عشائر العراق ترفض رشوة عبد المهدي وتحملها مسؤولية دماء المتظاهرين وذي قار ترد بقوة

الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بغداد – كتابات

جاء الرد عمليا على اجتماع بعض شيوخ العشائر مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ووزير داخليته ياسين الياسري أمس والذي جرى الاتفاق فيه على مكافأة من يمنع خروج التظاهرات بـ 15 مليون دينار في محافظات العراق و30 مليون لمنع تظاهرات ذي قار خاصة.

إذ ردت محافظة ذي قار بخروج تظاهرات حاشدة لكل النقابات اليوم الخميس 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2019، معلنين تمسكهم بالإضراب العام والعصيان المدني حتى تتحقق مطالب ثورة تشرين.

اللافت أن كثير من شيوخ العشائر رفض بيع دماء أبنائهم لمن وصفوهم بالسلطة الفاسدة، ليخرج الشيخ صيهود فالح السيد شيخ عموم شمر طوكة والشيخ عبد الستار الوائلي والشيخ عدي الشرشاب وغيرهم من الوطنيين الأصلاء للتأكيد على تضامنهم الكامل مع الثوار في كل عموم العراق في ساحاتهم واعتصاماتهم بالبقاء معهم وتحميل مسؤولية قتل المتظاهرين واختطافهم إلى الحكومة الفاشلة.

فيما تضامن الطلاب مع التظاهرات السلمية في محافظة ميسان جنوبي العراق، مشددين على أن العراقيين باتوا موحدين على كلمة واحدة من أجل استعاد الوطن.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية