عبد المهدي لن يُبقي على وزيري الدفاع والداخلية وعمار الحكيم يطلب النفط

الأربعاء 10 تشرين أول/أكتوبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

قالت تقارير إعلامية، مساء الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2018، إن هناك طلبات بحقائب وزارية بعينها قدمت من قبل الأحزاب والكتل السياسية إلى رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبد المهدي، كما كشف تيار الحكمة ممارسة ضغوط هائلة من قبل تحالفات برلمانية على رئيس الحكومة للموافقة على ترشيحات خاصة بالوزراء تابعين لتلك الأحزاب.

النائب عن تيار الحكمة على البديري قال إن رئيس الوزراء المكلف لا يستطيع مقاومة تلك الضغوط ، ولفت إلى أن عبد المهدي لديه رغبة حقيقية في تعيين المستقلين من الكفاءات.

وكشف البديري عدم صحة ما يتردد عن بقاء حقائب الدفاع والداخلية دون تغيير، مؤكدا أنهما سيتغيران ضمن التشكيل الحكومي الجديد.

إلى ذلك ذكرت وسائل إعلام، أن عصائب أهل الحق برئاسة قيس الخزعلي طلبت وزارة التعليم والبحث العلمي ضمن حقائب وزارية أخرى، بينما طالب زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم وزارة النفط لشخصية تقدم بها إلى عبد المهدي.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.