الإثنين 28 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

    فتح صفحة جديدة مع “الوطني” .. “الديمقراطي” يقصي مسؤولين بالحزب من مناصب حكومية !

    وكالات – كتابات :

    أكد المتحدث باسم الحزب (الديمقراطي الكُردستاني)؛ “محمود محمد”، اليوم الخميس، أن الحزب قرر فتح صفحة جديدة مع الأحزاب والأطراف السياسية الكُردستانية واستئناف الحوارات معها، كاشفًا في الوقت ذاته بصدور قرار يُلزم مسؤولين في الحزب بالتخلي عن مناصبهم الحكومية.

    وقال “محمد”؛ في مؤتمر صحافي عقده اليوم؛ أن الحزب عقد اجتماعًا يخص مكاتب التنظيمات في المحافظات وأقسام المكتب السياسي، مردفًا بالقول إن الحزب قرر تعيين “بيشتوان صادق”؛ مسؤولاً لمكتب محافظة “دهوك”، وتعيين “سربست لزكين” مسؤولاً لمكتب محافظة “دهوك”، وتعيين “علي حسين” مسؤولاً لمكتب محافظة “السليمانية”، وتعيين “نوزاد هادي” مسؤولاً لمكتب محافظة “نينوى”، وتعيين الدكتور “كمال كركوكي”؛ مسؤولاً لمكتب محافظة “كركوك”، والدكتور “فؤاد حسين” مسؤولاً لمكتب محافظة “بغداد”.

    وأضاف أمام اقسام المكتب السياسي تم تنظيمها كالآتي: أولاً القسم التنظيمي “هيمن هورامي” سيكون مسؤولاً عليه، وقسم الانتخابات يكون مسؤولاً عنه؛ “ريبوار يلدا”، وقسم العلاقات مسؤوله: “جعفر إبراهيم”، وقسم الإعلام سيكون الدكتور “سالار عثمان”؛ مسؤولاً عنه، وقسم الدراسات الدكتور “جنار سعد عبدالله”، والقسم الجماهيري والمهني؛ “هيوا أحمد مصطفى”، وقسم الاستثمار الدكتور “آراس حسو ميرخان”؛ سيكون مسؤولاً عنه، والقسم المالي يكون مسؤوله: “زاكروس فتاح آغا”، وهناك هيئة ليست مرتبطة بأقسام المكتب السياسي وهو قسم مختلف مرتبط مباشرة برئيس الحزب الزعيم الكُردي: “مسعود بارزاني”، باسم هيئة “الرقابة والمتابعة” ستكون مسؤولة عنه؛ “آمن ذكري”.

    وأردف بالقول؛ وتقرر خلال الاجتماع أن أبقى المتحدث الرسمي للحزب (الديمقراطي الكُردستاني)، مشيرًا إلى أجراء تعديلات تخص كيفية العلاقات بين مكاتب التنظيمات في المحافظات والأفرع في الحزب.

    وبما يتعلق بالحوارات بين الحزب (الديمقراطي)، والأطراف والأحزاب السياسية الأخرى في الإقليم؛ قال “محمد”، إن في التقرير السياسي للمؤتمر الـ 14 للحزب (الديمقراطي)؛ قررنا فتح صفحة جديدة للحوارات والتفاهم مع الأطراف السياسية الأخرى عامة، وأن نُرّكز على المشتركات التي بيننا وبين تلك الأطراف صحيح أننا وتلك الأحزاب متنافسون؛ وهناك اختلافات بيننا وهذا أمر اعتيادي، ولكن لدينا مشتركات يتعين التركيز عليها؛ وهي المصالح العامة لـ”كُردستان” من الناحية القومية والوطنية، معربًا عن أمله بأن تكون هذه الصفحة الجديدة بوابة لمزيد من التقارب في حل الخلافات التي تواجهنا.

    وتابع أن القرار الصادر عن اجتماع المكتب السياسي للحزب يُلزم أولئك الذين يشغلون مسؤولية حزبية ترك مناصبهم الحكومية والبرلمانية، وسيتم تعيين آخرين بدلاً منهم.