“فوربس”: الشرق الأوسط يشهد نمواً في صناعة الطيران خلال 2017

الثلاثاء 14 شباط/فبراير 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كتبت – لميس السيد:

توقعت وكالة “مووديز” للأبحاث الإقتصادية في أحدث تقديراتها، أن تصبح منطقة الشرق الأوسط من أسرع المناطق نمواً في صناعة الطيران خلال عام 2017، مع أعلى معدل نمو من حيث قدرة شركات الطيران ومقاييس عائدات الركاب الكيلومترية، وهو مقياس مشترك لحساب عائدات الطيران.

أكدت مجلة “فوربس” الأميركية عبر تقرير نشرته مؤخراً، علي أن “التوقعات المضيئة” للمنطقة في هذا الشأن تأتي بالتزامن مع علامات تراجع اثنين من أكبر شركات الطيران في المنطقة، وهما: شركة “الإتحاد للطيران” بمقرها في أبو ظبي حيث عمليات تسريح الموظفين، وشركة “طيران الإمارات” بمقرها في دبي حيث الإبلاغ عن هبوط حاد في الأرباح. وبالرغم من أن الشرق الأوسط قد يكون من أقوى الأسواق إلا أن ريادته في هذا المجال تراجعت.

الشرق الأوسط رائد إقتصاد الطيران

واضاف نائب رئيس شركة مووديز، جوناثان رووت، “إن منطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ ستستمر في الريادة بهذا المجال، مع معدل نمو بنسبة 9٪ و 7٪ لمقياس عائدات الركاب الكيلومترية على التوالي”، وتابع أنه “مع ذلك، تمثل هذه المعدلات إنخفاضاً بقيمة 1.8 و 1.9 نقطة مئوية في معدلات النمو الأصلية الخاصة بها.”

وبالمقارنة، فإن أفريقيا من المنتظر أن تتمتع بنمو في مقاييس عائدات الركاب الكيلومترية  بقيمة 4.5٪ بإنخفاض 1.3 نقطة مئوية مقارنة بالعام الماضي، وسوف تشهد أميركا الشمالية نمواً بنسبة 2.5٪ بإنخفاض 0.7 نقطة مئوية. وأميركا اللاتينية وأوروبا على حد سواء من المتوقع أن تشهد نمواً متسارع بالنسبة لمقاييس عائدات الركاب الكيلومترية بنسبة 0.5 و 0.2 نقطة مئوية على التوالي، ليصل كل منهما إلى نمواً بنسبة 4%.

تأثير إنخفاض أسعار النفط

أوضح تقرير المجلة، أن من المسببات الرئيسية لتباطؤ النمو في منطقة الشرق الأوسط هو الأثر المالي لضعف أسعار النفط، التي تؤدي بدورها إلى إنخفاض مستويات النشاط الإقتصادي في المنطقة.

وتتوقع وكالة “مووديز” نمو الناتج المحلي الإجمالي في الخليج لعامي 2017 – 2018 يبقى ضعيفاً وفقاً للمعايير التاريخية، بمتوسط قدره 1.6٪ في الدول الست الأعضاء لمجلس التعاون الخليجي (GCC). ومن المنتظر أن يختلف الآداء على نطاق واسع وفقاً لكل بلد، بدءاً من نمو بنسبة 3.3٪ في قطر إلى 0.7% فقط للمملكة العربية السعودية.

اشارت الوكالة إلى أن صندوق النقد الدولي يشعر بكثير من التشاؤم حول الآفاق الإقتصادية الأكثر أهمية في المنطقة، متوقعاً نمو بنسبة 0.4٪ فقط في المملكة العربية السعودية، وفقاً لما ذكر في آخر تقرير للصندوق تحت عنوان “نظرة عامة على الإقتصاد العالمي”. وقد أوضح الصندوق مسبقاً بوجود نمو بنسبة 2٪ لبنك دبي الوطني، وأوضح في مذكرة بحثية صدرت يوم 17 كانون الثاني/يناير الجاري أن “لا يزال الصندوق أكثر تفاؤلاً بالنسبة للإمارات مقارنة بالسعودية، حيث نتوقع للأولى نمو بنسبة 1.8٪  خلال هذا العام.”

لافتة “فوربس”، إلي أن النشاط الاقتصادي المحدود ليس القضية الوحيدة التي تواجه صناعة الطيران، إلا أن هناك مخاوف من الإرهاب الذي أدى إلى تباطؤ حركة المرور الرابطة بين آسيا وأوروبا من خلال محاور الخليج.

مع ذلك، لا يزال الشرق الأوسط متوقعاً له أن يساهم بتقديم أحدث الكفاءات خلال العام الجاري بزيادة في عدد مقاعد الطيران بنسبة 10٪. في المقابل، من المرجح أن تنمو آسيا بنسبة 7.5٪، أما بالنسبة للولايات المتحدة وأوروبا، فإنه من المتوقع أن تشهد نمواً غير واسعاً. كما ينتظر أن تؤدي نسب النمو إلى منافسة أشد بين شركات الطيران للقضاء على تراجع حجز مقاعد الركاب، حيث يقول جوناثان رووت أن “نمو الطلب سيؤدي إلى نمو القدرة عبر جميع الأسواق”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.