علم كردستان يثير أزمة في كركوك.. قائد مكافحة الإرهاب يصل لمتابعة الموقف ومطالبات بالتدخل العسكري

الخميس 10 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

يبدو أن الحديث عن التعايش والتفاهمات بين أبناء الإقليم الواحد يحمل في الكواليس الآن عكس ذلك، وعنوان الخلاف هنا “كركوك”، المحافظة العراقية التي قد تتسبب في أزمة كبرى قريبا بحسب مراقبين.

إذ إن هناك من يرى أن الاتحاد الوطني الكردستاني في طريقه إلى إشعال فتيل فتنة في محافظة كركوك؛ نتيجة قيامه بإعادة رفع علم كردستان على مقاره في المحافظة منذ الثلاثاء 8 كانون الثاني / يناير 2019.

وهو الأمر الذي دعا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى مناشدة الرئيس برهم صالح للتدخل العاجل باعتباره حامي الدستور والضامن للالتزام به، فضلا عن اتصاله بقيادات الحزب مطالبا إياهم بإنزال العلم الكردستاني منعا لإشعال الموقف ولعدم مخالف الدستور.

وهو ما قابله القيادي في الاتحاد الوطني غفور صالح، بالقول إن حزبه حصل على موافقة القوى السياسية قبل اتخاذ خطوة رفع العلم على مقاره في كركوك.

بدوره، طالب جاسم البياتي النائب السابق في البرلمان – في تصريحات له الخميس 10 كانون الثاني –  رئيس الوزراء بشن عملية عسكرية لمنع الفوضى والفتنة في محافظة كركوك، متهما حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بتعمد إشعال الموقف.

فيما بثت وسائل إعلام لقطات لقائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أثناء وصوله الخميس وسط استقبال أمني حاشد لمتابعة الموقف والوقوف على أسباب رفع العلم الكردي على مقار الحزب في كركوك، وهو الأمر الذي أغضب العرب والتركمان في المحافظة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.