” فايننشال تايمز ” : العبادي ضعيف والبيت الأبيض يحذر إيران

الخميس 13 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / لندن – كتابات

يواجه حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي المدعوم من الغرب، استياءً محلياً متنامياً فيالوقت الذي تهدد فيه انتقادات حادة من رجل الدين الشيعي الأعلى في البلاد، واحتجاجاتعنيفة في الشوارع، من محاولاته لتشكيل حكومة جديدة.

هذه مقدمة مقال لصحيفة فايننشال تايمز” البريطانية نشر فجر اليوم، يلفت إلى إن الصراععلى السلطة قد يؤدي إلى تقويض الآمال بتحول الأوضاع في العراق على طريق الانتعاشبعد عقود من العنف.

وفي تدخل نادر، أصدر مكتب آية الله السيستاني، رجل الدين الشيعي الأعلى في العراق،بيانا يحث السياسيين في السلطة على عدم الترشح مرة أخرى، وهي خطوة فُسرت على أنهادعوة إلى العبادي للتخلي عن جهوده للبقاء رئيسا للوزراء.

في الأسبوع الماضي، تعرضت مدينة البصرة الجنوبية للعنف، حيث قتل 15 شخصاً فيالاحتجاجات والتي بلغت ذروتها في إحراق المباني الحكومية والقنصلية الإيرانية.

وفي حين تمت الإشادة بالعبادي على ترؤسه حكومة هزمت داعش، يشعر العديد منالعراقيين بالإحباط بسبب عدم إحراز تقدم في تحسين الخدمات العامة الأساسية والفشل في الحد من الفساد.

ويتولى العبادي منصب رئيس الوزراء المؤقت حتى يتم تشكيل الحكومة الدائمة، لكنه يتطلع إلىولاية ثانية في منصبه. لكنه تعرض لضربة في أعقاب الاحتجاجات في البصرة عندما سحبتكتلة سائرون ، وهي حزب رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، دعمها للعبادي، مما أفسدالتحالف السياسي الذي يقوده رئيس الوزراء.

مع موقف العبادي الضعيف، يقول المحللون والمسؤولون السياسيون إنه لا يوجد شخص مفضّل واضح لوظيفة العراق العليا.

وقد فاز رئيس الوزراء بدعم القوى الغربية منذ عام 2014 من خلال تقديم نفسه على أنهتكنوقراطي غير مثير للجدل كسابقه، والذي يمكن أن يساعد على توحيد دولة منقسمة بشدة.

زار العبادي البصرة يوم الاثنين ليتم إدانته في خطبة عنيفة من ممثل السيستاني في المدينة. وقالهنا يأتي رئيس الوزراء إلى البصرة اليوم ، بعد أن جوعها ، وتسبب بعطشها ،وسرقتها“.

وقال رانج علاء الدين ، وهو زميل زائر في معهد بروكينغز في الدوحة، إن الرسالة الموجهة إلىالعبادي من السيستاني كانت واضحة: “لقد فشلت حكومتكم فتوقفوا“.

كان العبادي يتمتع في يوم من الأيام بدعم السيد السيستاني، وهو أمر حاسم لأنه ارتفع منموقع الغموض النسبي إلى مكتب رئيس الوزراء في عام 2014 على الرغم من عدم وجودقاعدة دعم شعبية له.

وأصبحت الاحتجاجات بشأن الكهرباء وإمدادات المياه في البصرة رمزا للإحباط الشعبي فيأنحاء البلاد وزادت من الضغط على العبادي الذي دعمته الحكومات الغربية في الحرب ضدداعش.

وتحولت الاحتجاجات الى فوضى يوم الجمعة عندما اطلق مهاجمون مجهولون قذائف مورترعلى مطار البصرة حيث مقر القنصلية الامريكية، بينما أدانت وزارة الخارجية الأمريكيةالعنف ضد الدبلوماسيين“.

والقى البيت الابيض يوم الثلاثاء باللوم على ايران في الهجمات. وقالت سارة ساندرز،السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض: “إيران لم تعمل على وقف هذه الهجمات من قبل وكلائهافي العراق، التي دعمتها بالتمويل والتدريب والأسلحة في اشارة الى الميليشياتستحملالولايات المتحدة النظام في طهران للمساءلة عن أي هجوم ينتج عنه إصابة موظفينا أو إلحاقالضرر بمرافق حكومة الولايات المتحدة. سوف تستجيب أمريكا بسرعة وبحزم للدفاع عن حياةالأمريكيين“.

كما ضربت قذائف المورتر المنطقة الخضراء في بغداد يوم الجمعة وهي المرة الاولى منذسنوات التي تعرضت فيها المنطقة المحصنة التي يوجد بها سفارات دولية والطبقة السياسيةفي العراق للقصف.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.