الأحد 4 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

    فتنة الصرخي .. المسعودي أشعل النار والصدر يدخل على جبهة الغاضبين

    عادت فتنة الصرخي لتطل برأسها مرة أخر بعد أن أغلق محتجون غاضبون في بغداد عددا من مساجد ومقار الصرخي ، وأضرموا النار في عدد منها في بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب. وفي وقت سابق دعا  علي المسعودي ، المحسوب على المرجع الديني محمود الصرخي ، في مدينة بابل ، بعد أن دعا إلى هدم المزارات والمزارات الأمنية الدينية ، على حد قوله.

    وبدأت القوات الأمنية العراقية حملة واسعة النطاق لاعتقال أنصار الصرخي وإغلاق مقره بعد دعوة المسعودي. كما أعلنت وزارة الداخلية العراقية ، في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية ، إغلاق مقر حركته التي وصفتها الوزارة بـ “المنحرفة” ، دون تسميتها. وقالت الوزارة إنها تتابع “بحذر ومسؤولية لتعزيز الأمن والاستقرار والحفاظ على السلام المجتمعي المشاعر الشعبية التي اندلعت في عدد من المحافظات على خلفية دعوات وخطب مشبوهة تنكر في زي دين ضال منحرف وداعي. مجموعة تخريبية “. وأضافت أن تلك الدعوات “تضمنت الإساءة إلى معتقدات المواطنين ومشاعرهم ، بهدف” إثارة الكراهية بين أبناء شعبنا ، وتحقيق أهداف خبيثة تركها العراقيون إلى الأبد “. وأشارت إلى أن “تشكيلات وزارة الداخلية أغلقت مقرات هذه الحركة المنحرفة ، واعتقلت بملاحظات قضائية المنحرفين الذين تجاوزوا المشاعر والمعتقدات القضائية ، حتى ينالوا جزاءهم العادل أمام القضاء”.

    من ناحيته أمهل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر  الصرخي ثلاثة أيام للتنصل من المسعودي ، وإلا لجأ إلى الأساليب القانونية والقانونية والعرفية ، على حد تعبيره. ولد محمود الحسني الصرخي في الكاظمية ، العراق عام 1964 ، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة بغداد عام 1987. ثم حضر بعض الأوساط الدينية في مدينة النجف وكان من تلاميذ والد مقتدى الصدر محمد صادق الصدر.

    وبحسب برقيات نشرها موقع ويكيليكس ، فإن الصرخي انضم إلى ميليشيا جيش المهدي في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. بعد ذلك انفصل الصرخي عن التيار الصدري وقام أنصاره بعدد من العمليات ضد القوات الأمريكية في جنوب العراق. كما كان أنصاره يخططون لشن هجوم على معسكر بوكا للقوات الأمريكية في جنوب العراق ونظموا مظاهرة مناهضة لإيران أمام القنصلية الإيرانية في كربلاء ، بحسب البرقيات المسربة.

    برقية أخرى تعود إلى عام 2006 وصفت الصرخي بأنه “رجل دين متطرف” وميليشياته (جيش الحسين) هي الأكثر عداء لإيران ، حيث لا يخفي الرجل معارضته الشديدة للسيستاني والمجلس الإسلامي الأعلى في. العراق (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق سابقاً). يعرّف نفسه على أنه مرجع عربي عراقي ينتمي إلى الطائفة الإثنا عشرية. لديه عشرات الآلاف من الأتباع الذين يطلق عليهم “سرخيس” ، بينما يصفه خصومه بـ “الساحر وزعيم عصابة بعثية”.