في “مهرجان كان 2019” .. “بونغ جون” يقتنص السعفة الذهبية و”أنطونيو بانديراس” يعيش ليلة من المجد

الاثنين 27 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

أُسدل “مهرجان كان السينمائي”، الستار على دورته الـ 72، مساء أمس، وقد حظيت الدورة بسلسلة من المفاجآت إلى جانب العودة إلى الإحتفاء بنجوم سابقين فازوا بجوائز من المهرجان من قبل.

وكان فيلم المخرج الكوري الجنوبي، “بونغ جون”، (طفيلي)، هو مفاجأة حفل الختام، إذ نجح في إقتناص جائزة المهرجان الكبرى “السعفة الذهبية-Palme d’Or”.

وفاز “أنطونيو بانديراس” و”إيميلي بيتشام”، بجوائز بالوكالة، بينما عاد “كوينتين تارانتينو” إلى وطنه خالي الوفاض في “مهرجان كان السينمائي” الثاني والسبعين.

ووفقًا لمجلة (فارايتي) الأميركية؛ أجمع رؤساء لجنة تحكيم الدورة الثانية والسبعون لـ”مهرجان كان السينمائي”، برئاسة، “أليخاندرو غونزاليس إيناريتو”، أجمعوا على منح جائزة “السعفة الذهبية”، للمخرج الكوري الجنوبي، “بونغ جون”، هو عن فيلمه (باراسايت). ويتناول الفيلم الصراع الطبقي بأسلوب مشوق في إطار من الكوميديا السوداء.

وتضاف هذه الجائرة لسلسلة الجوائز التي حصلت عليها الأفلام الآسيوية في “مهرجان كان”، وكان “بونغ” وضع أولى بصماته في “مهرجان كان”، عام 2017، بفيلمه (أوكغا)، وقد أصبح أول مخرج كوري جنوبي يفوز بالجائزة.

ويحكي فيلم (باراسايت)؛ قصة أسرة سيئة الحظ مؤلفة من أربعة أفراد تتملق أسرة ثرية من أجل توظيفها. وتستطيع هذه الأسرة التسلل إلى حياة الأسرة الثرية وكسب ثقتها قبل أن تسوء الأمور.

وكشف “إيانيريتو”، رئيس لجنة تحكيم الدورة الـ72 عن سر حماسهم للفيلم قائلًا: “لقد شاركنا جميعًا سر الطريقة غير المتوقعة التي أخذنا بها هذا الفيلم عبر أنواع مختلفة وتحدثنا بطريقة مضحكة وروح الدعابة كانت تخيم على الموقف، وتوصلنا إلى أن الفيلم حقًا يستحق الفوز، كنا جميعًا مفتونين عندما رأيناه، ولهذا كان قرارًا بالإجماع”.

وقد حازت المخرجة السينمائية الفرنسية السنغالية، “ماتي ديوب”، على الجائزة الكبرى عن فيلمها الأول، (أتلانتيك). “ديوب”، التي صنعت التاريخ كأول مخرجة أفلام سوداء في المنافسة، وصفت تجربتها في “كان” بأنها تجربة جعلت منها “تشاهد السينما بطريقة مختلفة”.

وذهبت جائزة “أفضل ممثلة” إلى النجمة البريطانية الصاعدة، “إميلي بيتشام”، عن فيلم (ليتل جو)، لـ”غيسيكا هاوزر”. ينتمي الفيلم لفئة الخيال العلمي المثير للانقسام، تلعب دور عالمة تبدأ في الشك في أن النبات الذي عدلته وراثيًا قد يكون له آثار جانبية ضارة.

وذهبت جائزة “أفضل ممثل”، للممثل العالمي، “أنطونيو بانديراس”، عن فيلم (الآلم والمجد) الذي كان مرشح بقوة للفوز بـ”السعفة الذهبية”، ويجسد “بانديراس” السيرة الذاتية للمخرج، “لبيدرو ألمودار”، الذي يعاني من الإكتئاب.

وأهدى “بانديراس”؛ الجائزة، للمخرج، “لبيدرو”، ولم ينكر الأخير أن الفيلم قد عبر عن نفسه بشكل عميق.

وقال “بانديراس” لحظة فوزه بالجائزة: “يعتقد الناس أننا نعيش في سجادة حمراء، وحياتنا مرفهة، لكن هذا ليس صحيحًا. نحن نعاني كثيرًا، ونضحي، وهناك الكثير من الآلم وراء نجاح أي ممثل، والتكريم هو الذي يعوضنا في النهاية، لذا اعتبر أن هذه الليلة هي ليلة المجد لي”.

