فصائل في الحشد ترفض اخلاء مئات المقرات في المناطق المحررة من داعش

الأحد 28 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كشفت تقارير صحفية، اليوم الاحد، عن رفض عدد من الفصائل المسلحة المنضوية في الحشد الشعبي، الانسحاب من المدن المحررة من سيطرة تنظيم داعش، مشيرة الى امتلاك هذه الفصائل 800 مقر ومكتب في هذه المدن.

وقال مسؤول حكومي عراقي في بغداد، تأكيده رفض ومماطلة عدد من فصائل الحشد الشعبي في تنفيذ قرار حكومي يقضي باخلاء مقراتهم والانسحاب من المدن المحررة.

وبحسب المسؤول ذاته، فإن فصائل “حزب الله” و”الخراساني” و”العصائب” و”بدر” و”النجباء”، وفصائل أخرى، ترفض الانسحاب أو تماطل به، وتتواجد في مدن الموصل والبعاج والفلوجة والرمادي وتكريت وبيجي.

وبين أن “الخطة التي أقرها رئيس الوزراء حيدر العبادي تقضي بأن تنسحب تلك الفصائل إلى خارج المدن وتقيم مقرات جديدة خارج أسوارها، ويكون بذلك ملف إدارة الأمن بيد الجيش والشرطة، اللذين سيستدعيان الحشد في حال حدث هجوم أو طارئ أمني يستدعي المساندة”.

ولفت المصدر إلى أن القرار فهم على أنه رد فعل من العبادي على فسخ قائمة “الفتح”، التي تتبع الحشد الشعبي، تحالفها معه، لكن الحقيقة أنه من ضمن متطلبات إجراء الانتخابات التشريعية سحب المليشيات، وهو ما تصرّ عليه الأمم المتحدة ودول مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وقوى سنية وكردية عراقية.

ويقدر عدد مقرات ومكاتب الحشد الشعبي في مدن شمال وغرب العراق التي تم تحريرها من هيمنة تنظيم داعش بأكثر من 800 مقر ومكتب تمثيلي، تمارس أنشطة مختلفة، من بينها عمليات اعتقال ودهم وتفتيش، بمفردها وبدون مذكرات قضائية، كما يتهم قسم منهم بممارسة عمليات ابتزاز وتلقي رشى مالية مقابل تمرير مصالح المواطنين، أو تمرير بضائع التجار إلى تلك المدن من خلال حواجز التفتيش التي تقيمها.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.