قائد شرطة البصرة يواصل تلميحاته ضد إيران.. تشعل الفتنة بين أبناء المحافظة للاستيلاء على مواردها

الجمعة 11 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

ليست المرة الأولى التي يوجه فيها الرجل الاتهامات إلى دول الجوار متهما إياها تارة بإغراق المحافظة بالمخدرات وتارة بالسلاح، واليوم بمحاولة السيطرة على مقدرات العراقيين.

ترك الرجل الحديث في الأمن واتجه للخوض في السياسة وما وجد فيه مؤامرة تستهدف العراق والعراقيين.

الفريق رشيد فليح قائد شرطة البصرة، وجه اتهامات هي الأولى من نوعها ضد استخبارات دولة جارة وصفها بالأقرب للعراق حاليا، والمقصود هنا إيران بحسب مقربين، بأنها تحاول الاستحواذ على أهم موارد العراق.

فليح قال خلال مؤتمر صحفي، الجمعة 11 كانون الثاني / يناير 2019، من وسط البصرة إن دول الجوار دون أي استثناء – إيران والكويت هما الأقرب للبصرة – تحاول بكل السبل الإيقاع بين أبناء البصرة بعضهم في بعضهم كي تتمكن من الاستفراد بنفط البصرة تماما مثل الحال في دولة نيجيريا الأفريقية، فهي غنية جدا بالنفط لكن لا أحد من الشعب النيجيري يستفيد به لأنه يذهب إلى 10 أشخاص يتحكمون في تصديره وعائداته.

قائد شرطة البصرة، زاد من هجومه على تلك المخابرات الأجنبية مؤكدا أنها تشعل الفتن في البصرة كي تسقط في فخ الصراعات المسلحة فتصير فتنة بين أبناء المكون الواحد في المحافظة، وقتها سيتدخل رجال تلك الدولة دون أي رقابة أو ملاحقة لتهريب النفط لتلك الدولة.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.