في موسم “عيد الأضحى” السينمائي .. البطولة الجماعية تعود للسينما المصرية

الاثنين 12 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : كتبت – بوسي محمد :

تعتبر “السينما” ملاذ المصريين في مواسم الأعياد، إذ تعد دور العرض السينمائية واحدة من منافذ الترفيه للعديد من المواطنين.

وفي موسم “عيد الأضحى” السينمائي، إرتبك المشهد السينمائي؛ بعد أن خرجت أفلام وضع الجمهور آماله عليها وكان ينتظرها بشغف، فقد خرج فيلم (لص بغداد)، الذي يؤدي بطولته الفنان، “محمد عادل إمام”، مع: “أمينة خليل” و”ياسمين رئيس”، والتركية، “مريم أوزولي”. بسبب عدم وجود وقت كافِ لاستكمال تصوير الفيلم، الذي توقف أكثر من مرة، لإنشغاله بتصوير مسلسل (هوجان)، الذي شارك به في الموسم الرمضاني الماضي.

وأعلن الفنان، “محمد هنيدي”، عن انسحاب فيلمه (كينج سايز)، بسبب إنشغاله بعرضه المسرحي، (ثلاثة أيام في الساحل)، الذي يعرض منذ بداية الصيف داخل “مصر” وخارجها.

كما انسحب الفنان، “تامر حسني”، بفيلمه (الفلوس)، بسبب ضيق الوقت الذي لم يسعفهم للإنتهاء من التصوير بعد. وبالتالي استقرت خريطة موسم “عيد الأضحى” السينمائي على خمسة أعمال هي: (ولاد رزق 2)، و(خيال مآتة)، و(الفيل الأزرق 2)، و(كازابلانكا)، و(الكنز 2).

ولوحظ في الأفلام المشاركة، في موسم “عيد الأضحى” السينمائي، عودة البطولة الجماعية للمشهد، فلم يعد النجم وحده هو الذي يشغل حيزًا كبيرًا من الفيلم، فكل فيلم منهما يضم مجموعة كبيرة من نجوم الشباك، وهو المشهد الذي أفتقرناه منذ سنوات طوال.

كما يمثل هذا الموسم تحديًا كبيرًا لعدد من الأفلام التي تنافس على الضمة الكبرى من كعكة العيد، فقد أعتمدت هذه الأفلام: (ولاد رزق 2)، و(الفيل الأزرق 2)، و(الكنز 2)؛ على نجاح الجزء الأول، وكأن صناع الفيلم يستغلون فقط نجاحه بكل الطرق، عبر استنساخ الشخصيات والأجواء وحتى الحبكة نفسها.

البطولة الجماعية تتصدر المشهد..

ومع نجاح البطولات الجماعية، قرر صُناع بعض الأعمال تكرار التجربة مع نفس الفريق وعمل جزء ثانِ من الحبكة، إذ يأتي الجزء الثاني من فيلم (ولاد رزق(؛ الذي يضم مجموعة كبيرة من الممثلين، وهما: “أحمد عز” (رضا)، و”عمرو يوسف” (ربيع)، و”أحمد الفيشاوي” (رجب)، و”كريم قاسم” (رمضان)، و”أحمد داود” (عاطف)، ومحمد ممدوح (الضابط رؤوف)، و”خالد الصاوي” (الدبلوماسي كمال)، و”باسم سمرة” (عباس الجن)، و”إياد نصار” و”نسرين أمين” و”ريم مصطفى” و”غادة عادل”، وظهور خاص لـ”آسر ياسين” و”محمد لطفي” و”ماجد المصري” و”يسرا”، والمطربة، “آصالة نصري” و”سيد رجب” و”سوسن بدر”. والفيلم من تأليف، “صلاح الجهيني”، وتصوير، “مازن المتجول”، وموسيقى، “هشام نزيه”، وإخراج، “طارق العريان”.

ويحكي الفيلم عن “أولاد رزق”؛ الذين يعرض عليهم الضابط، “رؤوف”، عملية نصب جديدة، ولكن هذه المرة يكون فيها كمشارك لا خصم، والتي يقبلونها بسبب حاجتهم للمال بسبب ظروفهم الاقتصادية الصعبة.

ومن الأفلام التي كان يتوق الجمهور لرؤيتها، فيلم (الفيل الأزرق 2)؛ خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققه الجزء الأول، حيثُ بلغت إجمالي إيرادات الفيلم، بعد أسبوع على عرضه، 47 مليون و500 ألف جنيه.

وكان الفيلم قد طرح يوم، 25 تموز/يوليو الماضي، فى جميع دور العرض المصرية، وإنطلق عرضه في نفس التوقيت بدور العرض في “السعودية والإمارات وسوريا”، وطرح في “لبنان والأردن وتونس” إبتداءً من أول أيام “عيد الأضحى”.

أحداث (الفيل الأزرق 2)؛ تبدأ بعد 5 سنوات من أحداث الجزء الأول، حيث يتم استدعاء “د. يحيى راشد” لقسم الحالات الخطرة، (8 غرب حريم)، ويلتقي هناك بمن يتلاعب بحياته وحياة أسرته، ليستعين “يحيى” بحبوب “الفيل الأزرق”؛ في محاولة منه للسيطرة على الأمور وحل الألغاز التي تواجهه.

(الفيل الأزرق 2) يضم نفس فريق عمل الجزء الأول، وفي مقدمتهم المخرج، “مروان حامد”، والمؤلف، “أحمد مراد”، مع النجمين، “كريم عبدالعزيز”، و”نيللي كريم” و”شيرين رضا”، وأنضمت لهم النجمة، “هند صبري”، في الجزء الثاني، كما يظهر الفنان، “إياد نصار”، وعدد من الفنانين كضيوف شرف منهم؛ “تارا عماد”، والعمل من إنتاج شركة “سينرغي فيلمز”.

وبعد تأجيله أكثر من مرة، يُعرض أخيرًا الجزء الثاني من فيلم (الكنز)؛ ويستكمل فيه أبطاله ما انتهى إليه الجزء اﻷول من حكايات “حتشبسوت” في العصر الفرعوني، و”علي الزيبق” في العصر العثماني، و”بشر الكتاتني”، رئيس القلم السياسي في القرن الماضي، الذي يواجه تحديات في العمل والحب، ويحاول أن يدل ابنه، “حسن”، على الطريق إلى “الكنز” من خلال وصية مسجلة.

وكعادته، يغرد الفنان، “أحمد حلمي”، بعيدًا عن الموجة المعروضة، بفيلمه (خيال مآته)؛ الذي يحمل أفيشه لغزًا كبيرًا لا يمكنك فك شفرته إلا بعد مشاهدة الفيلم.

وتدور قصة الفيلم في إطار كوميدي لايت وبطريقة “الفلاش باك”؛ حول مهندس يدعى، “زيزو”، يعاني من الشك المرضي، ويتعرض لمواقف صعبة بسبب هذا الشك.

الفيلم بطولة، “منة شلبي”، “رشوان توفيق”، “بيومي فؤاد”، “خالد الصاوي”، سيناريو وحوار، “عبدالرحيم كمال”، ومن إخراج، “خالد مرعي”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.