وكهرباءنا مقارنة بدول الجوار، لأننا لا نستطيع المضي قدمًا بالنسخة السابقة”.

    وكشف عضو لجنة الطاقة في “البرلمان الإيراني”؛ عن بدء “العراق” بسداد ديونه في مجال الكهرباء والغاز إلى “إيران”.

    وتطالب “إيران”، “العراق”؛ بدفع ديون بحدود: 06 مليارات دولار من المتأخرات، وهي فواتير مستحقة على “وزارة الكهرباء” العراقية التي تمنعها “العقوبات الأميركية” من دفع أي مبلغ بالدولار لـ”إيران”.

    وأعلنت “وزارة الكهرباء” العراقية، الجمعة الماضي، إنجاز خطة الربط الكهربائي بشكل كامل مع “تركيا”، مشيرة في الوقت ذاته إلى استعدادها لدفع جميع الديون الإيرانية.

    وقال المتحدث باسم الوزارة، “أحمد موسى”، في بيان له: “إن إيران خفضت في الآونة الأخيرة صادراتها من الغاز إلى العراق من: 50 مليون متر مكعب يوميًا؛ إلى 08 ملايين متر مكعب في ضربة كبيرة لشبكة الكهرباء العراقية“.

    كما أعلن المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية عن الإنتهاء من مشروع ربط شبكة الكهرباء العراقية بـ”تركيا”، قائلًا إن: “الشيء الوحيد المتبقي لاستيراد الكهرباء من تركيا هو الاتفاق على حجم الواردات والتعريفات”.

    ويعتمد “العراق” على “إيران” في مجال الطاقة، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته من الغاز والكهرباء، وذلك بسبب بنيته التحتية المتهالكة التي تجعله غير قادر على تحقيق إكتفاء ذاتي.

    ويُنتج “العراق”: 19 ألف ميغاوات من الطاقة الكهربائية، بينما الاحتياج الفعلي يتجاوز: 30 ألف ميغاوات، وفقًا لمسؤولين في قطاع الكهرباء.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا