علاوي يناقض نفسه.. أيد الثورة في الإطاحة بـ “عبد المهدي” واليوم يتحدث عن استمراره

الخميس 23 نيسان/أبريل 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

على الرغم من تصريحاته السابقة التي زعم فيها وقوفه إلى جوار تظاهرات ثورة تشرين منذ انطلاقها في أكتوبر الماضي بهدف إسقاط حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلا أنه عاد عن تلك التصريحات بقوله إنه حاول إقناع عبد المهدي بالاستمرار على رأس الكابينة.

وهو التناقض في المواقف الذي أظهره إياد علاوي رئيس ائتلاف الوطنية في تصريح له الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2020، إذ أكد أنه تحدث مع عبد المهدي من أجل الاستمرار على رأس الحكومة – رغم رفض الشارع له – لكنه صدم عندما وجده يضع شروطا لم تقبلها بعض الأحزاب.

علاوي أوضح أنه بناءًا على ذلك جرى طرح اسم مصطفى الكاظمي رئيس الاستخبارات لرئاسة الحكومة، وأنه قام بنفسه بأخذ رأي مسعود بارزاني بشأنه وهو ما قابله الأخير بالموافقة على الفور، لافتا إلى أنه من هنا بات الإجماع السياسي العراقي الذي يؤكد عليه المجتمع الدولي.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.