عبد المهدي يصر على تحديد مصير الفياض أمام البرلمان والمعترضون يهددون بإفشال النصاب

الجمعة 11 كانون ثاني/يناير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

مع التأكد أنه لا حلول في الأفق لتلك الأزمة ومع إصرار تحالف البناء على تقديم فالح الفياض كمرشح وحيد لوزارة الداخلية في كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، جدد ائتلاف النصر الذي يتزعمه حيدر العبادي رئيس الوزراء السابق تحذيراته من تعثر العملية السياسية وتضررها من مغبة التشبث بالفياض.

فالح الزيادي النائب عن ائتلاف النصر قال في تصريحات له، مساء الجمعة 11 كانون الثاني / يناير 2019، إن الإصرار على فرض الإرادات على الكتل الأخرى سيؤدي إلى جر العراق إلى فوضى ومنزلق خطير.

الزيادي كشف أن من بات يتصدر المشهد متمسكا بالفياض هو رئيس الوزراء نفسه عادل عبد المهدي، الذي أرسل إلى الكتل المعترضة يؤكد أنه إذا كان لا بد من إسقاط الفياض فليترك الأمر لقاعة البرلمان وتصويت النواب أولا وأنه لن يستبدله إلا بهذه الطريقة.

وهو ما قابلته الكتل المعترضة على ترشيح الفياض بالتأكيد على عدم حضور الجلسات أو إسقاط النصاب إذا ما تقرر التصويت عليه.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.