وحصل “غان بيير” و”لوك داردين”، اللذان فازا بجائزة “Palme d’Or” مرتين من قبل، بالإضافة إلى جائزتين آخريين، على جائزة “أفضل مخرج” عن (Young Ahmed)، يجسد الفيلم صورة مراهق مسلم يعيش في “بلغيكا” الحديثة ويحاول قتل معلمه بعد غسله من قبل إمام جذري.

وحازت المخرجة الفرنسية، “سيلين سيما”، على جائزة سيناريو فيلم (صورة سيدة على النار)، وهو فيلم عن المثلية يستكشف فكرة النظرة الأنثوية، الآن وفي كل تقاليد الفن الغربي.

لوحظ، أن معظم الأفلام التي تم اختيارها من قِبل لجنة التحكيم، وحازت على جوائز المهرجان، تطرقت إلى موضوعات اجتماعية وسياسية، وأشار رئيس لجنة التحكيم، إلى أن: “الفن يمكن أن يرى المستقبل في بعض الأحيان.. أعتقد أن السينما الآن لديها حاجة ماسة للوعي الاجتماعي الذي عبر عنه أشخاص مختلفون في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف: “لا يهمنا من الذي أخرج، وأي بلد أنتجت، كل ما كان يشغلنا هي الرسالة السياسية في الفيلم، السينما يجب أن تتحدث بنفسها، كانت هذه قرارات سينمائية وليست أجندات سياسية”.

الفائزين جوائز الاختيار الرسمي..

“السعفة الذهبية” : فيلم (الطفيليات)؛ للمخرج “بونغ جون هو”.

الجائزة الكبرى : (أتلانتيك)، للمخرجة “ماتي ديوب”.

أفضل إخراج : “غان بيير” و”لوك داردين”، عن فيلم (الشاب أحمد)

أفضل ممثل : “أنطونيو بانديراس”، عن فيلم (الألم والمجد)

أفضل ممثلة : “إميلي بيتشام”، عن فيلم (ليتل جو)

جائزة لجنة التحكيم : TIE: “Les Misérables” ، Ladj Ly؛ “باكوراو” كليبر ميندونسا فيلهو وغوليانو دورنيليس

أفضل سيناريو : “سيلين سيما”، عن فيلم (صورة سيدة على النار)

أفضل تنويه خاص : (يجب أن تكون جنة)، للمخرج “إيليا سليمان”

جوائز أخرى..

“كاميرا دور”: (أمهاتنا)، للمخرج “سيزار دياز”

أفضل فيلم قصير Palme d’Or : (المسافة بين السماء وبيننا) Vasilis Kekatos

تنويه خاص للأفلام القصيرة : (وحش الله)، “أغوستينا سان مارتن”

جائزة العين الذهبية للأفلام الوثائقية : (For Sama)

جائزة لجنة التحكيم المسكونية : (الحياة الخفية)، “تيرينس ماليك”

الفائزين بجوائز نظرة ما..

جائزة “Un Certain Regard” : (الحياة غير المرئية)؛ لـ”أوريديس غوسماو”

جائزة لجنة التحكيم : (النار ستأتي)، “أوليفر لاكسي”

أفضل مخرج : “Kantemir Balagov “، “”Beanpole

أفضل أداء : “كيارا ماستروياني”، (في ليلة سحرية)

جائزة لجنة التحكيم الخاصة : “ألبرت سيرا”، (ليبرتي)، جائزة “Coup de Coeur” : (حب الأخ)، “منيا شكري”؛ (الصعود)، “مايكل أنغيلو كوفينو”

الفائزين بجوائز “DIRECTORS’ FORTNIGHT..

جائزة “جمعية المؤلفين والمؤلفين الدراميين” : (فتاة سهلة)، “ريبيكا زلوتوفسكي”

علامة سينما أوروبا : (أليس والعمدة)، “نيكولا باريزييه”

جائزة “Illy” القصيرة للأفلام : (كن مستيقظًا، وكن جاهزًا)، “وهو فام ثين”

الفائزين بجوائز أسبوع النقاد..

جائزة “نسبرسو” الكبرى : (فقدت جسدي)، “غيريمي كلابين”

جائزة “جمعية المؤلفين والمؤلفين الدراميين” : “سيزار دياز”، (أمهاتنا)

جائزة مؤسسة “GAN” للتوزيع : “The Jokers Films”، الموزع الفرنسي لـ (Vivarium)، للمخرج، “Lorcan Finnegan”

جائزة “لويس رويدر” لمؤسسة “رايزنغ ستار” : “إنغفار سيغورسون”، (يوم أبيض، أبيض)

جائزة “لايتز سين ديسكفري” للفيلم القصير : (هي تهرب)، “تشيو يانغ”

جائزة “Canal Plus” للفيلم القصير : (Ikki Illa Meint)



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.