في ذكرى ميلاد أنتونى كوين.. سر انبهاره بالفنان المصرية عبد الله غيث

الأربعاء 21 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تحل اليوم ذكرى ميلاد النجم العالمي أنتونى كوين، الذي اشتهر بتقديم العديد من الأعمال التاريخية التي ظلت عالقة في أذهان جمهوره، وكان من أبرزها تقديمه فيلم “عمر المختار”، وفيما يلي عرض لأبرز المعلومات عن أنتونى كوين، وسر إعجابه بالفنان عبد الله غيث.

 

نشأته

ولد الفنان أنتونى رودولف كوين أوكساكا في 21 أبريل عام 1915 في تشيهواهوا في المكسيك، وانتقلت عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية عندما كان طفلًا، وكان لديه شقيقة واحدة اسمها ستيلا.

درس أنتونى كوين الفن والعمارة تحت إشراف فرانك لويد رايت الذى لاحظ رغبة كوين واندفاعه إلى عالم التمثيل وشجعه على أن يسعى لتحقيق حلمه.

 

دخوله لعالم الفن

بدأ أنتوني كوين مسيرته الفنية على المسرح عام 1936 في مسرحية Clean Beds للمخرجة ماي ويست، وفي نفس العام شارك في أول أفلامه وهو Parole ثم فيلم The Milky Way، وكان أصله المكسيكي جعله خيارًا مناسبًا ليأخذ دور الشرير المكسيكي في فيلمي Dangerous to Know عام 1938، و Road to Morocco عام 1942.

 

علاقته بالفنان عبد الله عيث

تعتبر مشاركة عبد الله غيث في فيلم “الرسالة”، أحد العلامات الفارقة في مسيرته الفنية، حيث وضعته في مقارنة مع النجم العالمي انتوني كوين، الذي كان يجسد نفس الشخصية وهي “حمزة بن عبد المطلب”، وكان المخرج والمنتج السوري عبدالله العقاد، يصور النسختين في نفس الوقت بنفس الديكور مع اختلاف الممثلين وبعض المجاميع، ولكنه كان يتوقع أن الممثلين المصريين سيستقوا براعة الأداء من الممثلين الاجانب، ولكن بعد تصوير عدة مشاهد قليلة، فوجئ المخرج ببراعة أداء الممثلين العرب ووقف الفنان العالمي انتوني كوين يشاهد تجسيد عبدالله غيث للدور وعلق علي أدائه قائلًا “لو كان عبدالله غيث في أمريكا حاليًا لكان له شأن آخر الآن”.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية